الشروق نيوز 24

عندما قال فؤاد عالي الهمة إن المشروع السياسي للبام تعرض إلى الانحراف ؟؟؟

عندما قال فؤاد عالي الهمة إن المشروع السياسي للبام تعرض إلى الانحراف ؟؟؟

عندما “نزل” فؤاد عالي الهمة من “مقصورة الحكم” قبل تسع سنوات وأسس حركة لكل الديمقراطيين والأصالة والمعاصرة فإن الهدف كان ساميا ولم يكن الهدف أبدا هو جمع المال والثروات وإقتناء الفيلات الفاخرة.
[img][alihimma.jpg/img]
أكيد لو كان هذا هو “الحلم” لما خرح الرجل أصلا إلى الأضواء الكاشفة ليتحمل قصف الليل والنهار، الآتي ليس فقط من خصوم سياسيين وإسلاميين، بل إن القصف جاء حتى من بعض ذوي القربى الذين تركهم صديق الملك خلفه في مجالس السلطان.
ولا أريد أن أروي هنا وقائع بالزمان والمكان والأسماء لأن الهدف ليس هو إحراج هذا أو ذاك، بل الهدف هو ألا نبخس الناس أشياءهم ولو مع هذه “الفضائح” التي تنفجر كل يوم داخل حزب جاء ليمارس السياسة بطريقة مغايرة.

ولأن قصف الليل والنهار إنخرط فيه حتى بعض العارفبن بدسائس القصور وآخرون شاركوا إبن الرحامنة مقاعد الدراسة في المدرسة المولوية، فقد كتب الصديق المؤمن بالملك عبارة دالة في في رسالة إستقالته إلى الشيخ بيد الله جاء فيها: “إن المشروع السياسي، الذي على أساسه تم بناء الحزب، قد تعرض إلى إنحرافات كثيرة”.
ولا أعتقد أن “السي فؤاد”، كما يناديه البعض، كان يقصد بهذه العبارة جهة ما داخل البام ولو أن”اريافة” الحزب إنفضوا من حوله وتركوه وحيدا بعد أن إنتابهم الشك مع إحتجاجات حركة 20 فبراير.
و”يقينا” أن المقصود هنا بهذه العبارة هو جهات من خارج الحزب رفضت مد يد العون إلى تجربة سياسية إنخرط فيها صديق الملك شخصيا بصفاء روحي عال وبأهداف نبيلة كبرى تنتصر للوطن أولا وليس لبناء فيلات في حي الرياض كما فعل صغار القوم من بعده.
وأنا هنا لا أدافع عن أحد. ولا أعتقد أن هناك أحدا ما في حاجة إلي لكي أدافع عنه.
ولكن أريد فقط أن أدلي بوجهة نظري بالتزامن مع هذا النقاش الجاري حول إغتناء تيار داخل البام في خمسة أيام دون أن تتحرك أجهزة المحاسبة والمساءلة التي يبدو أنها “مشغولة” ب”الفساد الكبير” لعمدة فاس إدريس الأزمي ؟؟؟
وحتى هذا النقاش الصحي الجاري وسط البام حول الثراء المفاجئ لبعض رموزه اليساريين فإن هناك من يريد أن يخنق النقاش ولو بطرق رعناء توحي بأن المغرب يتجه كل يوم إلى الوراء لا إلى الأمام في مجال الديمقراطية والحريات.

