الشروق نيوز 24

يا ترى متى ستعترف المملكة المغربية بالحقوق السياسية لمغاربة العالم ..؟؟ حق التصويت ؟؟ وحق الترشح ؟؟ وحق التمثيل في المؤسسات الدستورية الإستشارية ؟؟

يا ترى متى ستعترف المملكة  المغربية بالحقوق السياسية لمغاربة العالم ..؟؟ حق التصويت ؟؟ وحق الترشح ؟؟ وحق التمثيل في المؤسسات الدستورية الإستشارية ؟؟

لاشك أن مغاربة العالم كانوا ينتظرون من الخطاب الملكي بمناسبة عيد العرش المجيد الذي ألقي بهذه المناسبة بمدينة الحسيمة عاصمة الريف أن يأمر جلالته بحكمه رئيس الدولة المغربية بلا منازع ، الحكومة الحالية برئاسة سعد الدين العثماني الأمين العام لحزب العدالة والتنمية أن تسرع في تنزيل فصول الدستورية 17و18و19 التي تضمن أولا ، المواطنة الكاملة لمغاربة الخارج ، وثانيا المشاركة السياسية الكاملة ..حق التصويت ..وحق الترشيح ..وحق التمثيل في المؤسسات الدستورية المختلفة ..

مع الأسف ، لم يحدث هذا السيناريو المرجو وبقي ما يفوق خمسة ملايين نسمة مواطنين من الدرجة الثانية ، يعني محرومين من حقهم السياسي التي منحتهم إياه دول الإقامة والمهجر ..
بحيث نجد في عدد من الدول الأوروبية والدولية المختلفة مسؤولين في مناصب كبيرة وسيادية ينحدرون من أصول مغربية ، لهذا لماذا تتلكأ لحد الآن الحكومات المغربية المتعاقبة بعد دستور 2011 في تنزيل قوانين تنظيمية بالبرلمان المغربي بغرفتيه تضمن المواطنة الكاملة لمغاربة العالم والمشاركة السياسية في مختلف المؤسسات المغربية المحلية منها والجهوية والوطنية ؟؟

صحيح أن الأستاذ عبد الكريم بن عتيق ، القيادي الإتحادي المتميز ، الوزير المنتدب المناضل المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة قد أعاد دينامية كبيرة كانت مفقودة في عهد الوزيرين السابقين ، الإستقلالي عبد اللطيف معزوز ، وأنيس بيرو، القيادي بحزب التجمع الوطني للأحرار بين صفوف مغاربة العالم ، وفتح أبواب الوزارة في وجه الناشطين من مغاربة المهجر الذين كانت الأبواب مغلقة في وجوههم بسبب التقارير التي كانت ترفع ضدهم من طرف السفراء والقناصلة ومختلف المسؤولين الموجودة بالتمثيليات الدبلوماسية المغربية بالخارج ، لأنهم فقط مارسوا حقهم الدستوري في إنتقاذ المسؤولين المغاربة بالخارج وفضح شبكة الفساد المالي المستشري في هاته المؤسسات المغربية بالخارج سواء كانت سفارة أو قنصلية أو مؤسسة عمومية أخرى !!!
وهذا ما قاله جلالة الملك محمد السادس حفظه الله في خطابه الأخير حول المغزى من النقد الذاتي ، حيث قال في خطاب العرش بالحسيمة * ولا داعي للتذكير هنا، بأننا لا نقوم بالنقد من أجل النقد، وإنما نعتبر أن النقد الذاتي فضيلة وظاهرة صحية، كلما إقترن القول بالفعل وبالإصلاح. *
فالهدف أولا وأخيرا ، هو خدمة الوطن وقضاياها لكن كل واحد من موقعه سواء كان دبلوماسي أو ناشط حقوقي أو سياسي أو إعلامي مستقل أوفاعل جمعوي ..

