الشروق نيوز 24

الشرطة المالية الإيطالية * GUARDIA DI FINANZA *فتحت تحقيقا ضد المدعو مصطفى الحجراوي ؟؟؟ بتهمة تلقي تمويلات مالية خارجية مشبوهة ؟؟؟ الجزء الأول ؟؟؟

 الشرطة المالية الإيطالية  * GUARDIA DI FINANZA *فتحت  تحقيقا ضد المدعو مصطفى الحجراوي ؟؟؟ بتهمة تلقي تمويلات مالية خارجية مشبوهة ؟؟؟ الجزء الأول ؟؟؟

لا ندري لحد الآن ؟؟ ، ماهي ردة فعل السيد محمد بلحرش المكلف بمهمة الشأن الديني لمغاربة العالم بلادجيد عقب الأخبار المتداولة بأن الشرطة المالية الإيطالية المعروفة ب * GUARDIA DI FINANZA * فتحت تحقيقا كبيرا في حق المدعو مصطفى الحجراوي ، العامل البسيط رئيس الفدرالية الإسلامية لجهة البيومونتي ، والرئيس الحالي للكنفدرالية الإسلامية الإيطالية بتهمة تلقي تمويلات خارجية مشبوهة من عدة مصادر لا يعرف مصدرها ؟؟

ولهذا إستدعت جميع المؤسسين للفدرالية الإسلامية لجهة البيومونتي الذين قدموا للمحققين أوراق رسمية بأنهم إستقالوا منذ مدة زمنية كبيرة من الجمعية الإسلامية ، وأن المدعو الحجراوي هو المسؤول الأول الإداري والمالي عن تسيير الفدرالية ، وأنه الوحيد الذي يعلم الجهات الخارجية التي ترسل له التمويلات المالية الباهضة !!!
لأنه لا يعقل عامل بسيط ، ولديه عقارات متعددة بنواحي مدينة تورينو ، وكان دائما حريصا بأن يضع بأن يكون المسؤول المالي للفدرالية أميا بكل المقاييس ..

