الشروق نيوز 24

جمعية الشروق للهجرة والتنمية ببريشيا ونواحيها بشراكة مع مطعم سلطان ووكالة نقل الأموات لخالد طلال تنظم مائدة الرحمان مجانية طوال شهر رمضان المبارك !!! الخفايا والأسرار ؟؟؟

جمعية الشروق للهجرة والتنمية ببريشيا ونواحيها بشراكة مع مطعم سلطان ووكالة نقل الأموات لخالد طلال تنظم مائدة الرحمان مجانية طوال شهر رمضان المبارك !!! الخفايا والأسرار ؟؟؟

بعد مرور خمس سنوات على تنظيم جمعية الشروق للهجرة والتنمية ببريشيا ونواحيها أول مائدة الرحمان في شهر رمضان المبارك لفائدة أفراد الجالية المغربية والعربية والإسلامية المقيمة بالمدينة ونواحيها ، تعود الإدارة العامة للجمعية من جديد لتنظيم إفطار جماعي طوال شهر رمضان المبارك المقبل لصالح كل أفراد الجاليات العربية والإسلامية والإفريقية والأسيوية ، لكن هذه المرة بشراكة مع المهندس مصطفى التنساوي مالك مطعم سلطان الموجود ب via camozzi n 1 ..brescia ..المنحدر من مدينة واد زم المدينة التي شهدت أكبروأشهر المعارك مع المستعمر الفرنسي خلال الإحتلال الفرنسي للمغرب ، بحيث تمكنت عناصر المقاومة المغربية بقيادة جيش التحرير من القضاء على كتيبة فرنسية بأكملها ، ولهذا القيادة الفرنسية أنذاك خلال المفاوضات مع زعماء الإستقلال فرضت على مسؤولي الدولة المغربية بند صريح في وثيقة الإستقلال بأن لا تستفيد مدينة واد زم المقاومة بأي مشاريع تنموية مستقبلا ، ويبدو أن الحكومات التي تعاقبت على تسيير دواليب الحكم إلتزمت بشكل صريح بهذا البند الذي يعاقب المدينة وأجيال بأكملها على مقاومتهم للمحتل الفرنسي ..والزائر لمدينة واد زم يلاحظ إفتقار المدينة لأدنى بنية تحتية للعيش الكريم ، وأن جميع المشاريع الكبرى تم تحويلها لمدينة اخريبكة والمدن المجاورة لها..؟؟؟
زيادة أن مصطفى التنساوي مهندس المعلوميات تربى في حضن اليسار الذي لازال يرفض لحد الآن الخضوع لسياسات المخزن بصفة عامة ، ولهذا فضل الهجرة خارج أرض الوطن ، وكان السباق مع المدير العام الحالي للموقع الإخباري { الشروق نيوز24 } لتأسيس قناة فيديو على اليوتوب سنة 2011 ، نشر على إثرها ينتقذ رئيس المصلحة القنصلية أنذاك المرحوم القنصل السابق بميلانو ، الدكتور القادري ، بحيث بشغل المدير التقني للقناة ..في وقت كانت فيه الكلاب المسعورة موجودة في كل مكان تكشر أنيابها ضد كل من سولت له نفسه إنتقاذ أي مسؤول سواء خارج أرض الوطن أو داخله ..
يعني أن التربة التي تربى المهندس التنساوي تربة طيبة ومناضلة وصادقة مع قضايا الوطن ، ولهذا رأيناه في الأشهر الماضية قام بأول مبادرة إنسانية الأولى من نوعها بإدخال أضاحي العيد إلى السجناء العرب والمسلمين بصفة عامة الموجودين داخل أسوارالسجن المركزي لمدينة ابريشيا المعروف ب * CANTON MOMBELLO *
ولاننسى خالد طلال الذي كان صاحب المبادرة بالدرجة الأولى ، الظاهرة المغربية بإيطاليا كخبير في حوادث السير على الطريق وفي أماكن الشغل ، والذي إستطاع فعلا فرض نفسه بقوة في هذا المجال الذي تحتكره هيآت المحامين الإيطاليين بمختلف الجهات والمدن الإيطالية ، وهذه الحقيقة بإعتراف مختلف القناصلة وممثلي الإدارات المغربية الأخرى الذين عملوا في القنصليات المغربية بالديار الإيطالية على مدى عقود من الزمن !!!
والآن أصبح رقم واحد بالديار الإيطالية في مجال نقل الأموات التي دخلها من بابها الواسع بحيث إستطاع في ظرف وجيز الفوز بالتفويض الحصري لشركات التأمين التابعة لكل من البنك المغربي للتجارة الخارجية المعروف ب * BMCE * ويعتبر المفوض المركزي لشركة سهام للتأمينات التي يملكها الوزير حفيظ العلمي بالديار الأوروبية ، ومؤخرا رفعت الشرطة الصحية لمدينة فيرونا المختصة في منح تراخيص نقل جثت المهاجرين المغاربة لأرض الوطن تقرير رسمي للسلطات القنصلية المغربية بفيرونا تؤكد فيه أن خالد طلال المغربي الوحيد الذي يحترم القانون الإيطالي و يتمتع بكفاءة عالية وإحترافية في أداء مهنة نقل الأموات من إيطاليا إلى المغرب ..