لكن الملاحظة الأساسية أنه بعد ما يقارب سنة وشهرين على تشكيل الأغلبية الحكومية الحالية لم نسمع أي وزير أو مسؤول حكومي يدعو لتنزيل فصول الثلاثة السالفة الذكر التي تضمن المشاركة السياسية الكاملة لمغاربة العالم وبالتالي تحقق المواطن الكاملة لهم ..
ونخص بالذكر الويز المناضل الوصي على القطاع الأستاذ عبد الكريم بن عتيق الذي لم نسمع ولو تصريح إعلامي واحد له ، يقول فيه أنه سيعمل على طرح قوانين تنظيمية في غرفتي البرلمان ومجلس المستشارين لتنزيل الفصول 17و18و19 التي تخص الحقوق الكاملة لمغاربة الخارج ..
ولاحظنا هذا الغياب الكبير لهذه النقطة في النقاشات التي جرت في الخمس الأيام الماضية التي نظمت فيها الوزارة المنتدبة الإستقبال الكبير لما يقارب 125 مهاجر مغربي الذين تم إختيارهم للمشاركة في حفل البيعة والولاء بمناسبة عيد العرش المجيد ..

وهذه نقطة من النقاط التي يجب فتح النقاش حولها حول الآليات والمعاييروالشروط التي يتم إعتمادها من طرف السفراء والقناصلة ووزارات ومؤسسات عمومية أخرى مهتمة بقضايا مغاربة الخارج لتزكية ممثلين عن مغاربة المهجر لحضور إحتفالات عيد العرش المجيد ..؟؟
ولماذا كان العدد في عهد وزير الجالية السابق ، الأستاذ محمد عامر سفير المملكة المغربية الحالي ببروكسيل 240 ...وإنخفض في عهد الوزير التجمعي ب 180 ...وهذه السنة في عهد الوزير المناضل الإتحادي الأستاذ عبد الكريم بن عتيق ..فقط 120 أو 125 ؟؟
للذكر أنه ، في الجلسات الدورية سواء بمجلس النواب أو مجلس المستشارين لم نسمع ولم نرى نقاشات حول الحقوق السياسية لمغاربة العالم !!! بل الأدهى أن كل الأحزاب السياسية المختلفة الموجودة سواء في الأغلبية الحكومية أو في المعارضة لم تخصص طوال الدوة التشريعية السابقة أو الحالية فيما يخص الأسئلة الشفوية أو الكتابية إلا نسبة ما بين 0.54 % و0.62% من إهتماماتها وإنشغالاتها السياسية المتعلقة بقضايا مغاربة المهجر الراهنة ؟؟؟ من مخاطر التطرف الديني ؟؟؟ أو كيفية تأطير شباب أفراد الجالية المغربية بالخارج حول القضية الوطنية من أجل الترافع في المحافل الدولية ومواجهة أطروحة البوليساريو بدول الإقامة والمهجر؟؟ ، وحول السبل الحقيقية للحفاظ على الهوية والثقافة المغربية ....؟؟؟

يتبع ....


للذكر المقال ... أرسلناه إلى : الديوان الملكي

.......................رئاسة الحكومة
........................الأمانة العامة للحكومة
........................رئاسة البرلمان المغربي
........................رئاسة مجلس المستشارين
........................رؤساء الفرق البرلمانية
.........................وزارة الشؤون الخارجية والتعاون
.........................وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربية
..........................وزارة الجالية والهجرة
..........................وزارة النقل والتجهيز ..
..........................المجلس العلمي الأعلى بالرباط
...........................وزارة المالية
.........................مجلس الجالية
..........................مؤسسة الحسن الثاني لمغاربة الخارج
..........................الأمانة العامة للأحزاب السياسية المغربية
..........................السفارات المغربية بالخارج
..........................القنصليات المغربية بالخارج ..



رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://choroknews24.com/news5224.html
نشر الخبر : admin
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات ()
طباعة الصفحة
التعليقات ()
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.