الشروق نيوز 24

عذرا السفير أبو أيوب أوجبت علينا الرد !!!

عذرا السفير أبو أيوب أوجبت علينا الرد !!!

بعد تعليق السفير أبو ايوب مؤخرا في لقاء كنفدرالية الوهم الذي يؤمن به فأنا و إن كنت بالمغرب فأعده بالرد في الصحافة المغربية و أرجو أن يتمتع ببعض الرجولة السياسية لقبول مناضرة بيني و بينه أمام الملأ إذا شاء لإستعراض إنجازه الفخري بإيطاليا ...

خاصة و أنه وصفنا بالمشوشين و أننا ثلاث رجال فقط ، و أنه اسس لبناء نعلم يقينا و هو أيضا هشاشته لتحقيق المطلوب منه ، و حتى من خلال أسلوب كلامه مدى المرارة التي طغى طعمها على كلماته و هو يردد تغريدته المقهورة و أصبح يتكلم بأسلوبنا عن الكفاءات و النخبة و ختاما أقول بأن العجز عن المواجهة و الإعتراف بالفشل الذي عليه مؤسسة وهمية بعيدة كل البعد عن عمق التدين في إيطاليا و ملامسة التحديات و الحاجة إلى إستدعاء المترجمين و أصدقاء القنصلية لملأ القاعة و غياب أي مداخلة وازنة و هرطقة الحجراوي أمام الكاميرة كعادته يكشف إلى أي مدي العبثية في تناول قضايا الجالية الدينية و الجمعوية و الوطنية مع الإصرار على محاربة ذوي الإختصاص و التجربة و النخبة لأغراض نفسية و شخصانية و وصفهم بالبعد عن القيم التي لم يحترمها أساسا في تزكية هوامش الأشخاص و السكارى كما يعلم لقيادة إطار ديني تلفظه الجالية ليس لذاته و إنما للعبثية التي واكبت إلى حدود تعليق السفير الموقر !!!
وأقول في الختام كنت في غاية الصدق في حركات الجسد و الوجه التي صرحت بالإنكسار و الفشل و كانت كل حركة تناقض تماما ما تتفوه به معالي السفير و تأكد أننا سنبقى أوفياء لفكرة المأسسة و الترشيد مطالبين بتغييرات جذرية و إعادة صياغة الأهداف و الوسائل و الأشخاص و الكيف و الأولويات لإصلاح التلف و الأعطال و الأعطاب التي تكبر مع تقدم الأيام و ستكشف حجم الكارثة و الفجوة التي واكبت تعنتكم و من يقف في الظل معكم ممن نعرفهم و إذا كنت تعتقد أننا مجرد ثلاثة أشخاص فأرجو ألا تتفاجأ بحجم المعارضين و إن كان الكم لا يعني الصواب و لكنه أحيانا يلجم الأفواه التي تنقل لك معلومات مغلوطة من الأزل و التي أوقعت الوهم المسوق له في وحل تبديد المال العام و أبعاد الأطر عن القضايا الحقيقية للوطن و الجالية ....


//ذ بحرالدين//



رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://choroknews24.com/news5163.html
نشر الخبر : admin
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات ()
طباعة الصفحة
التعليقات ()
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.