الشروق نيوز 24

الحجراوي رئيس الفدرالية الإسلامية لجهة البيومونتي ، ورئيس الكنفدرالية الإسلامية الإيطالية يسغيث بكتاتبي من صحافة الإرتزاق و التسول !!!علانا لنهايته....

الحجراوي رئيس الفدرالية الإسلامية لجهة البيومونتي ، ورئيس الكنفدرالية الإسلامية الإيطالية  يسغيث بكتاتبي من صحافة الإرتزاق و التسول !!!علانا لنهايته....

من منكم لايعرف المرتزق العفن ادريس القلدة أو مول جريدة النهضة منجم مجامر الفساد، الذي لبس حفاظات صاحبة الجلالة وهو لايعرف الألف من الزرواطة فما بالك بالأجناس الصحفية ، الدائع الصيت في الإرتزاق الفتاتي، العفن الذي إنتهى به الأمر إلى العفن نفسه ليدق باب الفساد عله يشفي جوعه الأبدي، حين تأبط صحافة الرصيف ليغسل آثامه من سرقة المساجد و دسم الموائد ِ
النهضة منجم المزابل مول لمجامر، المسكين مول السواكن إرتمى الى الصحافة و هو يتسكع بقلمه طلبا لفتات الفساد وأهله من سراق المال العام ،و خريجي السجون و الحانات و المتلاعبين باموال بيوت الله و آكلي السحت، إنتهى به الأمر عند غسيل البؤس والشح رئيس كنفدرالية الوهم الذي غرقت سفينته في وحل الذل والعار ،وأصبح يخبط خبطة عشواء بعد أن إنتهى عرابه الفاسد المخلوع من أعلى سفارة التي لم تنتج إلا الفشل تلوى الفشل ،تحت وابل نبيد إيطاليا و أقلام الأحرار وشواذ طورينو و مشعوذي أهل الحال من المحال، حيت فضحت الفاشلين ممن صنعتهم أيادي خفافيش الظلام وأقلام الإرتزاق الصفراء أمثال المتسكع و المتسول الحاج منجم جنون صحافة الرصيف ومن لايعرفه الشحاد، حين دافع عن متهمين من أبطال العهر و الفشل من متسولي الفساد ،و الحكاية ياسادة و العهدة على الراوي أن الحجراوي متسول المساجد و المتوسل لحائط المبكى و صاحبه الجديد خراز صحافة الرصيف و بدريهمات معدودات ،تأبط المسكين مول النهضة المسكون بمرق المساجد هو الآخر على وزن ادريس القلدة الذي تبعترت أوراقه أمام باب الشح خريج المتوسط الأول مول الكنفدرالية ،الذي دخل الماء الى مركبه الصدأ و أضحى موضع بحت دولي بتهمة آكل أموال المساجد و الأئمة ونشر التطرف الأعمى مقابل دريهمات معدودات انظافت الى سرقته لأموال لوزيليه ،و حين سألوه عن الأموال المسروقة قال إن إبنة أخته قد إحترق منزلها و إحترقت معه أموال المسجد ...
إنه العار بل الفضيحة الكبرى حين يوظف أرخص قلم للهجوم على فاضحي أمثاله من سارقي أموال الجالية ومقدرات المساجد من أحرار اقلام المهجر العتيدة.
كم مضحك حالك يا ادريس القلدة منجم الفساد وآكل فتات المزابل، المندس وراء صحافة الرصيف الرخيصة، وكم هو مؤسف حال الحجراوي الذي يكتوي بنار الحساب الدنيوي و الحساب الأخروي ،لأن كراجاته المفلسة لم تعد تنفع ولا تسمن من جوع أمام وقع أقلام الأحرار التي فضحته عن كتب، وجعلت مشروعه الفاشل يتكسر أمام صخرة الواقع العنيد، حيت لاتنفع لا صحافة الإسترزاق و لا كتاتبية آخر الزمن و لادقايقية الشدوذ و العهر و المجون ،و لا الدفاع عن النفس ولا الشكايات الكيدية التي ستكونا مفتاحا لفتح ملفات خطيرة يستعصي حتى على القضاء تناولها لنتانتها ، لقد غرق المركب و الجمل بما حمل ..
إنها نهاية مشروع فاشل مشروع بني بأيادي فاسدة وإقتات منه فاسدون ليرمو ا بالحجراوي النكرة الذي وظف من طرف أجهزة فاسدة الى بر الهلاك النهائي معلنا إفلاسه الأكيد ...
أما مول النهضة المرتزق المسكين الجائع، و لم يعد يخفى. صنيعه على أحد في التسكع مذلا واهما نفسه انه صحافي القدارة و المزابل ،حين إنتهى به الأمر بعد مقالات 50 أورو إلى عتبة الشحيح مول الكنفدرالية، الذي يعيش أبغض أيامه حيت حفر قبرة بيدة في نهاية أكيدة وسط الغام الحساب العسير ، تعلق الأمر بوضعه المتازم حين إفتضح أمره ببيوت الله أو لكون الفنانسة تفتش في مصادر ثروته المشبوهة و تلقيه لأموال غير معلومة المصدر، لأن كل الدكاكين الدينية التي أسست تهاوت على رأسه وعلم بصنيعه كل أفراد الجالية حين جفت أكياس السعاية بالمساجد ، وحين علم بالأمر صانعوه بأنه رجل عدمي جاهل فارغ المبنى و المعنى غير قادر حتى على إدارة بيتة فما بالك بإدارة دكاكين أسسها سفيره االمخلوع ...
الحجراوي المسكين تأبط قلم صحيفة مغمورة وقلم مرتزق عاهر وسط وابل من الأهانات من طرف صانعيه إعلانا بنهايته المأساوية و هو يحفر قبره بيده ليدق آخر مسمار في نعش و النفاق و الكذب و التسول ....
إنها نهاية عهد الفساد، لتتنفس الجالية المسلمة الصعداء وتعلن في موكب جنائزي كبير يقودة مول النهضة المسكين الذي لم يجد مايسدد به رمقه الماجن الجائع...
إنتهى إذن عهد التخابر بالمساجد و التقارير الكاذبة، الدي كان يقوده مول الكنفدرالية المتهالكة و إنفضح مول النهضة بقلمه المرتزق.
لتعيد الأجهزة العتيدة بيتها بعيدا عن الجاهل المخبر الذي بنا وهمه إعتمادا على جهاز التحكم عن بعد من طرف كواليس الظلام و إنتهى عهد الحجراوي غير مؤسف عنه الذي إستغل لتمرير مخططات الهدم للإسلام المعتدل الذي لم نجن منه إلا نبيذ أبو أيوب وأكياس السعاية "الحجراوية" وقلم مول النهضة النثن الفاشل الذي نهض من زبالة الصحافة كي يدشن السبق الصحفي العفن بنهاية فاسد و سارق المساجد ...إلى مزبلة التاريخ بكفن الريع الديني.

يتبع ....

مصطفى بوزغران ...تورينو ...




رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://choroknews24.com/news5074.html
نشر الخبر : admin
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات ()
طباعة الصفحة
التعليقات ()
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.