الشروق نيوز 24

هل السلفيون المداخلة على الجادة أم يتبعون أجندة خارجية ؟؟؟ ( فيديو )

هل السلفيون  المداخلة  على الجادة أم يتبعون أجندة خارجية ؟؟؟ ( فيديو )

بعد الربيع العربي كما يسميه البعض وإن كان الولى أن يسمى الخريف أو الدمارالعربي ، ففي خضم هاذه الأحداث التي شهدتها بعض الدول العربية من تغيير ركب المداخلة عليها ركوبا ظاهره الرحمة وباطنه العذاب ، يتلونون تلون الحرباء !!! فكيف يستقيم لهم الظل والعود أعوج ؟؟
إنها الإزدواجية ياسادة ,,,,,,,
فقبل التعريج على تقلب القوم مع الأحداث نعرج شيئا ما على بعض الأمور التي لا يجب تجاهلها كما يقال من لايعرف تاريخه فلا حاضر له, فاذا رجعنا بالذاكرة خمسين سنة للوراء سنرى ان العالم يشهد حدثا او أحداثا كل بضع سنين مما يجعل المتتبع يقف وقفة يرى منها أن هناك مخططات متبعة لتغيير النظم العالمية أو بالأحرى قوى تحرك العالم العربي كيف تشاء ؟؟ إلا ما أستثني منه وهو النذر اليسير ففي سنة إثنين وخمسين ثورة الضباط الأحرار التي أستعمل فيها الإخوان المسلمين إستعمالا يدل على سذاجتهم ولايزالون ,فما استفاد القوم شيئا لقصر رؤيتهم فهم لعبة في يد المال يستعملون كأداة ليس إلا ولنا وقفات معهم في ما يأتي من مقالات ...
وفي سنة واحد وستين حيث قاد عبد الكريم النحلاوي الإنقلاب في سوريا فبسببه فصلت سوريا عن مصر حيث نشأت وحدة بين قطريين وكانت تسمى الجمهورية العربية المتحدة ، وفي سنة تسعة و سبعين بدأت ثورة الشعب الإيراني على الشاه ، ثم بعدها نشوب الحرب بين العراق وايران الشيعية التي إستمرت ثمان سنين وبعدها حرب الخليج ، وأما سنة الفين وواحد فأحداث الحادي عشر من سيتمبر الذي لا تمت فيها أحداثه للاسلام البتة ، بل ليس من الإسلام في شيء فهو بريء منه براءة الذئب من دم إبن يعقوب وإن كنا أغفلنا بعض الأحداث فذلك تجاوزا ليس إلا, فاننا نريد من المتتبع أن يعلم أن هناك تغييرات تقع في العالم على حسب ماتقتضيه سياسة ما ، وأهداف تخاط وراء الستار ، أما سنة ألفين وإحدى عشر ففيها شهد العالم تغييرا كبيرا بقيام ثورات عربية إنتفض خلالها بعض الشعوب على حكامهم وهنا نقف مع تلون المداخلة نحن في هذا المقال لا نحرض على الخروج على الحاكم فهو غير جائز كما نص عليه الكتاب والسنة والأدلة في الباب مستفيضة لايؤولها إلا الخوارج وغيرهم من اهل الاهواء ..... فهاهي الأدلة التي تقول بعدم الخروج من صحيح الإمام مسلم,,,,قَالَ ابْنُ جُرَيْجٍ : نَزَلَ { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِى الأَمْرِ مِنْكُمْ } فِى عَبْدِ اللَّهِ بْنِ حُذَافَةَ بْنِ قَيْسِ بْنِ عَدِىٍّ السَّهْمِىِّ بَعَثَهُ النَّبِىُّ -صلى الله عليه وسلم- فِى سَرِيَّةٍ.

عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ عَنِ النَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ : « مَنْ أَطَاعَنِى فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ وَمَنْ يَعْصِنِى فَقَدْ عَصَى اللَّهَ وَمَنْ يُطِعِ الأَمِيرَ فَقَدْ أَطَاعَنِى وَمَنْ يَعْصِ الأَمِيرَ فَقَدْ عَصَانِى ».

عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- : « عَلَيْكَ السَّمْعَ وَالطَّاعَةَ فِى عُسْرِكَ وَيُسْرِكَ وَمَنْشَطِكَ وَمَكْرَهِكَ وَأَثَرَةٍ عَلَيْكَ ».

عَنْ أَبِى ذَرٍّ قَالَ : إِنَّ خَلِيلِى أَوْصَانِى أَنْ أَسْمَعَ وَأُطِيعَ وَإِنْ كَانَ عَبْدًا مُجَدَّعَ الأَطْرَافِ.

عَنِ ابْنِ عُمَرَ عَنِ النَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم- أَنَّهُ قَالَ : « عَلَى الْمَرْءِ الْمُسْلِمِ السَّمْعُ وَالطَّاعَةُ فِيمَا أَحَبَّ وَكَرِهَ إِلاَّ أَنْ يُؤْمَرَ بِمَعْصِيَةٍ فَإِنْ أُمِرَ بِمَعْصِيَةٍ فَلاَ سَمْعَ وَلاَ طَاعَةَ ».

عَنْ عَلِىٍّ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- بَعَثَ جَيْشًا وَأَمَّرَ عَلَيْهِمْ رَجُلاً فَأَوْقَدَ نَارًا وَقَالَ : ادْخُلُوهَا. فَأَرَادَ نَاسٌ أَنْ يَدْخُلُوهَا وَقَالَ الآخَرُونَ : إِنَّا قَدْ فَرَرْنَا مِنْهَا. فَذُكِرَ ذَلِكَ لِرَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فَقَالَ لِلَّذِينَ أَرَادُوا أَنْ يَدْخُلُوهَا : « لَوْ دَخَلْتُمُوهَا لَمْ تَزَالُوا فِيهَا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ ». وَقَالَ لِلآخَرِينَ قَوْلاً حَسَنًا وَقَالَ : « لاَ طَاعَةَ فِى مَعْصِيَةِ اللَّهِ إِنَّمَا الطَّاعَةُ فِى الْمَعْرُوفِ ».
عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ عَنِ النَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم- أَنَّهُ قَالَ : « مَنْ خَرَجَ مِنَ الطَّاعَةِ وَفَارَقَ الْجَمَاعَةَ فَمَاتَ مَاتَ مِيتَةً جَاهِلِيَّةً » .

عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ يَرْوِيهِ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- : « مَنْ رَأَى مِنْ أَمِيرِهِ شَيْئًا يَكْرَهُهُ فَلْيَصْبِرْ فَإِنَّهُ مَنْ فَارَقَ الْجَمَاعَةَ شِبْرًا فَمَاتَ فَمِيتَةٌ جَاهِلِيَّةٌ » .

عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ : « مَنْ كَرِهَ مِنْ أَمِيرِهِ شَيْئًا فَلْيَصْبِرْ عَلَيْهِ فَإِنَّهُ لَيْسَ أَحَدٌ مِنَ النَّاسِ خَرَجَ مِنَ السُّلْطَانِ شِبْرًا فَمَاتَ عَلَيْهِ إِلاَّ مَاتَ مِيتَةً جَاهِلِيَّةً » .

عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يَقُولُ : « مَنْ خَلَعَ يَدًا مِنْ طَاعَةٍ لَقِىَ اللَّهَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ لاَ حُجَّةَ لَهُ وَمَنْ مَاتَ وَلَيْسَ فِى عُنُقِهِ بَيْعَةٌ مَاتَ مِيتَةً جَاهِلِيَّةً » .
وقد حكى الإجماع الإمام النووي في شرحه على صحيح مسلم وقال شيخ الإسلام إبن تيمية في منهاج السنة النبوية: كان أفاضل المسلمين ينهون عن الخروج والقتال في الفتنة، كما كان عبد الله بن عمر وسعيد بن المسيب وعلي بن الحسين وغيرهم ينهون عام الحرة عن الخروج على يزيد، وكما كان الحسن البصري ومجاهد وغيرهما ينهون عن الخروج في فتنة إبن الأشعث، ولهذا استقر أمر أهل السنة على ترك القتال في الفتنة، للأحاديث الصحيحة الثابتة عن النبي صلى الله عليه وسلم، وصاروا يذكرون هذا في عقائدهم، ويأمرون بالصبر على جور الأئمة وترك قتالهم,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

