الشروق نيوز 24

الرئاسة التركية: تصريحات “بولتون” بشأن الوضع الإقتصادي لتركيا اعتراف أمريكي بتحويلها إلى هدف إستراتيجي !!!

الرئاسة التركية: تصريحات “بولتون” بشأن الوضع الإقتصادي لتركيا اعتراف أمريكي بتحويلها إلى هدف إستراتيجي !!!

أنقرة/ الأناضول: قال المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، إن تصريحات مستشار الأمن القومي الأمريكي، جون بولتون، بخصوص الوضع الإقتصادي لتركيا هي بمثابة إعتراف بأن الإدارة الأمريكية حوّلت شريكا لها في حلف شمال الأطلسي “ناتو” إلى هدف إستراتيجي في حربها الإقتصادية.
وأضاف في تصريح لوكالة “رويترز″، أن “المسألة لا تقتصر على تركيا فحسب، بل أن الإدارة الأمريكية أقدمت على فعل نفس الشيء مع كل من؛ المكسيك وكندا وكوبا والصين وروسيا وإيران والإتحاد الأوروبي وألمانيا وبلدان أخرى”.
وتابع “إستخدام الإدارة الأمريكية لأدوات مثل التجارة والضرائب والعقوبات يظهر أنها عازمة على البدء بحرب تجارية عالمية، إلا أن هذا النهج يتعارض مع قواعد السوق الحرة، كما أن القرارات الضريبية تخالف قواعد منظمة التجارة العالمية”.
وأوضح أن المشكلة التي تشهدها العلاقات التركية الأمريكية هي جزء من المشاكل التي تعيشها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع العالم.
وجدد تأكيده بأن تركيا لا تنوي البدء بحرب إقتصادية مع أحد، إلا أنها لن تقف مكتوفة الأيدي تجاه الهجوم على إقتصادها وقضائها.
وشدد على أن التصريحات الداعمة لتركيا في الآونة الأخيرة تظهر بأنها على الطريق الصحيح، مضيفا أن قرار دولة قطر بضخ إستثمارات مباشرة بقيمة 15 مليار دولار أمريكي كان له تأثير إيجابي على السوق التركية.
وأكد أن بلاده تقدر هذا الموقف لقطر، مشيرا إلى أن العلاقات التركية القطرية ستواصل النمو على كافة المستويات.
كما أشار إلى أهمية التصريحات الداعمة لتركيا من دول مثل ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وروسيا والصين وإيران، مضيفا أن الخطوات المتخذة للقضاء على الهجمات التي استهدفت الليرة، أثمرت عن نتائج إيجابية.
ولفت إلى أن الموقف السياسي والإقتصادي والقانوني للولايات المتحدة لا تناسب روح التحالف مع تركيا، وتخالف المبادئ المؤسسة لحلف الناتو.
وأضاف “سياسات الإدارة الأمريكية في الآونة الأخيرة تناقض القيم والمبادئ الأساسية للحلف، ولا يمكن قبول تصريحات بمثابة إعتراف بإعلان حرب تجارية ضد تركيا”.
وكان بولتون صرح لوكالة رويترز في وقت سابق بأن الأزمة التي تمر بها الليرة التركية تنتهي بإطلاق سراح القس الأمريكي، أندرو برانسون الذي يحاكم في تركيا بتهم تتعلق بالإرهاب والتجسس، مضيفا أن ضخ أموال قطرية لن يساعد الإقتصاد التركي.
وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، خلال الشهر الجاري، مضاعفة الرسوم الجمركية على واردات الألمنيوم والصلب التركية، وذلك بعد أيام من فرض واشنطن عقوبات على وزيري العدل والداخلية التركيين متذرعة بعدم الإفراج عن برانسون.
وردت تركيا على القرار الأمريكي بمضاعفة الرسوم الجمركية المفروضة على 22 منتجًا أمريكيًا، وهذه النسبة تعادل 533 مليون دولار إضافي.







رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://choroknews24.com/news5249.html
نشر الخبر : admin
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات ()
طباعة الصفحة
التعليقات ()
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.