الشروق نيوز 24

ألم يحن الوقت يا جلالة الملك بتعيين وزارة دولة حقيقية لمغاربة العالم ؟؟ لا وزارة منتدبة مكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج ؟؟ و لا ما شابه ذلك ؟؟ الخفايا والأسرار؟؟ الجزء الأول ؟

ألم يحن الوقت يا جلالة الملك بتعيين وزارة دولة حقيقية  لمغاربة العالم ؟؟  لا وزارة منتدبة مكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج ؟؟ و لا ما شابه ذلك  ؟؟ الخفايا والأسرار؟؟ الجزء الأول ؟

كل مهاجر مغربي من مغاربة العالم ينتظر كل سنة أن يصدر الملك محمد السادس رئيس الدولة المغربية من خلال الخطابات الملكية السامية المتكررة الداعية لإصلاح الوزارات والمؤسسات العمومية تعليماته الملكية السامية في أفق أي تعديل حكومي مقبل بأن تصبح الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة ، وزارة كاملة بالمعنى الحقيقي لا منتدبة ولا تابعة لأي وزارة ..!!!
لأنه هذا يعني تنزيل مفهوم المواطنة الكاملة الحقيقي على أرض الواقع التي جاء بها دستور 2011 ، لاسيما أن الجالية المغربية بالخارج تعتبر حسب الإحصائيات الرسمية القطاع الإقتصادي الأول للمملكة المغربية من حيث التحويلات المالية الخارجية ، يعني أن أفراد الجالية المغربية بالخارج يشاركون بشكل كبير في الخزينة العامة للمغرب من جهة ، ويقدمون دعم مالي مباشر لما يقارب 30 % من الأسر المغربية على الصعيد الوطني من جهة ثانية ، لكنهم مع الأسف لا زالوا مواطنين من الدرجة الثانية ..

أيرضيك يا جلالة الملك أن 15 % من الشعب المغربي لازالوا محرومين من حقوقهم الأساسية الأدنى ؟؟ رغم أنكم في خطابات الملكية السامية صرحتم مرات عديدة أنهم من أولوياتكم الإستيراتيجة في الحكم ، لكنهم رغم ذلك لازالوا مواطنين من الدرجة الثانية ، محرومين من حق التصويت ..وحق الترشيح ..وحق التمثيل في المؤسسات الدستورية الإستشارية المختلفة ..
الغريب أن دول أوروبية مختلفة إنتخبت أو عينت كفاءات مغربية عديدة في مناصب حساسة لكن الدولة المغربية لحد الآن لازالت مترددة في تعيين الكفاءات المغربية بالخارج في مناصب القرار سواء داخل المغرب أو خارجه ؟؟؟
لا نسمع عن مغاربة العالم إلا حين تبدأ عملية مرحبا في كل سنة ونرى الوزارة الوصية تتحرك يمينا وشمالا وشرقا وجنوبا لإنجاح عملية مرحبا ، وتجد المؤسسات العمومية المهتمة بقضايا الجالية المغربية بالخارج تنشر بيانات إعلامية عن أفراد الجالية المغربية بالخارج الذين دخلوا أرض الوطن بشكل دوري ..
لكنها لا تتكلم عن المشاكل والإكراهات التي تعترضهم عند الحدود البرية والبحرية والجوية ، وعن غلاء الأسعار في تذاكر الطيران للخطوط الملكية المغربية ؟؟ ، وتذاكر النقل البحري بين المغرب وإسبانيا من جهة ؟؟ ، وبين ميناء طنجة المتوسطي والموانئ الإيطالية ؟؟

