الشروق نيوز 24

الوجه الخفي لعمر المرابط العضو بمجلس الجالية ، ورئيس لجنة مغاربة العالم بحزب العدالة والتنمية ، ورئيس جمعية مغرب التنمية ، الذراع الدعوي لحركة الإصلاح والتوحيد بالديار الفرنسية !!! الجزء الثاني ؟؟؟

الوجه الخفي لعمر المرابط العضو بمجلس الجالية ، ورئيس لجنة مغاربة العالم بحزب العدالة والتنمية ، ورئيس جمعية مغرب التنمية ، الذراع الدعوي لحركة الإصلاح والتوحيد بالديار الفرنسية !!! الجزء الثاني ؟؟؟

أردت أن أبدأ مقالي بنشر ما أرسله لي عم المرابط ،رئيس جمعية مغرب التنمية الذراع الدعوي لحركة التوحيد والإصلاح بالديار الفرنسية ، والعضو بالمجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية ، والعضو بمجلس الجالية ،كرد عن مقالي : وهي تدوينة أرسلها لي عن طريق الواتساب في يوم 27 دجنبر 2017 ، الساعة ..23,27 * أسأل الله العلي العظيم بأسمائه الحسنى وصفاته العلى وبإسمه الأعظم الذي إذا دعي به أجاب أن يفضحك في الدنيا قبل أن يفضحك في الآخرة حتى يعلم الجميع أنك رجل كذاب منافق، وأن يجعل كل درهم أخذته مقابل الكذب والإفتراء علي مصدر فقر لك، ومصدر أمراض وأوجاع لك ، أتوسل إليه بحق المصطفى أن يجعل كيدك في نحرك ويجعل خاتمتك خاتمة سوء إذا لم تستح فاصنع ما شئت، لكن لا تنس أنني سأدعوك إلى المولى خالقك حتى يريني فيك عجائب قدرته *
السيد عمر المرابط ، عوض أن يرد علي بالدلائل والبراهين، أو يرسل بيان إعلامي يكذب فيه ما نشرت لأننا أولا وأخيرا في حوار سياسي وفكري ، وهو يمثل إيديولوجية إسلامية بكل المقاييس ، وهي الآن التي تحكم المغرب على الصعيد السياسي ..ترك كل هذا ودعى علي ؟؟؟ وإتهمني أنني مأجور من أجل الدفاع عن مجلس الجالية ؟؟ ين هو من سنة الإختلاف الموجودة في الفكرالإسلامي ؟؟ وهي سنة كونية بالدرجة الأولى ؟؟؟ والإختلاف رحمة ، وهناك أدلة واضحة من الصحابة كيف كان يختلفون في الإجتهادات ، وبين الأئمة الأربعة ، والعلماء !!!

