الشروق نيوز 24

تقديم حلقات خفايا الصراع بين السيدين لمرابط وبوصوف !!!

تقديم حلقات خفايا الصراع بين السيدين لمرابط وبوصوف !!!

بعد إحتدام الصراع في الأسابيع القليلة الماضية بين ممثل حزب العدالة والتنمية بفرنسا السيد عمر لمرابط والسيد عبد الله بوصوف الأمين العام لمجس الجالية للمغاربة المقيمين بالخارج حول حصيلة المجلس بعد عشر سنوات من إنشائه ، ثم المطالبة بإصلاح هذا المجلس الذي كان ينتظر أن يكون ممثلا لجميع مكونات مغاربة العالم، كان واضحا أن خبايا هذه الصراع غير معروفة لدى الكثيرين، فالعزم أصبح باديا لدى جهة معينة أن تضع يديها على المجلس وتصدت لها أيادي المستفيدين من الوضع الراهن ....

لكن يبدو لي أن الصراع قديم تجددت بؤرته هذه المرحلة بأن بدأت نار هشيمه تزحف على مجلس الجالية بعدما كانت بالأمس القديم تلك المجموعات من الجمعيات والفدراليات التي أسسها المغرب ومولها من أجل تنظيم الشأن الديني لمغاربة أوربا هي وقوده, طبيعة المواجهة هذه المرة بين رفاق بنكيران و بوصوف ميزتها هذه المرة عدم تواجد عناصر كانت تستعمل كشماعات تعلق عليها هزائم البعض ونتائجه الصفرية وأعني بذلك تلك الحرب الطاحنة التي عشناها جميعا بتجمع مسلمي فرنسا الذي أسس على أن يكون جمعية للمغاربة قاطبة فأصبح بفضل بيادق بنكيران جمعية تعمل لصالح العقلية البنكرانية تحت غطاء والإستقواء بحزب العدالة والتنمية ...

أولا ، ليس من العيب ذكر نتيجة الصراع في مقدمة المقالات هذه ، والنتيجة كانت أن الخاسر الأكبر هو أبناء الجالية المغربية المقيمة بالديار الفرنسية ، الذين يعيشون مجموعة من الهواجس ومنها هاجس التطرف ثم الدولة : المغرب الذي خرج صفر اليدين من إستثمار دام لأكثر من سبع سنوات (سنوات البقرات السمان) في جمعية كان موكل لأفرادها أن تصبح نافدة المغرب ولسانه لترتيب الشأن الديني المغربي بفرنسا,

فماذا جرى حتى حصلت القطيعة بين ممثلي حزب العدالة والتنمية بفرنسا ووزارة الأوقاف أو بالأحرى المديرية العامة للوثائق والمستندات ؟؟؟ الجواب بكل وضوح تم الإستغناء عن تجمع مسلمي فرنسا ليحل محله إتحاد مساجد فرنسا ؟

من خلال إستقراء تاريخ نشأة تجمع مسلمي فرنسا وكذا عرض بعض من صور التدافع بين المتنافسين أو الخصمين أتباع الكتلة الأولى ، التي تجسد العقلية البنكيرانية وعلى رأسهم أنور اكبيبش المسؤول القديم لحركة التوحيد والإصلاح بأوروبا وكذلك أمين الشعيبي من نفس الحركة والذي سبق أن عمل مستشارا لوزير الأوقاف أحمد التوفيق ثم مدير الديوان فيما بعد، والكتلة الثانية المتكونة من بقايا أعضاء الطلائع الإسلامية المتمثل في عبد الله بوصوف العميد القديم لمسجد استراسبورغ ...

لا بد من تمهيد يستطيع القارئ من خلاله تتبع سرد الأحداث ثم معرفة الباعث إن لم أقل البواعث وراء تأسيس مجموعة من الإطارات الجمعوية لأثبات الذات المغربية في أوربا خاصة في المجال الديني.

ولعل أولى تلك الأسباب هي أن الفدرالية العامة لمسلمي فرنسا لم تعد ذلك الإطار الذي يمكنه جمع الشتات لمغاربة فرنسا، فضغط الجانب الأمني أصبح ملحوظا خاصة بعد أحداث 11 سبتمبر ثم أن البلد المضيف قد قرر أخيرا في سابقة جادة من نوعها أن يكون للمسلمين هيئة تملثهم وهي المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية.

وعلى ذلك المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية الذي رأى النور في 2003 فقلد سبق إعلان مولده عملية جرد كبرى إنتهت بإنتخابات عملت كل جالية من الجاليات الإسلامية بفرنسا حجمها وكذلك طرق التأثير في مواطنيها.

الفدرالية العامة لمسلمي فرنسا التي كسبت إنتخابات المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية في 2003 إجتمعت حولها أصوات المغاربة دون أن يكون لهم إنتماء عضوي بها فقط لأن القنصليات المغربية بفرنسا مثل نظيراتها الأخرى عمدت على تكثيف الجهود حتى يعمل الكل تحت إطار هذه الفدرالية المترهل أصلا وفصلا ناهيك أن رئيسها كان غير مرغوب فيه نظرا لعدم أهليته لا من الناحية الأكاديمية ثم تعدد ولاءاته لأجهزة استخباراتية متعددة مما جعل الأصوات، قبل وبعد إنتخابات 2003، تتعالى مطالبة بالإصلاح الجدري أو بالتغيير لهذه الفدرالية،

ونظرا أن الفدرالية العامة لمسلمي فرنسا كان على مقاس رئيسها من الناحية القانونية الذي جعلها سببا في الإسترزاق، جاء التفكير بعد أكثر من سنة أمام المحاكم لتنسف الفدرالية العامة لمسلمي فرنسا من الداخل وتصبح حلقة فارغة بعدما كانت تضم رئيسا ومرؤوسا وأتباعا للقنصليات المغربية بفرنسا.

جاء التفكير في خلق مكون جمعوي آخر يجمع الشتات، وهنا سيبرز دور السيد أمين الشعيبي الذي كلفه وزير الأوقاف المغربي لتتبع مرحلة إنتخابات المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية في نسخته الثانية وكذا العمل على إيجاد إطار قانوني للمكون الجديد.


يتبع ....

عبد اللطيف لمسيباك ...فاعل جمعوي وإمام وخطيب بالجنوب الفرنسي ..








رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://choroknews24.com/news5124.html
نشر الخبر : admin
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات ()
طباعة الصفحة
التعليقات ()
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.