وهناك أشرطة فيديو بالصوت والصورة على مواقع التواصل الإجتماعي المختلفة لمهاجرين مغاربة يحكون فيها معاناتهم الطويلة في الإنتظارلساعات تحت أشعة الشمس التي تحرق وجوههم وأجسادهم على أبواب الحدود المغربية الإسبانية سواء الموجودة بسبتة أو امليلية ، أو في موانئ طنجة أو الناضور ..
زيادة أنه ،هناك غياب شبة تام لبرامج إعلامية سواء يومية أو أسبوعية أوشهرية على القنوات العمومية المختلفة تتحدث عن مشاكل الجالية والأزمة الإقتصادية التي تعاني منها القارة العجوز ، ومخاطر التطرف التي تواجه شباب مغاربة العالم في غياب تام للمؤسسات العمومية المغربية المهتمة بقضايا مغاربة الخارج !!
وكيف أن اليمين الأوروبي إستغل الأزمة الإقتصادية للتضييق على الحريات الفردية الدينية للمهاجرين المسلمين بصفة عامة ؟؟ وكيف أن المساجد الكبرى بالديار الأوروبية التي تلقت تمويلات مالية بالملايين من الأورو ، لم تساهم بالشكل الفعال على إبعاد شباب الجالية من مخاطر السقوط في الفكر المتطرف وبالتالي الإنضمام للشبكات الإرهابية المختلفة التي أصبحوا يشكلون فيها خلايا عسكرية نائمة ؟؟
القنصليات المغربية بالخارج تمول فقط من الرسوم البريدية التي يدفعها المهاجرين المغاربة بدول الإقامة لكن الخدمات المقدمة تبقى بعيدة كل البعد عن ورح ولهجة ولغة الخطابات الملكية المتكرة فيما يخص الإهتمام بمطالب ومصالح أفراد الجالية المغربية بالخارج ..

صحيح أن الوزير المنتدب المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة ، الأستاذ عبد الكريم بن عتيق ، القيادي الإتحادي والخبير البنكي الدولي في البورصات المالية العالمية ، أعاد الحيوية والدينامية في جسد مغاربة العالم وتلمس في خطاباته ونقاشاته مع نشطاء من مغاربة الخارج وتحركاته اليومية سواء داخل الوطن أو خارجه تلك الروح واللهجة الموجود تين في الخطابات الملكية السامية فيما يخص قضايا الجالية المغربية بالخارج !!!
لكن لاننسى أن الموظفين الموجودة بالوزارة ولاسيما الفريق الخاص الذي يشتغل مع الوزير المنتدب ليل نهار في قضايا ومشاكل الجالية ، الذي يمكن إعتباره فعلا من القوات الخاصة من الموظفين المناضلين والوطنيين الصادقين !!
لكن يلاحظ ، أنه رغم هذه المجهودات الكبيرة من طرف وزارة الجالية والهجرة ، هناك نشطاء وجمعيات من مغاربة العالم يشتكون الإقصاء والتهميش وعدم حصولهم بعد سبع سنوات على مرور دستور 2011 الذي نص في فصول عدة على حقوق المواطنة الكاملة لمغاربة الخارج ؟؟
لهذا يبقى السؤال مطروح ألا تستحق الجالية المغربية بالخارج التي يفوق عددها أكثر من خمسة ملايين نسمة وزارة دولة بكل المقاييس ؟؟ لا وزارة منتدبة ؟؟ أو ما شابه ذلك ؟؟ يا جلالة الملك محمد السادس أمير المؤمنين وحامي الملة والدين ؟؟

يتبع ...

للذكر المقال أرسلناه إلى : الديوان الملكي

.......................رئاسة الحكومة
........................الأمانة العامة للحكومة
........................رئاسة البرلمان المغربي
........................رئاسة مجلس المستشارين
........................رؤساء الفرق البرلمانية
.........................وزارة الشؤون الخارجية والتعاون
.........................وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربية
..........................وزارة الجالية والهجرة
..........................وزارة النقل والتجهيز ..
..........................المجلس العلمي الأعلى بالرباط
...........................وزارة المالية
.........................مجلس الجالية
..........................مؤسسة الحسن الثاني لمغاربة الخارج
..........................الأمانة العامة للأحزاب السياسية المغربية
..........................السفارات المغربية بالخارج
..........................القنصليات المغربية بالخارج ..









رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://choroknews24.com/news5229.html
نشر الخبر : admin
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات ()
طباعة الصفحة
التعليقات ()
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.