الشروق نيوز 24

أغرب موانع الحمل!!!

أغرب موانع الحمل!!!

تحتار النساء في اختيار وسيلة منع الحمل الآمنة، وأحياناً يقع الاختيار على طريقة معينة، ولكن تصاحبها بعض الأعراض الجانبية، وبالتالي توقف المرأة استخدامها؛ مما يؤدي لحمل غير مرغوب فيه!
على سبيل المثال استخدام اللولب، وفي حالات قليلة يسبب النزف المتقطع طول الشهر مع غزارة الدورة الشهرية، وعلى ذلك فقد أوصى طبيب ألماني شهير، يدعى زوندوك كامبل قبل ما يزيد على ربع قرن، بطريقة بسيطة لمنع الحمل؛ حيث لاحظ من خلال تجاربه نجاعتها بشكل كبير، وتهتم النساء القرويات في مصر باستخدامها، ولازلن يستخدمنها حتى الوقت الحالي.
طريقة الإسفنجة التي يجب أن تكون على شكل قرص مدور أو مربع مستوٍ يجب أن تكون من النوع ذي المسام الضيقة، ومقاييس القطعة يجب أن تكون 6سم طولاً، و5سم عرضاً.

الدكتور محمد رجب، استشاري أمراض النساء والولادة، وصف هذه الطريقة بأنها نافعة وفعالة، ويمكن أن تؤدي لمنع الحمل تماماً، وهناك سيدات استخدمنها لمدة عامين دون حدوث حمل، وأوضح الطريقة الصحيحة لاستخدامها بالخطوات التالية:
• تجهيز المحلول الملحي بنسبة عشرة بالمائة أي وضع فنجان ملح في عشرة فناجين ماء وتركها للاستخدام.
• ضعي قليلاً من المحلول الملحي في صحن أو قدح، وعدم صب المحلول على الإسفنجة مباشرة.
• غطسي الإسفنجة في المحلول.
• اعصريها وهي غاطسة عدة مرات؛ لتفريغها من فقاعات الهواء.
• اعصريها بين أصابعك؛ حتى لا ينسكب منها المحلول داخل الجسم ولكن ليس بشدة.
• أبعدي بأصبع يدك اليسرى الشفرين لتهيئة المهبل وفتحه.
• تدخل الإسفنجة وهي ممسكة بإصبعي اليد اليمنى في المهبل، ثم تدفع برأس الإصبع السبابة إلى أعلى مع مراعاة عدم عصرها وبقاء السائل بها.
• يمكن ثني الإسفنجة؛ لتسهيل دخولها.
• يجب وضعها في المهبل قبل الجماع بثلاث ساعات.
• يجب تركها لمدة ست ساعات بعد الجماع.
• يفضل ربطها بخيط رفيع لسهولة سحبها من المهبل.
• تجلس السيدة القرفصاء لسحب الإسفنجة، وتضغط على حوضها كأنها على وشك التقيؤ.
• في حال تكرار عملية الجماع في الليلة الواحدة يمكن إضافة إسفنجة جديدة فوق القديمة؛ لضمان أفضل النتائج.



رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://choroknews24.com/news3788.html
نشر الخبر : admin
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات ()
طباعة الصفحة
التعليقات ()
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.