الشروق نيوز 24

ما دلالات عقد ندوة علمية بفيرونا , المغرب بين وإفريقيا وأوروبا مقاربة جديدة وإيطاليا تشهد إنتخابات سياسية برلمانية حاسمة بين تيار اليمين المتطرف والشعبويين تحت شعار لا للمهاجرين ولا للإسلام ؟؟

ما دلالات عقد ندوة علمية  بفيرونا , المغرب بين وإفريقيا وأوروبا مقاربة جديدة وإيطاليا تشهد إنتخابات سياسية  برلمانية حاسمة بين تيار اليمين المتطرف والشعبويين تحت شعار لا للمهاجرين  ولا للإسلام ؟؟

يبدو أن منظمي الندوة العلمية التي عقدت بمدينة فيرونا يو السبت 03/03/2018 تحت شعار ، المغرب بين إفريقيا وأوروبا مقاربة جديدة بعيدين كل البعد عن هموم ومشاكل أفراد الجالية المغربية المقيمة بجهة الفينيطو ....
والدليل أنهم لم يراعوا التوقيت الذي يتصادف مع الأيام للأخيرة للحملات الإنتخابية لمجمل الأحزاب السياسية اليمينية منها واليسارية وحزب الشعبويين الذين يخوضون منذ أسابيع حرب إعلامية وسياسية شرسة على جميع المستويات تتصدرها قضية المهاجرين والدين الإسلامي ، بحيث أن اليمين المتطرف الحاكم بمدن جهة الفينيطو ، والمتمثل في رابطة الشمال العنصرية التي طالب زعيمها السيد ماتيو سلفيني بطرد ما يقارب 600.000 مهاجر أجنبي موجود فوق التراب الإيطالي ، الحزب الذي رفض التصويت بمجلس الشيوخ الإيطالي منح الجنسية لأطفال المهاجرين المزدادين بالديار الإيطالية ، والذي سن قوانين جهوية عنصرية بالجهات الإيطالية التي يحكمها للحد من إنتشار المراكز الثقافية الإسلامية ..

يعني أن هذه الإنتخابات السياسية الجهوية منها والبرلمانية حاسمة فيما يخص مستقبل الجالية المغربية المقيمة بمختلف المدن والبلديات الإيطالية ، لاسيما أن هناك مغاربة إيطاليين ترشحوا في لوائح أحزاب سياسية اليسارية منها على الخصوص ، كان من المفروض على ممثلي الديبلوماسية المغربية أن يعقدوا ندوة تحت عنوان دور الإيطاليين المغاربة في الإنتخابات السياسية التي يتصارع فيها اليمين واليسار وحزب الشعبويين تحت شعار لا للمهاجرين ولا للدين الإسلامي ولا لثقافة التعايش والتسامح بين العرقيات والأقليات المقيمة بإيطاليا ؟؟؟
لا نستغرب من هذا الوعي السياسي الغير الموجود لدى هذه الهيآت والمنظمات الوهمية التي نظمت هذه الندوة ، والتي تدعي أنها تمثل مغاربة العالم ،لكننا لم نسمع أنها قدمت ولو مرة واحدة تقرير مالي وأدبي لأنشطتها السنوية ، والتي أغلب متزعميها مقيمين بالمغرب في إطار صنف مستثمري مغاربة المهجر بأرض الوطن ..

ولو رأينا الحضور في الندوة العلمية بفيرونا لفهمنا المقصود من تنظيم هذه الندوة بالدرجة الأولى نظرا للحضور المتميز لممثلي السلك القضائي والجامعي ..
شعار الندوة العلمية ، المغرب بين إفريقيا وأوروبا مقاربة جديدة كان من المفروض أن تحضره فعاليات جهوية إيطالية السياسية منها والحقوقية ورجال الأعمال والإقتصاد وفعاليات المجتمع المدني الإيطالي بالجهة حتى يمكن القول بأن الندوة حققت الأهداف المرجو منها ، لا أن يحضرها نفس الوجوه التي تتنقل في كل مرة حين تعلم بأن سفير المغرب بروما سيكون نجم اللقاء ...
لكن المؤسف أن سفير المملكة المغربية بروما كعادته لا يتقبل النقذ هاجم بشدة وبقساوة الأب الروحي للجيل الأول لمغاربة إيطاليا ، لأنه كان قد سجل أشريطة فيديو يتحدث فيه عن ما قدمه لممثلي الدولة المغربية بإيطاليا الديبلوماسيين منهم والأمنيين ، لكنه في نهاية المطاف وجد نفسه وحيدا ...
الندوة العلمية بفيرونا تعكس أن ممثلي الديبلوماسية المغربية بإيطاليا بعيدين كل عن الواقع السياسي الإيطالي ، وعن الهموم والمشاكل الحقيقية لأفراد الجالية المغربية المقيمة بالديار الإيطالية ..
فجهة الفينيطو تعرف تواجد كبير لإنفصاليي جبهة البوليساريو وخاصة بمدينة بادوفا ، ومؤخرا قامت جماعة الإخوان المسلمين بإيطاليا بتأسيس جامعة للأئمة والمرشدين بمدينة فيرونا لإرسالهم للمراكز الثقافية الإسلامية المغربية الخارجين عن سيطرتها الدعوية والعقائدية من أجل توسيع قاعدة الشباب المغاربة المستهدفين بالدرجة الأولى وإستقطابهم للجماعة ، ولاننسى أن جماعة العدل والإحسان ممثلة في جمعية المشاركة الروحية الإسلامية المعرورفة ب *PSM* إشترت مقرا كبيرا بفيرونا لجعله مركزا ثقافيا لدعوتها ، ولنشر مبادئ فكر الشيخ عبد السلام ياسين بين شباب وشابات مغاربة إيطاليا ، الأب الروحي لجماعة العدل والإحسان ..
مجمل القول هناك خطر الفكر الإخواني على شباب مغاربة جهة الفينيطو ، وخطر توسع الفكر الإنفصالي لجبهة البوليساريو في الأوساط السياسية الإيطالية المحلية منها والجهوية ، وهناك حرص معقول لمنظري جماعة العدل والإحسان بإيطاليا على عدم ترك الساحة فارغة لجماعة الإخوان المسلمين ، لكن السؤال المطروح هل تطرقت الندوة العلمية بفيرونا لهذه المخاطر الحقيقية التي تحدق بأفراد الجالية المغربية المقيمة بمدن وبلديات الفينيطو ؟؟؟
يتبع ....

فرحان إدريس ...

للذكر المقال أرسلناه إلى : الديوان الملكي

.......................رئاسة الحكومة
........................الأمانة العامة للحكومة
........................رئاسة البرلمان المغربي
........................رئاسة مجلس المستشارين
........................رؤساء الفرق البرلمانية
.........................وزارة الشؤون الخارجية والتعاون
.........................وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربية
..........................وزارة الجالية والهجرة
..........................وزارة النقل والتجهيز ..
..........................المجلس العلمي الأعلى بالرباط
...........................وزارة المالية
.........................مجلس الجالية
..........................مؤسسة الحسن الثاني لمغاربة الخارج
..........................الأمانة العامة للأحزاب السياسية المغربية
..........................السفارات المغربية بالخارج
..........................القنصليات المغربية بالخارج ..




رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://choroknews24.com/news5146.html
نشر الخبر : admin
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات ()
طباعة الصفحة
التعليقات ()
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.