الشروق نيوز 24

وكالات نقل جثت المهاجرين المغاربة بإيطاليا بين العشوائية والقانون الإيطالي ..نموذج وكالة العمل لنقل الأموات المملوكة للبقيع ...الجزء الأول ...

وكالات نقل جثت المهاجرين المغاربة بإيطاليا بين العشوائية والقانون الإيطالي  ..نموذج وكالة العمل لنقل الأموات المملوكة  للبقيع ...الجزء الأول ...

هناك العديد من الأسئلة تطرح حول العديد من الوكالات العمل المغربية ..AGENZIA DI LAVORO.. الموجودة بالديار الإيطالية ، التي إختصت بنقل جثت المهاجرين المغاربة التي تتوفاهم المنية بدار الغربة ، والتي تشتغل أغلبها مع القنصليات المغربية المتواجدة بمختلف الجهات الإيطالية ، لهذا يطرح السؤال التالي هل جميعها تتوفر على الشروط القانونية والصحية لمزاولة هذه المهنة ؟؟

لو ألقينا نظرة على الوكالات الإيطالية التي تشتغل بالميدان ، لوجدتها تتوفر أولا على رخصة من البلدية التي يوجد بها مقر الوكالة التي لا تمنحها إلا من بعدما يقدم الإيطالي شهادة تؤكد أنه خضع لدورة تكوينية تصل مدتها 120 ساعة ، تتخلها معلومات صحية شاملة عن كيفية تحضير الجثة ونقلها إلى مثواها الأخير ، ولا ننسى أنه بعد الحصول على الشهادة الأولية ، يجب على المعني بالأمر أن يخضع ل 60 ساعة من التكوين الإيضافي في النقل والتنقل بالجثة بصفته مسؤولا أولا عن التنقل بالجثة ، التي بدورها تفرض على صاحب وكالة نقل الأموات الخضوع لدورة تكوينية مدتها هي الأخرى 60 ساعة ، الهدف منها التعريف بكل تفاصيل غسل وتحضيرالجثة لوضعها في الصندوق من أجل الإغلاق عليها نهائيا وإرسالها إلى مثواها الأخير ..
بلا شك فكل وكالات العمل المغربية الموجودة بالديار الإيطالية التي إختصت منذ عقود بنقل جثت المهاجرين المغاربة المتوفين بمختلف الجهات والمدن الإيطالية لا تتوفر على كل الرخص اللازمة من أجل ممارسة مهنة وكالة نقل الأموات ، وبالتالي فأغلبها تعتمد على وسطاء إيطاليين لإستكمال الإجراءات القانونية لإرسال الجثت إلى أرض الوطن .

والنموذج الذي بين أيدينا هو السيد البقيع الذي يقوم بأنشطته في نقل جثت المهاجرين المغاربية المتوفين رغم أنه لا يتوفر على أي رخصة من الرخص التي ذكرناها ، ولا ندري هل هو مسجل بالغرفة التجارية لمدينة بادوفا ؟؟؟
للعلم أن السيد البقيع تم توقيفه نهائيا عن ممارسة مهنة وكالة نقل الأموات في شهر 24 غشت 2015 ، لكن رغم ذلك تابع مزاولة إرسال جثت المهاجرين المغاربة المتوفين من إيطاليا إلى المغرب بجهة البيومونتي التي توجد بها القنصلية العامة المغربية بتورينو ، معتمدا على ثلاثة من إخوته الذين يقومون بمهمة نقل الجثت إلى مختلف المطارات الإيطالية دون توفرهم على أدنى رخصة اللازمة للنقل والتنقل بجثت الموتى ، زيادة على أنهم غير مسجلين بالضمان الإجتماعي الإيطالي كعمال ، لهذا لو قدر الله وتم توقيفهم بإحدى الطرق من طرف سلطات أجهزة الأمن الإيطالية المختلفة سيحاكمون طبقا للقانون الجنائي الإيطالي ، لأنهم يرتكبون جناية نقل جثت الأموات بطرق غير شرعية وغير قانونية ، وبهذا الشكل يمكن أن تبقى الجثت محجوزة بقسم الأموات بالمستشفيات إلى أن ينتهي التحقيق ...