بخلاف مغاربة آخرين موجودين بالسوق يمارسون مهنة نقل الأموات بالنصب والإحتيال على شركائهم الإيطاليين الذين تعاملوا معهم لسنوات ، والذين لن نتوقف عن فضحهم في كل أسبوع من خلال نشر أشرطة فيديو بالصوت والصورة لضحاياهم الموجودين في كل المدن والجهات الإيطالية..
والمحطة المقبلة ستكون مدن جهة توسكانا التي سجلنا فيها أشرطة فيديو عديدة لضحايا الوسيط لشركة إيطالية في نقل الأموات ..
رئيس جمعية الشروق للهجرة ة والتنمية ببريشيا ونواحيها كان السباق لأول مشروع إعلامي ليس بإيطاليا فحسب بل بمختلف الدول الأوروبية ، بصحبة الأستاذ والصحفي يوسف محبوب المدير المسؤول الحالي عن الجريدة الورقية الشهرية { الجهوية بريس } ، وهو إصدار الجريدة الورقية الشهرية { حرية بريس } سنة 2008 وتوزيعها بالمغرب وبعض الدول الأوروبية ..
كانت تجربة ناجحة بإمتياز لأنها كانت تتوفر على إدارة تحرير متميزة ، وفي وقت كان مغاربة العالم لا يعرفون الصحافة بدول المهجر ، التجربة توقفت لقلة الإمكانيات المادية وإختلاف وجهات النطر لمؤسسي التجرية الصحفية الأولى من نوعها بديار المهجر ...
هذه التجربة فتحت بشكل كبير أعين المدير العام للموقع الإخباري { الشروق نيوز24 } ، دفعته للتوجه لموقع التواصل الإجتماعي اليوتوب بحيث كان أول ناشط من مغاربة العالم ينشر فيديو على اليوتوب بإدارة تقنية بطبيعة الحال ، من رفيق الدرب والنضال ، المهندس المعلوميات المتميز مصطفى التنساوي ، ينتقذ فيه الفساد المالي والأخلاقي بالقنصلية المغربية بميلانو التي كان يرأسها حينذاك المرحوم القادري ، ومنذ هذه اللحظة التاريخية إنطلقت الكلاب المسعورة تنبح في كل مكان ، ولاسيما على مواقع التواصل الإجتماعي الحديثة ولم تتوقف في عملية السب والقذف والشتم ، وهنا فعلا أتذكر ما قاله لي أحد المسؤولين الجدد بالديار الإيطالية في أول مقابلة لي معه : { سي إدريس يجب أن ترفع من المستوى وتبدأ تشتغل في القضايا الكبرى للوطن ؟؟؟ }