لماذا في صراعاتنا السياسية والفكرية دائما نسقط الدين في نقاشاتنا ؟؟؟ ونخون في بعضنا البعض ؟؟ ونتهم بعضنا بأبشع التهم ؟؟
هذا هو مشكل الإسلاميين عموما داخل أرض الوطن وخارجه ،عندما يحشرون في الزاوية سواء فكريا أو سياسيا يلجؤون للخطاب الديني لترهيب خصومهم السياسيين أوالفكريين في محاولة يائسة منهم لإضعافهم أمام الرأي العام المغربي بالداخل أو الخارج !!!
هل سمعنا في سيرة النبي والرسول محمد عليه أفضل الصلوات والسلام سواء في حواره مع كفار قريش أومع كفار قبائل الجزيرة العربية ، أومع يهود المدينة بطوائفهم الثلاثة أنه دعى عليهم ؟؟؟
لهذا سنرد على على دعاء عمرالمرابط علينا بالمعطيات الجديدة التي تدينه أولا وأخيرا ، وستظهر للرأي العام لمغاربة العالم الدوافع الحقيقية الخفية وراء هجومه الإعلامي على أداء مجلس بقيادة أمينه ، الدكتور . عبد الله بوصوف ...
أولا ، أليس صحيحا أنه في السنوات الأخيرة ، كان مجلس الجالية المغربية بالخارج هو الذي يتكفل بتذاكر الطيران ، ذهابا وإيابا لضيوف جمعية مغرب التنمية أمثال ، عبد العزيز الرباح ، ونجيب بوليف ، ومصطفى الخلفي ؟؟ وغيرهم من النواب البرلمانيين والقيادات الأولى لحزب المصباح ؟؟
ولماذا لم نرى في السنوات الأخيرة أن جمعية مغرب التنمية عقدت جمعها العام السنوي العادي لتقدم فيه التقارير الأدبية والمالية الملزمة لكل جمعية مدنية بالديارالأوروبية ؟؟
ولماذا نرى فقط السيد عمرالمرابط دائما في واجهة أنشطة جمعية مغرب التنمية ؟؟ وأين هم الأعضاء الآخرين سواء المؤسسين منهم ؟؟ أو المنخرطين ؟؟؟
وهل صحيح أن رئيس لجنة مغاربة العالم ، والعضو بالمجلس الوطني لحزب المصباح ، السيد عمر المرابط طلب في شهر نونبر 2016 من مجلس الجالية التكفل بتذاكرالطيران ، لكل من القيادي الإتحادي عبد الهادي خيرات ، والقيادي الإستقلالي مدير جريدة العلم الأستاذ عبد الله البقالي ؟؟؟
السيد عمر المرابط ، قال في حواره الإذاعي في برنامج ، *ARC- EN-CIEL * بأن السيد اليزمي لم يؤكد له أنه أعطى تفويض رسمي للأمين العام للمجلس ، السيد عبد الله بوصوف ، لكن أيعقل أن يستدعي القصر الملكي ، الدكتور عبد الله بوصوف للتوقيع على إتفاقيات دولية في الهجرة والمهاجرين مع دول إفريقية أمام الملك محمد السادس دون وجود تفويض رسمي لإدارة المجلس من الرئيس إلى الأمين العام ؟؟
للعلم أن الأمين العام للمجلس ، السيد عبد الله بوصوف قال في حواره مع التيجيني محمد مقدم برنامج ضيف الأولى ، أنه لديه تفويض رسمي لإدارة المجلس من الرئيس السيد إدريس اليزمي ؟؟؟
ألا يتذكر السيد عمر المرابط ، أن الملك محمد السادس رئيس الدولة المغربية في خطاب العرش لسنة 2016 أثنى على عمل وتجربة وخبرة مجلس الجالية بقيادة ، الأمين العام الدكتور عبد الله بوصوف ، وطالب الحكومة المغربية التي يرأسها حزب العدالة والتنمية بالإستفادة من خبرة وتجربة مجلس الجالية فيما يخص قضايا الهجرة والمهاجرين !!!

إذن الصراع الخفي هو بين مؤسسة مرتبطة بالقصر الملكي ، وحزب العدالة والتنمية الذي يريد أن يسيطر على تشكيلة مجلس الجالية المقبل ، لهذا يستعمل الأذرع الموازية للحزب من أجل تحقيق هذا الهدف المنشود ، ويتحالف مع رموز اليسارالراديكالي الموجودين بالوطن الذين كانوا وراء التشكيلة الأولى للمجلس..
خلاصة القول ، فرئيس الدولة المغربية ، الملك محمد السادس يثني في خطاب رسمي لعيد العرش على عمل ومجهودات مجلس الجالية في قضايا الهجرة والمهاجرين ، في حين , رئيس فرع العدالة والتنمية بالخارج يشن حملة إعلامية شرسة على مواقع ألكترونية معروفة بعدائها للمجلس ، وفي مواقع التواصل الإجتماعي على مجلس الجالية ، ويتهمه بالفساد المالي والأخلاقي وبتبذير المال العام ، ويطالب إدريس جطو رئيس المجلس الأعلى للحسابات بإجراء عملية إفتحاص مالية شاملة للمجلس ...
بل لم يقف الأمر عند هذا الحد ، بل قدم الفريق البرلماني لحزب العدالة والتنمية لإدارة مجلس النواب مقترح قانون لتشكيل مجلس الجالية الجديد ، وليس مشروع قانون وهذا ما سنناقشه بالتفاصيل في مقالاتنا المقبلة ...

يتبع ..........

فرحان إدريس ........

للذكر المقال أرسلناه إلى : الديوان الملكي

.......................رئاسة الحكومة
........................وزارة العدل والحريات العامة
........................الأمانة العامة للحكومة
........................رئاسة البرلمان المغربي
........................رئاسة مجلس المستشارين
........................رؤساء الفرق البرلمانية
.........................وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية
.........................وزارة الشؤون الخارجية والتعاون
..........................وزارة الجالية والهجرة
...........................وزارة المالية
.........................مجلس الجالية
.........................المجلس الوطني لحقوق الإنسان
..........................مؤسسة الحسن الثاني لمغاربة الخارج
...........................الأمانة العامة للأحزاب السياسية المغربية
..........................السفارات المغربية بالخارج
..........................القنصليات المغربية بالخارج







رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://choroknews24.com/news5071.html
نشر الخبر : admin
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات ()
طباعة الصفحة
التعليقات ()
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.