الشروق نيوز 24

مراتي معيشاني في الجحيم وخى كنموت عليها....

مراتي معيشاني في الجحيم وخى كنموت عليها....

السلام عليكم،

أنا سعيد من مدينة الراشيدية كنكتب ليكم يا خوتي وخواتاتي من بعد ما الهم قتلني والحزن ولى ساكن فيا، أنا شاب في عمري 36 عام مستخدم في القطاع الخاص، كنت كنبغي واحد الإنسانة أزيد من 6 سنوات، وما عمرني ما فكرت نغدرها، بغيتها من قلبي وهي أول إنسانة حبيتها، حتى لدرجة ولات هي حياتي كلها، ما كنتصورش حياتي بلا بيها، وعاهدتها عمرني ما نتخلى عليها، ولكن المشكلة هي أني خلال هاد 6 سنوات كنت كنلاحظ أنها ما كتبغينيش بنفس الدرجة اللي كنبغيها أنا، وما عمرها ما حسيت بيها أنني كنمثل ليها شي حاجة مهمة في حياتها، ومع ذلك ما قدرتش نتفرق عليها، لأنها هي الحياة كلها، وكنت كنوقل دابا تولي تبغيني بزاف، وتزوجتها في النهاية من بعد 6 سنين ديال الصداقة وعلاقة حب، ولكن الكارثة هو أنه من النهار الأول بدات الحياة ديال الجحيم والعذاب، معاملة ديال إنسانة ما تقدرش ما معنى الزوج والمكانة ديالو، هضرتها كلها قاصحة وتنقيص مني، ما عمرنا عشنا نهار واحد بحال الناس ضاحكين، وباغيا تبقى أكثر الأوقات مع دارهم، والمشكلة هو أننا ولاو عندنا وليدات، أنا كنت كنحلم قبل الزواج نعيش مع مراتي علاقة زوجية كلها حب واحترام ودفئ، تخاف علي ونخاف عليها، تكون هي أهم حاجة في حياتي وأهم شخص ونكون أنا هو حياتها كلها، هادي هي الحياة الزوجية،

علاش كتنكدني وعلاش كتحرر عليا عيشتي ومعيشاني في الجحيم ؟ آش نعمل راني تقهرت وما بقايتش قادر نستحمل ؟




رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://choroknews24.com/news166.html
نشر الخبر : admin
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات ()
طباعة الصفحة
التعليقات ()
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.