الشروق نيوز 24

باحث: "الجزيرة" القطرية أوصلت "إخوان بنكيران" إلى الحكومة .....

باحث: "الجزيرة" القطرية أوصلت "إخوان بنكيران" إلى الحكومة .....

طرح أسامة الشاربي، باحث مغربي في جامعة إيموري بأطلنطا الأمريكية، كتابا حول قناة الجزيرة القطرية، اختار له عنوان "جمعات الغضب.. الجزيرة والربيع العربي والإسلام السياسي". يدرس هذا الكتاب الخط التحريري للقناة، والدور الذي لعبته في عدد من القضايا التي تهم منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

الكتاب المتوفر حاليا في جامعة إيموري سلط الضوء على دور قناة الجزيرة في تأجيج ما سمي بثورات الربيع العربي، وفي جعل يوم الجمعة، لما له من رمزية دينية، "يوما للغضب". وأوضح الباحث المغربي أن الجزيرة كانت من بين أسباب فوز بعض أحزاب الإسلام السياسي بالانتخابات في كل من مصر وتونس والمغرب، فيما يعطي الكتاب لمحة عن الطريقة التي نهجتها القناة بوضع مراسليها في الصفوف الأمامية لتجعل منهم شهداء للصراع من أجل الحرية، وتجعل من نفسها ناطقا رسميا باسم الشعوب العربية ومدافعة عن الرأي العام في المنطقة. ويخصص الكتاب فصلا عن أسلمة الأجندة السياسية في القارة الأوروبية.

وتابع أسامة الشاربي, إنه اشتغل على عدد كبير من البرامج التي أنتجتها قناة الجزيرة منذ انطلاقتها؛ حيث ركز في المحور الأول على القناة من خلال الأرقام التي تمكنت من الوصول إليها، وحاول تأطير الأجندة السياسية التي تدافع عنها القناة منذ عشرين سنة على تأسيسها.

وطرح الباحث المغربي عددا من التساؤلات حول دعم الجزيرة لأحزاب الإسلام السياسي التي نجحت في أولى الانتخابات النزيهة التي تشهدها دول في شمال إفريقيا والشرق الأوسط؛ حيث استشهد على هذا الدعم بالصورة التي قدمت بها القناة رئيس حركة النهضة التونسية، راشد الغنوشي، حتى قبل "ثورة الياسمين"؛ إذ كانت تستضيفه في عدد كبير من البرامج التي كانت تبثها، بالإضافة إلى أنها رافقت عن كثب رحلته من العاصمة البريطانية لندن إلى تونس بعد الثورة.

وفي الوقت الذي أكد فيه الشاربي أن القناة عملت على نشر "وهابية لايت"، على حد تعبيره، في إشارة إلى الإسلام المعتدل، تساءل عن الأسباب التي كانت تدفعها إلى رفع شعارات ديمقراطية لبلدان المنطقة، في وقت لا تتوفر فيه قطر على برلمان مستقل.

وفي السياق ذاته، اعتبر المؤلف أن ما قامت به القناة القطرية أدى إلى خلخلة العالم العربي، حتى بالنسبة للمغرب؛ حيث أوضح أنها دعمت بشكل كبير حزب العدالة والتنمية، من خلال استضافة أمينه العام عبد الإله بنكيران، في حين شدد على أن قرار إغلاق مكتبها في المغرب كان خطأ فادحا، بعدما كانت تبث النشرة المغاربية من الرباط، ما جعل هذه الأخيرة في المستوى نفسه للقاهرة وبغداد من حيث المتابعة والاهتمام الإعلامي.



رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://choroknews24.com/news4680.html
نشر الخبر : admin
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات ()
طباعة الصفحة
التعليقات ()
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.