الشروق نيوز 24

الصحف الإيطالية تشيد بالمبادرة الإنسانية لمطعم سلطان بمدينة ابريشية لصالح السجناء المسلمين بإدخال أضاحي العيد في السجن المدني كانتون مومبلو *CANTON MOMBELLO *

الصحف الإيطالية تشيد بالمبادرة الإنسانية لمطعم سلطان بمدينة ابريشية  لصالح السجناء المسلمين بإدخال أضاحي العيد في السجن المدني كانتون مومبلو *CANTON MOMBELLO *

لاشك أن المبادرة الإنسانية التي قام بها مطعم سلطان بمدينة ابريشية بتنسيق مع جمعية الثقة والحرية الإيطالية التي ترأسها الفاعلة الجمعوية السيدة دانييلا ، بإدخال أضاحي عيد الأضحى المبارك لصالح السجناء المسلمين وغير الغير المسلمين بالسجن المدني *CANTON MOMBELLO* شكلت صدمة كبيرة لرؤساء المراكز الثقافية الإسلامية الموجودة بجهة لومبارديا وبإيطاليا عموما ، لأنهم لم يكونوا يتوقعون أن مالك مطعم سلطان المغربي المتخصص في الطبخ المغربي ، مهندس المعلوميات بإمتياز ، الأستاذ مصطفى التنساوي ، وأحد الأعضاء المحوريين لجمعية الشروق للهجرة والتنمية بابريشيا ونواحيها ، والذي كان له الفضل الكبير في طرح أول فيديو على اليوتوب سنة 2011 ينتقذ فيه المدير العام الحالي للموقع الإخباري *الشروق نيوز24 * الفساد المالي والأخلاقي للقنصل السابق بميلانو ، المرحوم الدكتور القادري ، لأن التنساوي ببساطة خريج المدرسة التقدمية الملتزمة دائما وأبدا بقضايا الشعب المغربي لفرع حزب الطليعة بمدينة واد زم ، وأحد شبابها المتميزين في عالم الكومبيوتر وعالم الإنترنت على العموم...

الفكرة كانت تراود السيد مصطفى التنساوي منذ سنة 2009 لكنها طرحت بقوة حين جاءت السيدة المحترمة* دانييلا * *DANIELA* رئيسة جمعية *الثقة والحرية الإيطالية *لتناول وجبة العشاء بمطعم سلطان معية نائبة الجمعية السيدة خديجة ، وأثناء تبادل الحديث مع مالك المطعم طرحت فكرة إدخال أضحية العيد للسجناء المسلمين المحكومين في السجن المدني لمدينة ابريشية * كانتون مومبلو * وفعلا إتفقا الطرفان على برنامج إدخال أضحية العيد يوم الجمعة صباحا وتنظيم ندوة تتخللها حفلة غنائية وموسيقية يوم السبت على الساعة 14.30 لصالح السجناء جميعا بإختلاف دياناتهم في إطار إعطاء فرصة للجميع للمشاركة في هذا الحدث الديني الإسلامي الذي يعد من أكبر الأعياد الدينية الإسلامية وفرصة حقيقة لتبادل المعرفة مع جميع الطوائف الدينية الموجودة بالديار الإيطالية ..
لكن ماذا حدث بعد هذا اللقاء بمطعم سلطان ؟؟؟ والإتفاق على تنظيم هذه المبادرة الإنسانية الأولى من نوعها فوق التراب الإيطالي ؟؟؟
أن أطراف عديدة حاولت الركوب على هذه المبادرة وسحبها من بين يدي صاحب مطعم سلطان السيد المحترم مصطفى التنساوي بالطرق الملتوية ، وهنا سنذكر التفاصيل ولا يهمنا الأشخاص لأنه دورنا هو تنوير الرأي العام المغربي بالديار الإيطالية وداخل أرض الوطن ...
الجهة الأولى , أنه هناك أولا أحد الأشخاص الذين تم إستدعائهم من طرف اللجنة المنظمة لكي يتكلم عن المبادرة باللغة الإيطالية مادام أن مالك مطعم سلطان يتحلى بكثير من الخجل يمنعه من إلقاء الكلمة بهذه المناسبة ؟؟؟ , وهو من الإنتهازيين المعروفين في الشأن الديني المغربي بجهة لومبارديا ، والذي كان إلى وقت قريب الكاتب العام لفرع مجلس العلاقات الإسلامية الأمريكي الذي يرأسه السيد نهاد ، وهو مهندس معلوميات لا أقل ولا أكثر ، لكنه لا يعرف أي شيء عن فقة الدعوة الإسلامية الفردية منها أو الجماعية ، أو في أصول الفقه الإسلامي أو في فقه الأولويات بالديار الأوروبية ، شغل لفترة وجيزة منسق الفدرالية الجهوية الإسلامية لجهة لومبارديا ، وهو بعيد كل البعد عن الأخلاق الإسلامية التي من المفروض أن يتحلى بها أي شخص يريد منصبا دينيا بالديار الإيطالية !!!
هذا الشخص بدوره حاول أثناء إلقاء كلمته باللغة الإيطالية تبني هذه المبادرة الإنسانية مما إضطر نائبة رئيسة جمعية الثقة والحرية الإيطالية ، السيدة المحترمة خديجة إلزامه حده وتفنيذ ما صرح به ، يعني بالدرجة المغربية *غسلاتلو وذنيه * بلغة واضحة أكثر أن هناك من الأشخاص الذي كان يريد *ياكل بفم المهندس الشوك*

