الشروق نيوز 24

معتقلو "حراك الريف" بعد الإفراج عنهم..رردون "قسم الحرك": قسما لن نخون قضيتنا (فيديو) !!!

معتقلو "حراك الريف"  بعد الإفراج عنهم..رردون "قسم الحرك": قسما لن نخون قضيتنا (فيديو) !!!

تجمع العشرات من معتقلي حراك الريف الذين صدر في حقهم مساء الثلاثاء عفو ملكي، بإحدى الساحات العامة في الحسيمة، ورددوا "قسم الحراك" الذي تعود النشطاء ترديده في نهاية تظاهراتهم.

وبدا المعتقلون المفرج عنهم بمعنويات عالية وهم يرددون "قسمهم" الذي يقول: "قسما لن نخون ولن نساوم ولن نبيع قضيتنا".
وكان المك محمد السادس قثد أصدر أمره بالعفو عن 188 شخصا مرتبطين بـ"الحراك الشعبي" سيق أن صدرت بحقهم أحكام في يونيو الماضي، وذلك بمناسبة عيد الأضحى.

وكان أغلب المعتقلين يقضون عقوباتهم الحبسية بعدة مدن بالمغرب من بينهم 11 معتقلا كانوا في سجن "عكاشة" في الدار البيضاء الذي ما زال يقبع به قادة الحراك الذين إستثناهم العفو الملكي.

ولم يرد في قائمة العفو إسم ناصر الزفزافي قائد حركة الإحتجاج الذي كان قد حُكم عليه مع ثلاثة من رفاقه بالسجن 20 عاما لتهديدهم أمن الدولة، وكذلك اسم الصحافي حميد المهداوي الذي حكم بالسجن ثلاث سنوات لتغطيته الإحتجاجات.

وحكم القضاء المغربي في 26 يونيو على قائد حركة الإحتجاج ناصر الزفزافي وثلاثة من رفاقه بالسجن لمدة 20 سنة بعدما دانهم بتهمة "المشاركة في مؤامرة تمسّ بأمن الدولة"، على خلفية الإحتجاجات التي هزت مدينة الحسيمة ونواحيها بين خريف 2016 وصيف 2017.

كما أدين 49 متهما آخرين بالسجن بين عام و15 عاما. وحكم أيضا على الصحافي حميد المهداوي بالسجن ثلاث سنوات، بعد إدانته بعدم التبليغ عن جناية تمس أمن الدولة، على خلفية الحراك.

وهزت إحتجاجات ما يعرف بـ"حراك الريف" مدينة الحسيمة ونواحيها على مدى أشهر ما بين خريف 2016 وصيف 2017. وقد خرجت أولى التظاهرات في الحسيمة إحتجاجا على حادث أودى بحياة بائع السمك محسن فكري، فطالبت بالإصلاحات وتحسين المستوى المعيشي والتنمية.
وتجمع في نفس الساحة التي شهدت ترديد القسم العشرات من الأشخاص، غالبا من ذوي المعتقلين جاؤوا لتهنئتهم.






رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://choroknews24.com/news5245.html
نشر الخبر : admin
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات ()
طباعة الصفحة
التعليقات ()
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.