الشروق نيوز 24

دبلوماسية الطاسة أو القرطاسة ******************

دبلوماسية الطاسة أو القرطاسة  ******************

وكأننا في تتبع عمل درامي فريد و نحن نفتح أحد الطابوهات الموغلة في الغموض، لكنها تتعلق بصورتنا في المحافل الدولية و تمثيل بلادنا دبلوماسيا ،ورعاية مصالح المهاجرين في جميع بلدان العالم ، بالطبع سنكون فخورين بإدارتنا الدبلوماسية و هي تسعى لتلميع ذات الصورة و الرفع من قيمنا و تبحث عن كل السبل الكفيلة لكي نرقى بعلاقاتنا الإقتصادية و السياسية و تمكين كل الكفاءات المرابضة بأرض المهجر من التفاعل و المشاركة دون إقصاء و لا تهديد و لامؤامرات و لاغموض كما هو الشان بخصوص العمل في اطار الدبلوماسية الموازية و العمل المدني الذي يتم إختيار و تزكية فاعليه من المقربين و خدام لأجندات شخصية واضحة حيث تم تحويل هذا المرفق إلى عنوان عريض للبلطجة و الصراع الفارغ المبنى و المعنى، بشكل يسيء لنا جمبعا في حين يتم تهديد الأحرار و الكفاءات بشكل واضح و مصادرنا تشير بالدليل لهذا المستنقع الآثن الذي تديره دبلوماسية المصالح الشخصية و إنتاج الإساءات ،
فبعد القنصل "الشمكار" الذي يقضي وقته في معاقرة أنواع النبيد و التحرش بالنساء بأسلوب لغوي لايليق حتى براعي غنم بأرض دكالة الحبيبة ، وهو يهدد بكل الأشكال لأجل تلبية نزواته الحلوفية الموغلة في الكبث و الظلال و الشطط ، وبعد الدبلوماسي الكبير الدي ورط مغربنا الحبيب في صفقة الأزبال الإيطالية التي تشتم منها رائحة المافيا وماخفي أعظم ....
تطلعنا مصادرنا على محسوب آخر على الجسم الدبلوماسي ، صاحبنا يقضي أوقاته في الحانات و ليس لديه وقت للبحث في العلاقات الدولية و لا الشراكات و لا تمثيل البلاد ، يعاقر هو الاخر الخمر و بنات الليل من كل الأعمار و الأجناس ، صديقنا الخبير في العمل الدبلوماسي عفوا "القسايري" وبعد جلسة خمر طافحة نسي أغراضه و حتى نقاله الشخصي فعملت إحدى المعجبات عفوا القاضيات لأغراضهن للإستلاء على الهمزة الهاتف وكل ماتتصورونه في ذاكرة الهاتف تجدون الأفضع في مساحات الفساد ..
و بعد أن إستفاق صديقنا الدبلوماسي المغفل لم يتوقع حدوث الكارثة ، وبقي يفكر حول الإمكانية الناجعة لإسترداد ذاكرة هاتفه بل ذاكرته التي تكسرت على صخرة واقع اللهو العنيد ،الذي حول المسكين إلى دمية تتبادل أطراف الحديث حولها من قبل بنات الليل في الصالونات و الحانات و بالمجالس ...
إن الوقائع و الأحداث المذكورة و أخرى تتم كولستها في في سجل المستور الذي كسرنا نوافده بأقلامنا المتواضعة و مصادرنا الوفية و الزمن القريب سيفتح دون شك باب المفاجئات لفضائح تسيء لنا جميعا ،
لن تنكسر أقلامنا رغم كل التهديدات و المؤامرات ،التي لن تزيدنا إلا إصرارا و قوة و عزيمة لفضح عورات من يتقاضون أجورهم السمينة من جيوب الفقراء و لا ينتجون إلا الإساءات تلو ..الأخرى
رجاء نريد رجالا وطنيين أكفاء يخشون على بلادهم ووطنهم من كل الفيروسات وليس كسالى و سكارى و أصحاب مؤامرات و بزنس .د، نريد مراجعة عملية تعيبين الدبلوماسسين و القناصلة بعيدا عن الزبونية و المحسوبية و المحزوبية .

يتبع ...




رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://choroknews24.com/news5277.html
نشر الخبر : admin
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات ()
طباعة الصفحة
التعليقات ()
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.