الجهة الأخرى التي حاولت الركوب على المبادرة هو المركز الثقافي الإسلامي الموجود ب VIA* CORSICA BRESCIA * التابع لجماعة الإخوان المسلمين بإيطاليا ، بعدما ساهمت في شرائه كل الجاليات العربية والإسلامية والإفريقية ، لكن بعد سنوات أصبح ملك لجمعية الوقف الإسلامية التابعة هي الأخرى لجماعة حسن البنا ... إذ أرسل لأحد الجرائد المحلية الإيطالية مقال يتبنى فيه مبادرة إدخال أضحية العيد للسجن المدني بمدينة ابريشية * CANTON MOMBELLO * وهذا ما نفته جملة وتفصيلا رئيسة جمعية الثقة والحرية الإيطالية ، السيدة المحترمة دانييلا في تصريح عريض لإحدى الصحف الإيطالية المعروفة ، وأكدت أن المبادرة الإنسانية إنطلقت من مطعم سلطان وبرعاية تامة وإدارة من مالك المطعم المغربي ، مهندس المعلوميات المتميز مصطفى التنساوي ورفاقه المقربين الذين تعاونوا معه في إنجاح هذه العملية الإنسانية الكبيرة بتنسيق بطبيعة مع جمعية الثقة والحرية الإيطالية وإدارة السجون التابعة لوزارة العدل الإيطالية ...

خلاصة القول ... القافلة تسير والكلاب تنبح ....

يتبع ....

فرحان إدريس ...

للذكر المقال أرسلناه إلى : الديوان الملكي

.......................رئاسة الحكومة
........................الأمانة العامة للحكومة
........................رئاسة البرلمان المغربي
........................رئاسة مجلس المستشارين
........................رؤساء الفرق البرلمانية
........................وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والبحث العلمي
.........................وزارة الشؤون الخارجية والتعاون
.........................وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربية
..........................وزارة الجالية والهجرة
..........................وزارة النقل والتجهيز ..
..........................المجلس العلمي الأعلى بالرباط
...........................وزارة المالية
.........................مجلس الجالية
..........................مؤسسة الحسن الثاني لمغاربة الخارج
..........................الأمانة العامة للأحزاب السياسية المغربية
..........................السفارات المغربية بالخارج
..........................القنصليات المغربية بالخارج ..




























رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://choroknews24.com/news4984.html
نشر الخبر : admin
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات ()
طباعة الصفحة
التعليقات ()
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.