الشروق نيوز 24

فيديو ...القنصلية العامة المغربية بميلانو في عهدها الجديد بقيادة القنصل العام ، الأستاذ بوزكري الريحاني الخفايا والأسرار ؟؟؟ الجزء الأول ؟؟؟

 فيديو ...القنصلية العامة المغربية بميلانو في عهدها الجديد بقيادة  القنصل العام ، الأستاذ بوزكري الريحاني الخفايا والأسرار ؟؟؟ الجزء الأول ؟؟؟

لاشك أن أفراد الجالية المغربية بجهة لومبارديا تتساءل ماذا تغير بعد تعيين القنصل العام الجديد ، الأستاذ بوزكري الريحاني على رأس القنصلية العامة المغربية بميلانو ؟؟؟
أولا لابد من ذكر المشاكل الإدارية والمالية والمعنوية التي تركتها وراءها القنصلة العامة السابقة ، فاطمة البارودي التي كانت قد خلقت بطريقة تعاملها مع الموظفين العاملين بالمصلحة القنصلية صنفين من الموظفين ، موظفين من الدرجة الأولى الذين كانوا على شكل مخبرين ينقلون لها ما يدور في كواليس المصالح القنصلية ، وموظفين من درجة ثانية المغضوب عليهم لأنهم رفضوا أن يعاملوا معاملة السيد للعبيد التي مارستها السيدة المحترمة البارودي طوال فترة إدارتها العامة للقنصلية المغربية بميلانو ..
وهذا مانتج عنه عملية الإختلاس المالي الكبيرة التي عرفتها القنصلية العامة بميلانو ، وكانت فضيحة كبرى بكل المقاييس تداولتها الصحف الوطنية المغربية الكبرى الورقية منها والإلكترونية ...
ولم يقف الأمر عند هذا الحد بل الغريب هو أنها تركت الخزينة المالية للقنصلية مدينة لأكثر من 17 وكالة إيطالية ومغربية لنقل الأموات ، لكن ما يندى له الجبين هو أنها لم تدفع حتى مصاريف عيد العرش المجيد للمتعاونين مع القنصلية الذين دفعوا من جيوبهم لكي تنظم حفلة البيعة في وقتها !!!
رغم أن وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي كانت قد أرسلت ملبغ مالي قدره 40.000 درهم لكل القنصليات المغربية بالخارج من تنظيم عيد العرش المجيد ، فيا ترى أين صرف هذا القدر المالي ؟؟؟
ولا ننسى أن الإصلاحات التي قامت بها داخل القنصلية لتجديد البنية التحتية للتدفئة والكهرباء والماء لازالت الشركة الإيطالية التي قامت بأعمال الصيانة تنتظر بأن تحصل على مستحقاتها المالية ..
هذا فيما يخص جانب المتعاملين الخارجيين مع القنصلية ، أما فيما يخص الموظفين فكانوا يعانون الويلات شهريا لكي يحصلوا على مرتباتهم الدورية ، ووصل بها الأمرحين تم إخبارها بإنهاء مهامها على رأس القنصلية العامة المغربية بميلانو تركت الموظفين العاملين بالقنصلية بدون مرتب شهري ..
كان هناك تسيب إداري بكل المقاييس وعلى جميع المستويات ، والدليل أنه كان تنمح جوازات السفر للمهاجرين المغاربة المقيمين بمدن وبلديات جهة لومبارديا دون أن يتم إعدامها في النظام المعلوماتي لوزارة الداخلية ..
ولهذا إضطر القنصل العام الجديد بوزكري الريحاني في أول أسبوع من عمله على رأس القنصلية الإشتغال حتى يوم السبت لختم ما يقارب 1000 جواز سفر، وإنهاء مسطرة إعدام آلاف من نسخ جوازات السفر المنتهية صلاحيتها التي كانت قد سلمت للمواطنين المغاربة في عهد القنصلة السابقة فاطمة البارودي ..
لكن الجديد في القنصلية العامة المغربية بميلانو أولا ،هو أن السيد بوزكري الريحاني ، القنصل العام الجديد إجتمع مع جميع الموظفين ، المحليين منهم والتابعين لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي ، وخاطبهم بلغة صريحة : نريد أن نعمل يوميا طبقا للتوجيهات الملكية السامية لخدمة المهاجرين المغاربة القاطنين بدائرة نفوذ القنصلية المغربية بميلانو ...
ثانيا ، أعاد الإعتبار المعنوي للموظفين القدامي الذين تم تهميشهم في عهد القنصلة العامة السابقة فاطمة البارودي بعدما درس ملفاتهم كل واحد منهم ..
ثالثا ، جعل على رأس كل مصلحة قنصلية موظفين لديهم خبرة طويلة في العمل القنصلي ، ويمتلكون آلية كبيرة للتواصل مع المواطنين المغاربة بالجهة.
وهنا لابد من تفنيذ ما كتب في أحد المواقع الألكترونية المغمورة البعيدة كل البعد عن هموم ومشاكل وقضايا أفراد الجالية المغربية بالديار الإيطالية ، بأن هناك تعقيدات مسطرية تواجه المهاجرين المغاربة بالقنصلية المغربية بميلانو ؟؟
لماذا ؟؟؟ لأن كاتب المقال حديث العهد بالهجرة في إيطاليا ، وللحصول على أوراق الإقامة الإيطالية إضطر لعقد زواج أبيض مع إحدى المهاجرات المغربيات المقيمة بمدينة بولونيا عاصمة جهة إيميليا رومانيا مقابل مبلغ مالي معين ، لكن حين قدم أوراق الإقامة لولاية الأمن ببولونيا من أجل تجديدها رفضت مصلحة شؤون المهاجرين بالولاية طلبه ، لأنها طبقا للتحريات التي قامت بها أجهزتها إكتشفت أنه طلق زوجته بمجرد حصوله على أوراق الإقامة دون إخبارولاية الأمن ببولونيا بهذا الجراء القانوني ، مما جعله يصبح مهاجرغير شرعي ..
نفس عملية الزواج الأبيض أراد تكرارها مع أخيه المقيم بأرض الوطن ، ولهذا توجه للقنصلية العامة المغربية بميلانو للحصول على أوراق قانونية كانت تنقص ملف أخيه لإستكمال إجراءات هذا الزواج
ومن أجل الحصول على هذه الوثائق إتصل بمسؤول كبير بوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي بدرجة سفير لكي يسهل له الأمور بالقنصلية العامة المغربية بميلانو..
وفعلا ، تقدم لنائب القنصل العام المساعد ، قائلا : أنا صحفي ومتخصص في الكتابة عن القناصلة ، لكي يحصل على هذه الوثائق الإدارية التي تسهل له عملية الزواج الأبيض لأخيه رغم أنه لا يمتلك أي أوراق قانونية ؟؟؟ فصاحبنا يستعمل الإبتزاز من أجل الإسترزاق الشخصي لا أقل ولا أكثر ...

