الشروق نيوز 24

محمد فهمي .. قصة أستاذ جامعي بألمانيا نزيل "خيرية" في فاس !!! الخفايا والأسرار ؟؟

محمد فهمي .. قصة أستاذ جامعي بألمانيا نزيل "خيرية" في فاس !!! الخفايا والأسرار ؟؟

لم يكن محمد فهمي (84 سنة)، أستاذ اللسانيات المتقاعد من جامعة دوسلدورف بألمانيا، الذي يتكلم ثماني لغات، يتوقع أن ترميه الأقدار بدار العجزة باب الخوخة بفاس، وهو الذي قضى معظم حياته متنقلا بين هذه الدولة الأوروبية ومختلف مناطق المعمور مرافقا لوالد زوجته الألمانية، الذي كان كثير الترحال بحكم إشتغاله آنذاك مديرا لمجلة "فوخين شاو".

محمد فهمي، الذي عايش عددا من الأحداث التي طبعت تاريخ المغرب والعالم آنذاك، كان قد غادر مدينة فاس نحو فرنسا لمتابعة دراسته بالمدرسة العليا للأساتذة بباريس سنة 1956. وبعد أن قضى هناك سنتين من التكوين كأستاذ للغة الفرنسية، عاد إلى المغرب ليشتغل ليس في سلك التعليم ولكن بإحدى مصالح وزارة الخارجية المغربية، غير أنه سرعان ما قرر مغادرة البلاد من جديد نحو فرنسا التي إنتقل منها إلى ألمانيا ليستقر ويشتغل بها بعد أن عقد قرانه على صديقته التي تعرف عليها بباريس.



من باريس إلى دوسلدورف ....

"إنتقلت إلى فرنسا مع حصول المغرب على إستقلاله سنة 1956، حيث إستفدت من منحة متابعة الدراسة هناك بالمدرسة العليا للأساتذة بباريس"، يوضح محمد فهمي، خلال لقائه بإحدى أكبر المواقع الألكترونية ، مشيرا إلى أن ذلك كان في عهد وزير التعليم محمد الفاسي، مبرزا أنه إشتغل عاما واحد بوزارة الخارجية ولم يرقه العمل داخل المكاتب، فعاد مرة أخرى إلى فرنسا حيث جمعه الحب بفتاة ألمانية من أصول إندونيسية جاءت إلى باريس لتعلم اللغة الفرنسية، وإختار مرافقتها إلى ألمانيا بعد أن قرر الزواج منها، موردا أن باريس كانت، خلال تلك المرحلة، تشكل وجهة للبرجوازية الأوروبية والأمريكية لتعلم اللغة الفرنسية.

"بعد إنتقالي إلى دوسلدورف، وعمري 27 سنة، كان عليّ المزاوجة بين العمل ومتابعة الدراسة قصد الحصول على شهادة (أمتور) بمدرسة ديلماتشاشور، وهي الشهادة التي تعادل شهادة البكالوريا، وهناك واجهتني صعوبة في الإندماج، خصوصا أن ألمانيا كانت قد خرجت للتو من الحرب، وكان الألمان ينظرون بعين الشك إلى الأجانب"، يقول فهمي.

"تخرجت بإمتياز من المدرسة الألمانية التي كنت أتابع بها دراستي، فإقترح عليّ الأساتذة التسجيل في جامعة دوسلدورف، فإخترت تخصص اللسانيات، وقد ساعدني ذلك في تعلم مزيد من اللغات، أمر أفادني في سفرياتي مع والد زوجتي الذي كان يدير مجلة أسبوعية تصدر من مدينة هامبورغ"، يتذكر فهمي، موردا أن كثرة سفرياته جعلته يتعلم الكثير من اللهجات، ومنها لهجات المشرق العربي.
"شجعني أكثر على تعلم اللغات أستاذي محمد بن عبد الجليل رحمه الله، الذي هاجر من مدينة فاس إلى باريس ليصبح أكبر راهب كاثوليكي بفرنسا، حيث كان يصحبني أحيانا معه لحضور جلساته ومحاضراته"، يقول فهمي للصحفي ، موضحا أن بن عبد الجليل أصبح، بعد إعتناقه المسيحية، من كبار رهبان باريس، حيث كان الفرنسيون ينعتونه بالأب يوحنا جون بن عبد الجليل، مؤكدا أن هذه الشخصية لعبت دورا كبيرا في نيل المغرب لإستقلاله.

جامعة في روسيا ولحم قرد في الصين ....