والغريب في الأمر أن القنصليات العامة المغربية المتواجدة بمختلف الجهات الإيطالية لا يفكرون إلا في العروض أقل كلفة لإستكمال إجراءات نقل جثت المهاجرين المغاربة إلى أرض الوطن ..
للعلم أن أغلبية وكالات العمل المغربية لنقل الأموات تمارس التهرب الضريبي بشكل فظيع ، ولا تتوفر على أدنى رخصة لممارسة بشكل قانوني مهنة نقل الأموات ..
وهنا أستغرب كيف أن موظف بالقنصلية العامة المغربية بطورينو المدعو* عبد الهادي *يحرص دائما منذ زمن بعيد على إستدعاء فقط السيد البقيع, في كل مرة يتوفى فيها مهاجر مغربي بمدن جهة البيومونتي !!! رغم أن هذا الأخير ممنوع بشكل رسمي من طرف السلطات المحلية والجهوية المختصة بمدينة تورينو وبمدن جهة البيومونتيعموما من مزاولة مهنة نقل الأموات !!!
هذا سؤال نطرحه على حضرة القنصل العام الجديد أحمد خليل ؟؟؟ ولا ننسى مسؤولي المركز الإسلامية بجهة الفينيتو ، أو بجهة البيومونتي أو بجهة لومبارديا ، وأخص بالذات المركز الإسلامي مسجد طيبة ..CENTRO TAIBA..الذين يعتبرون شريان العمل المتواصل بالنسبة لوكالة البقيع لنقل الأموات طوال هذه السنوات ، ألا يفكرون أنهم يرتكبون جناية كبرى في نظر القانون الإيطالي ، حين يمنحون لشخص ممنوع بقوة القوانين الصحية والقانونية المحلية منها والجهوية من ممارسة مهنة نقل الأموات ؟؟؟
هناك شكايات عديدة قدمت من طرف مهاجرين مغاربة مقيمين بالديار الإيطالية عانوا الأمرين مع السيد البقيع بمجرد ما منحوه الموافقة على إستكمال الإجراءات القانونية والصحية لنقل ذويهم إلى أرض الوطن ، لاسيما أولئك الذين وقعوا عقد التأمين للوفاة بفروع البنك الشعبي بإيطاليا ، وهناك أيضا إيطاليين أصحاب وكالات نقل الأموات بجهة البيومونتي على الخصوص ، الذين قدموا فعلا شكايات للسلطات الأمنية ببلدية تورينو ، التي قامت بتحقيق مطول عن أنشطة البقيع لنقل الأموات ، وأمرت في النهاية بإغلاق مكتبه في تورينو ...

يبقى السؤال مطروح هل يتوفر السيد البقيع أو غيره الذين يمارسون مهنة نقل جثت الأموات بطرق غير قانونية وغير شرعية على شهادة أو ديبلوم ..NECROFORO...؟؟؟ أو على شهادة التكوين الإحترافية الجهوية في مجال نقل الأموات كمدير تقني ؟؟؟
هذا تحقيق أولي لن يتوقف بطبيعة الحال عند نيام البقيع ، ولكن سيتطرق إلى عمليات النصب والإحتيال التي تعرض إليها إيطاليون مختصون في نقل جثت الأموات تعد بمئات الآلاف من الأورو لمجرد أنهم حاولوا بصدق وإخلاص إيجاد الظروف اللازمة لإقامة جنازة إسلامية مائة بالمائة للمهاجرين المغاربة الذين تتوفاهم المنية بالديار الإيطالية ...

يتبع..........

فرحان إدريس...

للذكر المقال أرسلناه إلى : الديوان الملكي
.......................رئاسة الحكومة
........................وزارة العدل والحريات العامة
........................الأمانة العامة للحكومة
........................رئاسة البرلمان المغربي
........................رئاسة مجلس المستشارين
........................رؤساء الفرق البرلمانية
.........................وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية
.........................وزارة الشؤون الخارجية والتعاون
..........................وزارة الجالية والهجرة
...........................وزارة المالية
.........................مجلس الجالية
.........................المجلس الوطني لحقوق الإنسان
..........................مؤسسة الحسن الثاني لمغاربة الخارج
...........................الأمانة العامة للأحزاب السياسية المغربية
..........................السفارات المغربية بالخارج
..........................القنصليات المغربية بالخارج


















رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://choroknews24.com/news4503.html
نشر الخبر : admin
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات ()
طباعة الصفحة
التعليقات ()
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.