الشروق نيوز 24
Advertisement

شر البلية (حلوى البرلمان) ... ما يضحك !!!

شر البلية (حلوى البرلمان) ...  ما يضحك !!!

إنسحب فريق حزب الاستقلال بمجلس النواب غاضبا بعد أن رفضت باقي الفرق النيابية فكرته بإستعمال ميزان الحزب لتقسيم كميات الحلوى بالتساوي. وخرج برلمانيوه(حسي مسي) . وكان فريق حزب الحركة الشعبية أكد أن الحلوى صنعت من (السنبلة ) خاصته . وأن عليهم أخذ النصيب الأكبر من الكعكة . وطالب فريق التقدم والاشتراكية من جهته بنصيب أوفر على إعتبار أن وصفة صنع الحلوى سرقت من كتابه. ونفس الإحتجاج سلكه فريق التجمع الوطني الذي أكد أن مجموعة من حلوى (البريوات وكعب الغزال والمحنشة والبسطيلة) استعملت بالحمام . و بادر فريق الإتحاد الاشتراكي إلى حمل (الوردة ) لترطيب الأجواء على أمل إيجاد طريقة لتوزيع الحلوى بدون صراعات. لكن بدون جدوى حيث إمتطى الإتحاد الدستوري غاضبا حصانه وركب فريق الإصابة والمعاصرة ثائرا فوق جراره وأعلنت الحرب على الحلوى والبرمائيين ...

إنتهت المعركة بين الفرق بعد حلول الليل . حيث أقدم فريق حزب العدالة والتنمية على إطفاء مصباحه.. ورغم شمعة اليسار الإشتراكي فإن الظلام خيم داخل البرلمان ليدخل نوام الأمة في هيستيريا الظفر بالحلوى. والهرولة إلى خارج مقر البرلمان ..كل يحمل بطريقته ما إنتزع من حلوى.. حيث تلقفتهم كاميرات الصحفيين والفضوليين. ولحسن حظهم أن المنطقة محرمة على بعض الفرق الأخرى .. وإلا لكنا شاهدنا بدل أكياس الحلوى المحمولة من طرف بعض البرلمانيين ورفقائهم. شظايا من اللحوم والعظام البشرية..
الحمد لله كانت الخسائر محدودة.. وخرج كل النواب سالمين غانمين... لم يكن هناك الأسد وما أدراك ما الأسد .. والفيل الذي له خرطوم طويل .. والجمل وما قد يحمل .. والأيل والدلفين والنحلة... كما لم تكن هناك السفينة والمحراث التقليدي ولا شجرة الأركان والنخلة وغصن الزيتون ... وحفظنا الله من ولوج الشمس والهلال والدار و ... اللهم لا نسألك رد القضاء ولكن اللطف يا رب...







Advertisement

رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://choroknews24.com/news5299.html
نشر الخبر : admin
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات ()
طباعة الصفحة
التعليقات ()
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.