وفعلا ، بعد تفكير عميق قررنا أن نرفع من مستوى خطابنا الفكري والسياسي وأن نشتغل في القضايا الكبرى للدولة المغربية ، وبالتالي قررنا أن لا نرد على الكلاب المسعورة التي تنبح يوميا على مواقع التواصل الإجتماعي ، ويحضرني ما قاله رجل الأعمال المشهورالإيطالي وزعيم اليمين الإيطالي لأكثر من عقدين في إحدى حواراته الإعلامية : * PARLANO DI ME MALE O BENE L'IMPORTANTE CHE PARLANO DI ME * وباللغة العربية {يتكلمون عني بالسوء ، أو بالمدح ، المهم أن يتكلموا عني } إنتهى الكلام ..
مصطفى التنساوي مهندس المعلوميات ، المنحدر من مدينة المقاومة بإمتياز، بعد سنوات من الهجرة أصبح له إسم ومشروع بمدينة ابريشيا ، وخالد طلال الخبير القانوني والمستشار الناجح في حوادث السير على الطريق وفي أماكن الشغل ، والظاهرة الكبيرة والمتميزة بإعتراف الإيطاليين أنفسهم في مهنة نقل الأموات بالديار الإيطالية ، لدرجة أن رقم معاملته الشهرية في نقل جثت المهاجرين تتراوح ما بين 15 إلى 20 جثة شهريا ، أي ما بين 200 إلى 300 عملية نقل جثة في السنة ، ولاننسى التوكيلات السنوية التي يحصل عليها من أقارب المهاجرين المغاربة الذين تتوفاهم المنية جراء حوادث السير على الطريق أو في أماكن الشغل ..
رئيس جمعية الشروق للهجرة والتنمية ببريشيا ونواحيها أصبح يتوفر على مجموعة إعلامية كبيرة تضم الموقع الإخباري {الشروق نيوز24 } والجريدة الورقية الشهرية ..{أخبار الجالية بريس } ,كلا الوسيلتين الإعلاميتين يتوفران علر رقم الإذاع القانوني والترقيم الدولي الممنوح من وزارة الإتصال المغربية .الكفاءات المغربية بديار المهجر حين تلتقي دائما تنتج عملا متميزا ولاسيما إذا كان الأمر يتعلق بالعمل الخيري ، البداية من تنظيم مائدة الرحمان طوال شهر رمضان لفائدة المهاجرين والأجانب المعوزين ، والنشاط المقبل ، في بداية شهر ماي تنظيم الندوة الدولية حول القضية الوطنية في عدد من المدن الإيطالية بشراكة دائما مع مطعم سلطان وشركة نقل الأموات لخالد طلال ...
أولئك الذين ينبحون يوميا على مواقع التواصل الإجتماعي ، ماذا حققوا لأنفسهم بعد سنوات من الهجرة والغربة عن أرض الوطن ؟؟؟ أغلبهم بدأوا عمال عاديين ولازالوا في المصانع والشركات الإيطالية وأصبحوا كلاب مسعورة ومأجورة !!! ونختم بالمثل الشعبي المصري : { الكبيرالكبير، والنص نص ، والصغير ما نعرفوش } إنتهى الكلام ؟؟؟ إنتهى الكلام ؟؟؟


يتبع ...


للذكر المقال ... أرسلناه إلى : الديوان الملكي

.......................رئاسة الحكومة
........................الأمانة العامة للحكومة
........................رئاسة البرلمان المغربي
........................رئاسة مجلس المستشارين
........................رؤساء الفرق البرلمانية
.........................وزارة الشؤون الخارجية والتعاون
.........................وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربية
..........................وزارة الجالية والهجرة
..........................وزارة النقل والتجهيز ..
..........................المجلس العلمي الأعلى بالرباط
...........................وزارة المالية
.........................مجلس الجالية
..........................مؤسسة الحسن الثاني لمغاربة الخارج
..........................الأمانة العامة للأحزاب السياسية المغربية
..........................السفارات المغربية بالخارج
..........................القنصليات المغربية بالخارج ..





رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://choroknews24.com/news5176.html
نشر الخبر : admin
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات ()
طباعة الصفحة
التعليقات ()
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.