أوليس عملا مسيئا لمعنى السياسة ؟؟؟ أن يتصل الأمين العام المستقيل غاضبا بالمرأة الثانية في الحزب فاطمة الزهراء المنصوري ليطلب منها أن تكذب ما قالته في إجتماع للمكتب السياسي حول الثراء المفاجئ لكل من حكيم بنشماش و”عزيز البام” السي بنعزوز؟
لكن الخطير!!! هو أنه عندما ترفض المنصوري أن تنخرط في تسويق هذا العبث الذي يطلب منها، فإنها تتعرض للسب والشتم الموحي بالتهديد والإنتقام.
يا لهذا الإحترام المشبع بقيم الحداثة أن تسب إمرأة فقط لأنها إمرأة أو لأنها حرصت أن تظل شبيهة “أناها”.
أقول هذا ولو أن هناك من لمح إلى أن فاطمة الزهراء المنصوري تعرضت إلى السب المهين لبعث رسالة مفادها : “لاحظوا، فأنا قادر أن أسب حتى هذه المرأة التي تربطها علاقة مصاهرة مع مؤسس الحزب”.
وفعلا، أحيانا ينتابك إحساس عابر بأن جزءا من الدولة هو نفسه ربما مختطف عندما تتسامح أجهزة الدولة بأن يقول أمين عام في إجتماع رسمي لمكتب سياسي* البام * أمام ذهول الجميع: “أنا إلى تكلمت، فكلشي غادي يهز الباليزة ديالو ويهرب إلى الخارج”. * إلياس العماري *
أكثر من هذا، فماذا يعني أن يقول أمين عام في الحزب نفسه إنه فاجأ الجميع بإستقالته بمن فيهم “الجهات العليا” التي إتصلت هي بدورها لتستفسره عن دوافع الإستقالة وعدم التشاور قبل تقديمها؟
وعندما “يبسط” صاحبنا المستقيل دواعي إستقالته للجهات العليا والتي أرجعها إلى مضمون ما قاله الملك في خطاب العرش حول الأحزاب، فإن الجهات العليا تطيب خاطره لتقول له: “أنت غير معني بماء جاء في خطاب العرش”.
ولم تقف الأمور عند هذا الحد من الهذبان، بل إن الأمين العام المستقيل رد بالقول على هذه الجهات المتصلة لتلومه على عدم التشاور قبل تقديم الإستقالة: “إذا كنت أنا غير معني بما جاء في خطاب العرش فكان المفروض أن يشير الخطاب إلى ذلك”.
شخصيا عندما أسمع مثل هذه القصص العجيبة من قصص “هاينة واحديدان” ينتابني الشك في السلامة النفسية ليس للذي يرويها ولكن للذي يصدقها ويحملها على محمل الجد.
ثم إنه أمر غير استثنائي أن يخص الملك أمينا عاما أنتخب للتو على رأس حزب سياسي بإستقبال ملكي مؤطر ب”عرف سياسي” معروف السياق الذي جاء فيه.
فهذا الأمر ليس إمتيازا خاصا بحزب دون آخر لأن الملك فعل هذا مع جميع الأمناء العامين في جميع الأحزاب السياسية الوازنة دون تمييز بين يسار ويمين وإسلاميين.
لكن الأمين العام المستقيل لا يرى الأمر كذلك، بل يراه من زاوية أخرى تضع البام في خانة الحزب غير العادي والمختلف عن بقية الأحزاب في كل شيء وأن ثمة تعاملا خاصا مع رئيسه في مراسيم الإستقبالات الملكية.
وهكذا راجت روايات غريبة مفادها أن اللقاءات الملكية مع كل زعماء الأحزاب لم تتجاوز مدتها 10 دقائق أو 12 دقيقة، فيما لقاء الملك مع الأمين العام للبام بلغت مدته 26 دقيقة أثيرت فيه عدة قضايا بما في ذلك قضية “عتاب ملكي ودي” لإبن الريف عن زيارته لإنفصاليي كرديستان.
ولم تقف هذه الرويات الغريبة عند هذا الحد من الهذيان، بل إن الأمين العام الجديد للبام خرج من هذا الإستقبال الملكي بمنسوب عال من “النفوذ” جعل قياديين من البام يشدون إليه الرحال من مدن بعيدة لقضم جزء من هذا “النفوذ”، حتى أنه قال للبعض منهم “إن ملك البلاد سألني عنك”.
ولا أريد أن أغرقكم بالكثير من مثل هذه القصص العجائبية التي تروى في منحى ترهيب الناس لأني أخشى أن أبدو لكم أنا أيضا وكأنني أهذي وما أنا كذلك والله يشهد.
وأستبعد ألا تكون الأجهزة الأمنية على غير علم بما هو أكثر من ذلك ولو أن بعض المسؤولين في هذه الأجهزة، المشهود لهم بالكفاءة والنزاهة، لم يعودوا يخفون حيرتهم من هذا اللا معنى الذي يحدث أمامهم.