المعلوم في الصحافة ، أن المراسل الصحفي تكون لديه ورقة إعتماد مهنية موقعة من طرف المدير العام للموقع أو الجريدة الورقية ، مختوم عليها رقم الإيذاع القانوني والترقيم الدولي التي تمنحه وزارة الإتصال المغربية ..
نحن في مقالاتنا المقبلة سوف نتطرق لثلاثين سنة من العمل الديبلوماسي بوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي للقنصل العام الجديد بميلانو ، الأستاذ بوزكري الريحاني ، الذي يعتبر من جيل ، السفير محمد علي الأزرق ، الذي أصبح الكاتب العام للوزارة ، لكن بوزكري وأمثاله من الأطر الكفاءات المغربية بوزارة الخارجية لازالوا ينتظرون دورهم من الترقية ؟؟؟؟

يتبع ....

فرحان إدريس ...

للذكر المقال أرسلناه إلى : الديوان الملكي

.......................رئاسة الحكومة
........................الأمانة العامة للحكومة
........................رئاسة البرلمان المغربي
........................رئاسة مجلس المستشارين
........................رؤساء الفرق البرلمانية
........................وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والبحث العلمي
.........................وزارة الشؤون الخارجية والتعاون
.........................وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربية
..........................وزارة الجالية والهجرة
..........................وزارة النقل والتجهيز ..
..........................المجلس العلمي الأعلى بالرباط
...........................وزارة المالية
.........................مجلس الجالية
..........................مؤسسة الحسن الثاني لمغاربة الخارج
..........................الأمانة العامة للأحزاب السياسية المغربية
..........................السفارات المغربية بالخارج
..........................القنصليات المغربية بالخارج ..





رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://choroknews24.com/news5056.html
نشر الخبر : admin
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات ()
طباعة الصفحة
التعليقات ()
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.