رجل لا يعرف معنى فقه الدعوة الفردية ، أو فقه الدعوة الجماعية ،وليس لديه الإمكانيات الفكرية لمواجهة الفكر الإخواني وتمدد جماعة العدل والإحسان بالديار الإيطالية ، ولا يتوفر على القدرة اللوجيستكية والإطار الفكري والثقافي لعقد مؤتمر سنوي يضم ما يقارب 3000 مؤتمركما تفعل الجمعية التربوية المعروفة ب *PSM * الجناح التربوي والفكري والروحي لجماعة المرحوم عبد السلام ياسين بإيطاليا ..
جماعة تقوم بتمويل ذاتي لأنشطتها التي تحضرها القيادات الإيطالية السياسية منها والأمنية بمختلف أجهزتها المحلية منها والجهوية والوطنية ، بخلاف أنشطة الكنفدرالية الإسلامية الإيطالية الت يتم تمويلها من طرف الدولة المغربية بمئات الآلاف من الأورو ، لكننا لم نسمع أنه حضر في أنشطتها أكثر من 100 عضو ؟؟؟
يا ترى ما هي الأسباب الحقيقية التي تدفع بالقيادات الأمنية والسياسية الإيطالية بأن لا تحرص على الحضورفي أنشطة الفدراليات الإسلامية الجهوية والكنفدرالية الإسلامية الإيطالية ؟؟؟
لهذا تتساءل قيادات كبرى بمدينة روما من جهاز المخابرات الإيطالية المكلفة بالشأن الديني ، كيف أن ممثلي الدولة المغربية يستثمرون في شخص مثل الحجراوي الذي حسب مصادرموثوقة بالجهاز أنهم وضعوه تحت المجهر ، وفتحوا تحقيق كبير بشأنه ..
وهنا لابد من الإشادة بموقف أحد الموظفين بدرجة نائب قنصل عام الموجود بإحدى التمثليات الديبلوماسية المغربية بإيطاليا ، الذي صرح بالحرف الواحد عن الشأن الديني المغربي بالديار الإيطالية قائلا : بناء الفدراليات الجهوية الإسلامية والكنفدرالية الإسلامية الإيطالية بناء ولد أعوج ومن أجل إصلاحه يجب هدم البناء على آخره ، ووضع شروط وآليات ومعايير جديدة لمن سيتقلد القيادة في هذا المشروع الديني المغربي ، ولكن لا بد أولا ، من ضرورة تغيير مهندس هذا البناء !!!
كلام لا غبار عليه يتلاقى في مجمله مع رأي القيادة العامة للمخابرات الإيطالية ، لكن المسؤولين عن الشأن الديني لأفراد الجالية المغربية بالخارج لا زالوا يتجاهلون هذه المعطيات التي تفسرعدم ثقة المسؤولين الأمنيين الإيطاليين بالمسؤولين المغاربة عن المراكز الثقافية الإسلامية ، وبالتالي عدم منحهم مناصب مهمة في اللجنة الإسلامية الإيطالية التابعة لوزير الداخلية الإيطالي ...
صحيح أن هناك كفاءات فكرية وإطارات في التسيير والإدارة في الفدراليات الجهوية الإسلامية تستحق قيادة الشأن الديني المغربي بالديار الإيطالية ، لكن لا يسمح لها بالوصول للرئاسة لأن السيد الحجراوي يتوفر على علاقات عامة بالوزارة الوصية عن الشأن الديني المغربي ..
المدعو مصطفى الحجراوي عوض أن يقدم إستقالته من رئاستي الفدرالية الإسلامية لجهة البيومونتي ، والكنفدرالية الإسلامية الإيطالية لأن هناك أجهزة أمنية مختلفة وضعت إسمه ونشاطه وحساباته البنكية وعقاراته تحت المجهر من أجل التحقق من مصادر ثروته ؟؟؟ هل هي شرعية أم لا ؟؟ وهل مصادر تمويله مشبوهة ؟؟؟ ، ذهب وقدم شكوى ضد الفاعل الجمعوي المتميز والإعلامي الناجح بجهة البيومونتي ، الأستاذ مصطفى بوزغران ، المعروف في مواقع التواصل الإجتماعي بمصطفى أمير ، بتهمة التشهير والسب والقذف ؟؟
المعروف أن الضعيف الذي لا يملك القوة الفكرية والثقافية للدفاع عن نفسه في المنابر الإعلامية ، أو كما يقال بالدرجة العامية المغربية : *لي في كرشو لعجينة * يلجأ للشكايات الرسمية ، لأن مصطفى أمير كان له دور كبير في فضح الفساد المالي والأخلاقي للسيد الحجراوي والعصابة التي تدورفي فلكه ..

أسئلة عديدة تطرح لماذا لم تفتح المصالح الأمنية الإيطالية بمختلف أجهزتها تحقيقات في حق مسؤولي جمعية المشاركة الروحية الإسلامية المعروفة ب *PSM* الجناح التربوي لجماعة العدل والإحسان بالديار الإيطالية ؟؟؟ ولماذا لم نسمع أن الرئيس أو الكاتب العام للجمعية التربوية * PSM* إشترى عقارات أو محلات تجارية ؟؟؟
وفي الأخير لماذا لم يلجأ أي مسؤول كبير من جماعة العدل والإحسان بإيطاليا برفع دعاوي قضائية ضد مهاجرين مغاربة ، رغم أن هناك مقالات عديدة كتبت ضدهم ؟؟؟

يتبع ........

فرحان إدريس ..

للذكر المقال أرسلناه إلى : الديوان الملكي

.......................رئاسة الحكومة
........................وزارة العدل والحريات العامة
........................الأمانة العامة للحكومة
........................رئاسة البرلمان المغربي
........................رئاسة مجلس المستشارين
........................رؤساء الفرق البرلمانية
.........................وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية
.........................وزارة الشؤون الخارجية والتعاون
..........................وزارة الجالية والهجرة
...........................وزارة المالية
.........................مجلس الجالية
.........................المجلس الوطني لحقوق الإنسان
..........................مؤسسة الحسن الثاني لمغاربة الخارج
...........................الأمانة العامة للأحزاب السياسية المغربية
..........................السفارات المغربية بالخارج
..........................القنصليات المغربية بالخارج









رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://choroknews24.com/news5072.html
نشر الخبر : admin
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات ()
طباعة الصفحة
التعليقات ()
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.