الشروق نيوز 24

تصريحات منسوبة لدبلوماسي مغربي تثير جدلا بهولندا....

تصريحات منسوبة لدبلوماسي مغربي تثير جدلا بهولندا....

صدر الموقع الالكتروني "أمازيغ تايم" بهولاندا، البارحة، بلاغا يقول فيه إن أحد صحفيي الموقع اتصل بالسفارة المغربية بمدينة لاهاي لأجل إجراء استجواب حول مستجدات الساحة الهولندية والمشاكل التي يتخبط فيها الكثير من الشباب المغربي بهولاندا، حيث طالب الصحفي بإجراء مقابلة صحفية تتم باللغة الامازيغية، باعتبار أن أكثر من 95% من الجالية المغربية المقيمة بهولندا لا تتكلم ولا تفهم إلا اللغة الأمازيغية، غير أن طلب الصحفي، عبد النتيج بن الصديق، قوبل بالرفض لمرتين قبل قطع المكالمة.

إلحاح الصحفي، على إجراء المقابلة ومحاولته مع المسؤول المعني داخل السفارة، الكرة تلوى الأخرى، دفعت المسؤول بالسفارة للصراخ، في وجه الصحفي، بتعبير مشين وغير اللائق يتضمن كلمات نابية، مضيفا بالقول "احنايا ماتا نتكلموش هنا بالامازيغية" قبل إقفال الخط في وجه المتصل، حسب بلاغ الجريدة الالكترونية.

التصريح الموسوم بالكراهية والعنصرية دفع 15 منظمة مدنية، بالمغرب وهولندا، للإستنفار وإصدار بلاغ مشترك، توصلت هسبريس بنسخة منه، يصف تصريح موظف السفارة المغربية بلاهاي، بالحاقد واللامسؤول حيث عبرت الإطارات، الموقعة على البلاغ، عن إدانتها الشديدة لهذا التصريح الذي وصفته بالعنصري و "الذي ينم عن عقلية الإقصاء ورفض الآخر، وهو لا يختلف في شيء من حيث الجوهر في شيء عما صرح به فيلدرز، زعيم حزب الحرية، قبل أسابيع مضت ضد المغاربة حيث طالبهم بالرحيل عن هولندا، كما لايختلف رده عن لغة الاستعمار بصفة عامة.." يقول البلاغ.
هذا التصريح يؤكد بالملموس، حسب التنظيمات الغاضبة، على أن ما جاء به الدستور من اعتراف بأن اللغة الأمازيغية لغة رسمية للبلد، مجرد كلام بلا مضمون وحبر على ورق إلى يوم الناس هذا.

الإطارات المتواجدة بالداخل و الخارج، قالت أنها لم تتفا جئ بهذا التصريح وهذه اللغة التي تستعمل من طرف بعض المسؤولين بدواليب الدولة المغربية بالداخل والخارج، و التي تتكرر علانية على مسامع المغاربة و حتى داخل قبة البرلمان نفسه ما اعتبار أن اللغة الأمازيغية ستبقى لغة المغاربة باعتراف من الدستور أو بعدم اعترافه.

جمعية المغاربة لحقوق الإنسان بهولندا، منتدى حقوق الإنسان لشمال المغرب/ التنسيقية الاوروبية، الشبكة الأمازيغية من أجل المواطنة (أزطا)، الفيدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية، جمعية المحامون الشباب بالخميسات، المرصد المغربي للحريات العامة، الجمعية المغربية لحقوق الانسان- المكتب المركزي، المجلس العالمي الأمازيغي، الكونغرس العالمي الأمازيغي، مؤسسة تيفاوين، الشبكة الهولندية للمواطنة ودولة القانون، المركز الأمازيغي "الفراشة" بلاهاي، شبكة العلمانيين المغاربة بهولندا، المركز الأورو متوسطي للهجرة والتنمية و الاشراكيون الأمميون بهولندا عبروا مجتمعين في بيانهم المشترك عن استعدادهم للنضال لصد كل أشكال العنصرية من أي مصدر كان، حتى وضع حد لهذا النوع من الخطابات التي تخرق كل المواثيق الدولية ذات الصلة و القانون المغربي نفسه، وفق ما جاء البلاغ.



رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://choroknews24.com/news1815.html
نشر الخبر : admin
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات ()
طباعة الصفحة
التعليقات ()
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.