وطبيعي أن تقع هذه الحيرة وسط الناس وهم يرون بأم أعينهم كيف حول تيار ريفي حزبا سياسيا إلى سوق سوداء لبيع التزكيات وجمع الأموال وبناء الفيلات وشراء البواخر العابرة للقارات بعد أن كان رموز هذا التيار قبل بضعة أيام شبه مشردين في الأرض لا يملكون وجبة عشاء لليلة واحدة.
وليس هذا فحسب، فكيف لا يحار الناس ؟؟؟ وهم يرون أيضا برلمانيا، بثروة غامضة ناطحة للسحاب مثل العربي المحرشي، يتهم علانية رجال الجنيرال حسني بنسلمان باللإتجار في المخدرات دون أن يمسسه سوء أو يتم الإستماع إليه.
ودعونا نفترض جدلا لو أن صحافيا أو أي مسخوط آخر سقط في مثل هذا “المحظور” وفعل ما فعله السي العربي المحرشي، الذي لم يعد يتردد في القول أنه يتحكم في مسؤولين قضائيين كبار ووكلاء ملك في كل من القنيطرة ووزان ومدن أخرى.
أكيد لن تكون عاقبة هذا الصحافي بردا وسلاما، بل سيكون الرد السلطوي سريعا وقاسيا لكي لا تتسع رقعة “الضسارة” وسط المواطنين من الدرجة الثانية.
وأنا لا أقول هنا إن البام كله “قلعة فساد” أو أن نشأته الأولى كانت خطيئة كما يروج لذلك ظلما بعض خصومه من السياسيين والإسلاميين في سياق صراع سياسي يمكن تفهم دواعيه.
هذا غير صحيح إطلاقا.
البام في نشأته الأولى كان فكرة نبيلة مع مؤسسيه الأوائل الذين لم يكن ضمنهم هذا الذي قدم اليوم إستقالته قبل أن يتراجع عنها فعليا في إنتظار أن تهتف “الجماهير” بإسمه في المجلس الوطني القادم لعله يعود لأن الحزب لن يقوى على الحياة بدونه.
والعبد لله تعرف على البام عن قرب، بل إني أعتز بصداقة العديد من قيادييه ورموزه النزهاء والأنقياء والذين جاؤوا إلى هذا الحزب ليكون للسياسة معنى لا ليبنى فيها كل شيء للمجهول فيسود اللا معنى ويحكم في الآن نفسه كما هو حاصل اليوم.
وهذا اللا معنى هو الذي يجعل أمينا عاما مؤقتا للبام مثل السي الحبيب بلكوش بلا بوصلة وهو يحصي ممتلكات زملائه في الحزب على الصفحات الأولى لمختلف الجرائد والمواقع الإلكترونية دون أن يقوى على تحريك لجنة الأخلاقيات لتقول ولو في نفسها “اللهم إن هذا منكر”.
وأنا شخصيا لا أرى جدوى من إنعقاد مجلس وطني للحزب ما لم تسبقه على الأقل محاسبة أو جلسة إستماع ولو شكلية لبعض قيادييه الذين ظهر عليهم الثراء الفاحش في البر والبحر دون مراعاة لهذه الفئات الفقيرة من المغاربة.
بقي فقط أن أقول. حسنا فعل”امالين الوقت” عندما أرسلوا، في وقت سابق، وزير الداخلية السابق محمد حصاد إلى المنعش العقاري أنس الصفريوي لتحذيره من إقحام الملك في مشاريعه التجارية لمراكمة الثروة.
وقع هذا الأمر أيضا مع عبد الإله بنكيران عندما أرسلوا إليه مستشارين ملكيين ليستمعوا إليه في قضية شكاية من أربعة أحزاب تتهمه بتوظيف إسم الملك.
وهذا معنى نبيل للسياسة ألا يتاجر السياسيون أو غيرهم بإسم الرموز المشتركة بين أبناء الوطن الواحد، لكن المعنى النبيل للسياسة يفرض أيضا أن تتم مساءلة هؤلاء الذين إقتنوا الفيلات وراكموا الثروات بإسم الملك وإكرامياته.
آه، أرى من المهم جدا أن أقول إن هؤلاء الأثرياء الجدد داخل البام لم يسيئوا إلى البلاد أو إلى مؤسس الحزب كما يردد البعض في بعض الكواليس والصالونات السياسية.
هؤلاء الأثرياء الجدد أساؤوا فقط إلى إلى أنفسهم وإلى “ماضيهم” النضالي لأن سننا إجتماعية قضت قديما بألا تزر وازرة أخرى.





رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://choroknews24.com/news5022.html
نشر الخبر : admin
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات ()
طباعة الصفحة
التعليقات ()
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.