"تخيل أني إنخرطت في الحزب الشيوعي وأنا طالب رغم أنه لم يكن لي إطلاع واسع على الفكر الشيوعي، وحضرت بموسكو مطلع الستينيات تدشين جامعة باتريس لومومبا، ولما قرأت كتاب الرأسمال راجعت أفكاري"، يورد محمد فهمي الذي أكد أن "السياسة هي ليست الكل، ولكن الكل في السياسة"، مضيفا: "يجب التخلي عن السياسة في هذا العالم، وليتركوا الناس يعيشون في نظام آخر".

ومن الطرائف التي حكاها محمد فهمي تلك التي وقعت له في الصين حين حضر سنة 1959 مهرجان الطلبة في "بكين" ممثلا للمغرب، مفادها نجاة الوفد المغربي من موت محقق بسبب حادث تحطم الطائرة التي كانت ستقلهم في طريق العودة بعد إختتام هذا المهرجان.

"كان الوفد المغربي في هذا المهرجان يضم 10 طلاب، من بينهم عبد الحق مزور، وإدريس اجعايدي، ونعيمة الشرايبي، والتهامي الزموري، وسعد بنسودة.
وفي الليلة التي كنا نستعد لمغادرة الصين جوا تعرضنا لإسهال حاد بسبب تناولنا، عن غير قصد، وجبة لحم القرد بأحد المطاعم"، يورد فهمي الذي أشار إلى أن الطبيبة التي أشرفت على رعاية الوفد المغربي منعتهم من السفر، في الرحلة المذكورة، إلى أن تتحسن حالتهم.



داخل "خيرية" باب الخوخة ....

"كنت مواظبا على زيارة المغرب، وأعتني بوالدتي وأشقائي وأدعمهم ماديا، نظرا لكوني كنت أنا هو الإبن البكر للأسرة، خصوصا أن والدي توفي ونحن في سن مبكرة،"، يحكي فهمي الذي أكد أن وفاة زوجته وإستقلال أبنائه عنه مستجد في حياته حفزه على دخول المغرب قصد الإستقرار به.

"في أحد الأيام قبل ثلاث سنوات، بعد عودتي إلى المغرب إثر وفاة والدتي، طلبت من أشقائي أن نجلس للنظر في تركة والدي، مباشرة بعد ذلك إندلع حريق بمنزل العائلة، فإتهموني بأنني أنا من دبرت ذلك الحادث، وأحضروا الشرطة، لم أدر ما وقع، ولم أع نفسي إلا وأنا داخل هذه الخيرية"، يحكي فهمي الذي ذكر أن أقاربه إتهموه، إثر ذلك، بأنه يعاني من خلل عقلي.

"واصلت الإقامة في هذه الخيرية، حيث أواظب على مساعدة من هم أكبر مني سنا، لقد تعلمت الإنسانية من النصارى"، يقول فهمي الذي إستغرب ما وصفه بفقدان المغاربة لإنسانيتهم، مبرزا أن الهاتف المحمول زاد في تدمير العلاقات بين الناس.

"وجدت راحتي في هذه الدار، وأخصص وقتي للقراءة والكتابة، وأنا أحب أن أرى الناس سعداء، لا تهمني الأموال، وما وقع لي مع عائلتي جعلني أفهم العالم جيدا، وأتقبل الحياة كما هي"، يضيف فهمي الذي أكد أنه يتواصل بإستمرار مع أبنائه الثلاثة المقيمين بألمانيا دون أن يعرفوا أنه يعيش في دار للمسنين، مشيرا إلى أنه قرر العودة في غضون شهر أكتوبر المقبل إلى ألمانيا بعد أن وعدته السفارة الألمانية بالمغرب بتمكينه من الوثائق الضرورية للسفر؛ وذلك بعد أن فقد جميع وثائقه إثر خلافه مع أقاربه.

يذكر أن أطر المركب الإجتماعي باب الخوخة بفاس، حيث يقيم محمد فهمي، أكدوا للصحفيين الحاضرين أن النزيل المذكور يتمتع بكامل قواه العقلية، مؤكدين أنه يتقن الحديث بأهم اللغات العالمية، مشيرين إلى أنهم لا يتوفرون على أية وثائق تثبت هوية المعني بالأمر ومساره المهني، مستبعدين أن يكون كل ما يحكيه مجرد هلوسات.






رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://choroknews24.com/news5269.html
نشر الخبر : admin
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات ()
طباعة الصفحة
التعليقات ()
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.