بعد هاذه المقدمة نرجع الى المداخلة المتلونين فها هو شيخهم سليط اللسان المدعو سعيد رسلان يشرعن لما قام به السيسي ويقول بشرعية مؤسساته ويدعي أنه حاكم متغلب ولم يطعن يوما في ويلات الرجل وهنا المفارقة العجيبة الغريبة إنه في زمن مرسي كان يبدع ويفسق مع سبات المداخلة العميق في عدم الرد على من يطعن في حكم مرسي لمصر بل الأدهى والأمر أنه دعا الى قتل المحتجين بميدان رابعة !!! سؤا ل مطروح على أتباع الشيخ رسلان لم الهجوم على الإخوان المسلمين في ذاك التوقيت بالضبط ؟؟؟ أي قبل الإ نتخابات الرئاسية ؟؟ ولما طبعت خطبة شيخكم في رسالة ؟؟

وكانت توزع بالمجان ، مع العلم أن الرجل كما يقول أتباعه أنه من الزهاد ولا يملك نفقة طبع رسالة واحدة ؟؟ بل تم طبع آلاف الرسائل التي عنونها ماذا لو حكم الإخوان المسلمين ؟؟ فعلى نفقة من طبعت ؟؟ ومن وراء طبعها ؟؟ إنها الأجندة ياسادة !! فهل نجد للسؤال جوابا بين قوسيين ؟؟؟ ,إن القول بأن منهج الإخوان ينحى منحى الضلال فهاذا ثابت راسخ في منهجهم ؛ ولدى دعاتهم فلسنا بصدد الدفاع عنهم فنحن عندما نتكلم عن منهج المداخلة فيجب ألا يفهم أننا ندافع عن الإخوان ؟؟ بل الإخوان قد ضلو وأضلو !!!
وكذالك شيخهم ربيع المدخلي اليمني الأصل وموقفه الذي عرضناه في إحدى المقالات عن تلون الرجل فيما وقع في ليبيا ودعوته لأتباعه بالقتال مع حفتر وأن القذافي ولي أمر وأن حفتر بقية القذافي وقد قتلوا الشيخ ناذر العمراني نائب علماء ليبيا, وكذالك تكفيره لحكومة الثوار الليبية وتحريم العمل في مؤسستها وكان تلميذه مجدي حفالة يتولى أمر نقل فتواه بين المداخلة هناك ,فالشيخ ربيع كما يقال عنه أن الهاتف بجانبه ينتظر الأوامر ليخرج الفتوى على مقاس من يخدم أجندتهم فالذي لا يعلمه أتباع شيخ ربيع أن صهره زوج ابنته يعمل في المخابرات السعودية كما صرح بذالك الشيخ الحجوري وفضح شيخهم وله تسجيل يذكر فيه تفاصيل مادار بينهما سنضع رابطه ,,,,
وكذالك الجاهل الرضواني الذي يدعو في قناته لتكفير العلماء وتبدعيهم وتفسيقيهم فقناته تعد منبرا للمنهج المدخلي والكل يعلم من يدعمها وللرجل تناقضات عجيبة وغريبة .....!!!

فهم مع الأسف خوارج مع العلماء ، ومرجئة مع الحكام فنحن إلى الآن لم نرى جوابا على أسئلة طرحناها في عدة مقالات لأتباع هذا المنهج الذي يتذبذب مع الأحداث وإن كان لايهمنا جوابهم بقدر مايهمنا تنوير الناس بخطر هذا المنهج لأنه يتبع أجندة معينة ، فيصعب السيطرة عليه إذا تلقى أمرا عن طريق الهاتف ..........

يتبع .....

الباحث في الجماعات الإسلامية ..محمد بابي ..








رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://choroknews24.com/news5157.html
نشر الخبر : admin
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات ()
طباعة الصفحة
التعليقات ()
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.