الخبر:ماذا يحدث بوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي يا معالي الوزير ناصر بوريطة ؟؟؟
(الأقسام: كتاب و أراء)
أرسلت بواسطة admin
السبت 23 يونيو 2018 - 10:20:01

بعد التعليمات الملكية التي وجهها مؤخرا صاحب الجلالة إلى رئيس الحكومة، مطالبا إياه بضرورة إعتماد الكفاءة و روح المسؤولية و الإستحقاق في تعيين رجال السلطة بدل المحسوبية و المحاباة و الزبونية، آن الأوان للمطالبة بإعتماد هذه الشروط كذلك في تعيين السفراء و القناصلة و المدراء و رؤساء الأقسام و المصالح بوزارة الشؤون الخارجية و التعاون الدولي، إذ لا يعقل أن تظل هذه الوزارة إستثناء، و ذلك لأن الجميع يعلم علم اليقين أن الديبلوماسية المغربية كانت و ما تزال حكرا على بعض الفئات و الطبقات التي كانت و ما زالت تتداول على المناصب بها، دون أن تتوفر على الكفاءات و المؤهلات الضرورية، و هو ما سمح لشرذمة من المرتزقة الإنفصاليين بسحل المغرب في المحافل الدولية لمدة تزيد عن أربعين سنة، بينما أغلب السفراء و السفيرات ينعمون بالإمتيازات و العلاوات و الأجور السمينة دون آن يكلفوا أنفسهم عناء الدفاع عن حقوق المغرب المشروعة.

و يكفي الإشارة في هذا الصدد الى التراجع الخطير الذي عرفته قضيتنا الوطنية بالإتحاد الافريقي منذ عودة بلادنا الى حضيرة أسرته الافريقية و الذي يتجلى بشكل واضح في القرارات ذات الصلة التي تم إعتمادها في قمتي يوليوز 2017 و يناير 2018. و رغم هذا التراجع الخطير فالمغرب لم يقم لحد الآن بأي تحر لتقصي حقيقة و أسباب هذا التراجع ؟؟ و من المسؤول عنه ؟؟ خلال فترة غاب فيها ممثل المملكة لدى الإتحاد الافريقي ؟؟
بينما كان الملف موكلا لسفيرة المغرب باديس أبابا المعروفة عند القاصي و الداني بإستهتارها و عدم إكتراثها ناهيك عن إستخفافها بالمصالح العليا للبلاد.
و بالعودة إلى التعليمات المولوية السامية الموجهة إلى رئيس الحكومة فقد حان الوقت لإعتماد شروط الإستحقاق و الكفاءة و روح المسؤولية في تعيين الدبلوماسيين المغاربة في مراكز القرار و المسؤولية و الضرب بيد من حديد على كل من مازالت نفسه تسول له التعاطي مع مصالح البلاد بإستهتار و إستخفاف بل و الافتراء في العديد من الأحيان و الشطط في استعمال السلطة و استغلال النفوذ......كما أن الوقت قد حان من أجل تكوين النقابة الوطنية للديبلوماسيين المغاربة المهنيين من أجل إسترجاع جميع الحقوق التي تم الإجهاز عليها كالحق في 45 يوما كإجازة بالنسبة للمناطق النائية أو الصعبة و إستيراد السيارات و أداء 10% عند تعشير السيارات و كذا من أجل الدفاع عن حق موظفي الوزارة في شغل مناصب القرار بالوزارة و السفارات و القنصليات، اذ لا يعقل أن يشتغل الموظف أكثر من 20 سنة و يأتي شخص آخر من مؤسسة أخرى لا علاقة لها بالديبلوماسية و تسند له مهمة سفير أو مدير أو قنصل عام لدرجة أن وزارة الشؤون الخارجية أصبحت كملجا أو مأوى للعديد من الأشخاص الشاردين الذين، بين عشية و ضحاها و بقدرة قادر، أصبحوا سفراء و سفراء-مدراء، بينما الديبلوماسي المهني الذي قضى عمره بين مكاتب و دهاليز و كواليس الوزارة يحال على التقاعد دون أي إعتبار لخبرته و تجربته او يضطر إلى الإشتغال تحت إمرة هؤلاء الشاردين و غير المبالين و الإنتهازيين....


يتبع ...


للذكر المقال ... أرسلناه إلى : الديوان الملكي

.......................رئاسة الحكومة
........................الأمانة العامة للحكومة
........................رئاسة البرلمان المغربي
........................رئاسة مجلس المستشارين
........................رؤساء الفرق البرلمانية
.........................وزارة الشؤون الخارجية والتعاون
.........................وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربية
..........................وزارة الجالية والهجرة
..........................وزارة النقل والتجهيز ..
..........................المجلس العلمي الأعلى بالرباط
...........................وزارة المالية
.........................مجلس الجالية
..........................مؤسسة الحسن الثاني لمغاربة الخارج
..........................الأمانة العامة للأحزاب السياسية المغربية
..........................السفارات المغربية بالخارج
..........................القنصليات المغربية بالخارج ..



قام بإرسال الخبرالشروق نيوز 24
( http://choroknews24.com/news.php?extend.5204 )