الشروق نيوز 24
Advertisement

الأستاذ والباحث في قضايا الهجرة ، عبد الحي السملالي يتساءل لماذا هذه الحملة الإعلامية المغرضة على مجلس الجالية المغربية بالخارج ؟؟؟

الأستاذ والباحث في قضايا الهجرة ، عبد الحي السملالي  يتساءل لماذا هذه الحملة الإعلامية المغرضة على مجلس الجالية المغربية بالخارج ؟؟؟

لاحظت منذ أسبوع شن حملة من المقالات المغرضة ، على مجلس الجالية، بدأتها هاجر الريسوني بمقال لها في أخبار اليوم، إستعملت فيه بلكندوز و تتقيأ من خلال المقال إياه إستعمال الجالية وتجييشها ضد المجلس...، ثم تلاها مقال لصحفي مغمور ( رجاء قراءة المقال أسفله) يبدو أنه لا يعرف المجلس وأنه يسارع الزمن والزمن يسارعه حتى أصبح يخلط بين مجلس المنافسة و مجلس الجالية !
وها هو اليوم صبري لحلو "كاري حنكو" ل "اليوم 24" (أنظر اسفله)، واضح من ألوان هذه الجرائد من وراء الحملة!!!...
{ لحلو: مجلس الجالية أصبح أداة عقيمة } لجريدة أخبار اليوم ....2018-08-20 الساعة ... 1:00.....
إنني من هذا المنبر أعلن رفضي ،كمغربي من مغاربة العالم، لهذا النوع من المقالات و هذا النوع من النقد المغرض الذي يريد "الركوب" على مشاكل الجالية لحساب مصلحته الشخصية أو لحساب الصراعات الأيديولوجية أو لحساب تصفية حسابات ضيقة،...
مغاربة العالم ليسوا أغبياء!...إني أتساءل لماذا هذه الحملة في هذا الوقت بالذات؟؟ و إذا كان من يمكنه تقيم أعمال المجلس هي المؤسسات التى تتلقى آراءه الإستشارية ودراساته حول قضايا الهجرة والمهاجرين ، من أمانة عامة للحكومة و غيرها ، بإستثناء المؤسسة الملكية التى قالت رأيها بصراحة- ما يمكن إعتباره تقييم غير مباشر- في خطاب ملكي يدعو فيه الملك، دعوة صريحة واضحة مؤسسات الدولة المغربية المختلفة إلى الإستفادة من خبرة وتراكمات المجلس، ليقول لي هؤلاء كيف يمكنهم إنتقاد المجلس دون الإطلاع على هذه المقترحات الإستشارية والدراسات إذا كانت سرية لا يضطلع عليها إلا المؤسسات المعنية بالأمر ؟ و ما قولهم في دعوة المؤسسة الملكية الى الإستفادة من خبرة وتراكمات المجلس في قضايا الهجرة والجالية ؟ ...نوروني رحمكم الله !




سكوب. بلوكاج فتشكيل مجلس الجالية بسبب صراعات على كعكة المناصب وخلافات على تمثيلية الجمعيات - كود: جريدة إلكترونية مغربية شاملة.

يتبع ....





Advertisement

رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://choroknews24.com/news5253.html
نشر الخبر : admin
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات ()
طباعة الصفحة
التعليقات ()
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.