الشروق نيوز 24

تغطية “فرانس بريس” لأحداث مسيرة “عيد الحزن” !!!

تغطية “فرانس بريس” لأحداث مسيرة “عيد الحزن” !!!

دارت صدامات في إقليم الحسيمة في شمال المغرب الإثنين بين قوات الأمن ومتظاهرين، وذلك غداة إعراب الملك محمد السادس عن “إستيائه وإنزعاجه وقلقه” إزاء التأخر في تنفيذ مشاريع تنموية مقررة لهذه المنطقة التي تشهد منذ ثمانية أشهر حركة إحتجاج شعبية واسعة.
وأفاد ناشطون محليون وكالة فرانس برس أن “تجمعا كبيرا” كان مقررا أن يجري في مدينة الحسيمة في عيد الفطر الإثنين تلبية لنداء اطلقه “الحراك” للمطالبة بالإفراج عن قادته وأنصاره الموقوفين، لكن قوات الأمن انتشرت بأعداد كبيرة و”إستخدمت القوة” لتفريق المتظاهرين.
وقال أحد الناشطين أن الشرطة “أغلقت الحسيمة بالكامل” و”ضاعفت نقاط التفتيش” المؤدية الى المدينة.
بدوره قال صحافي محلي في تصريح لفرانس بريس طالبا عدم نشر إسمه ان “متظاهرين أتوا من المناطق المجاورة ولا سيما من أمزورن وتماسين ولكنهم منعوا من الوصول” الى الحسيمة.
وأضاف انه في أجدير المجاورة لمدينة الحسيمة “إندلعت صدامات بين قوات الأمن ومتظاهرين أرادوا التوجه الى الحسيمة”، مؤكدا أن الصدامات أسفرت عن وقوع “إصابات” إضافة الى “إعتقال عشرات” المتظاهرين.
وفي مدينة الحسيمة نفسها تمكن متظاهرون من التجمهر قرابة الساعة الخامسة عصرا لكن “قوات الأمن قمعتهم بوحشية”، كما أضاف.
وتأتي هذه الصدامات غداة إصدار العاهل المغربي تعليماته لوزيري الداخلية والمالية بالتحقيق في أسباب “عدم تنفيذ المشاريع المبرمجة” لإقليم الحسيمة و”تحديد المسؤوليات، ورفع تقرير بهذا الشأن، في أقرب الآجال”.
ويشهد إقليم الحسيمة في منطقة الريف تظاهرات منذ مصرع بائع سمك في نهاية تشرين الأول/أكتوبر 2016 سحقاً داخل شاحنة نفايات.
وإتخذت التظاهرات في منطقة الريف مع الوقت طابعاً اجتماعياً وسياسياً للمطالبة بالتنمية في المنطقة التي يعتبر سكّانها أنها مهمشة.
وتسعى الحكومة المغربية منذ سنوات إلى إحتواء الإستياء. وقد بادرت إلى عدد من الإعلانات المتعلقة بتنمية إقتصاد المنطقة، مرسلةً وفوداً وزارية في الأشهر الستة الأخيرة، لكنها عجزت عن تهدئة الإحتجاجات.



رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://choroknews24.com/news4955.html
نشر الخبر : admin
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات ()
طباعة الصفحة
التعليقات ()
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.