أخطبوط مافيا الإخوة الهلالي ، (عبد الكريم وإدريس ولحسن ) في الجامعة الملكية للكيك بوكسينغ والفول كونتاكت والرياضات القتالية المماثلة ، السطو ونهب المال العام دون رقيب أو حسيب وإحتكار القرار لأكثر مثلاثة عقود !!

0 106
Advertisement

فرحان إدريس ..

حين تطرقنا لأزمة الأبطال العالميين في الرياضات القتالية مع الجامعة الملكية للكيك بوكسينغك والفول كونتاكت بقيادة الإخوة الهلالي ، (عبد الكريم الرئيس وإدريس ولحسن ) ، وكيف سيطروا على القرار لأكثر من ثلاثين سنة في ظل حكومات متتالية والعديد من وزراء الشباب والرياضة الوصية على قطاع الجامعات الرياضية المختلفة ,,,
كان من المفروض , أن نعمق البحث في عدة إتجاهات لمعرفة لماذا العديد من الأبطال العاليين في الرياضات القتالية الفول كونتاكت والكيك والطاي بوكينغ ؟؟ يخرجون يوميا على مواقع التواصل الإجتماعي الفايسبوك يحكون فيه ما تعرضوا له من ظلم وتهميش وإقصاء من طرف الإخوة الهلالي ؟؟
وفعلا ، بعد إتصالات هاتفية عديدة مع مديرين من وزارة الشباب والرياضة الوصية على قطاع الجامعات الرياضية بالمملكة ، وطرحنا عليهم إشكالية أزمة الجامعة الملكية للفول كونتاكت والكيك والطاي بوكينغ بقيادة الإخوة الهلالي ؟؟ وكيف أن مديرية الرياضات بالوزارة الوصية لمدة ثلاثين سنة لم تفتح تحقيق لحد الآن مع رئيس الجامعة عبد الكريم الهلالي الذي يعتبر أميا بكمل المقاييس في هذا القطاع ، ولا يعلم شيئا عن التكوين والتأطيرفي هذا النوع من الرياضات ؟؟ ولا يعلم أي شيء عن التسيير والإداري الرياضي ؟؟
الحقيقة التي ظهرت كانت صادمة بكل المقاييس !! لاسيما أنه مؤخرا المجلس الأعلى للحسابات طلب من مسؤولي وزارة الشباب والرياضة إمداده بجميع الميزانيات المخصصة للجامعة الرياضية ومن من ضمنهم بطبيعة الجامعة التي يسيطر عليها منذ حوالي ثلاثة عقود الإخوة الهلالي دون رقيب أو حسيب ؟؟
أولا ، الوزارة الوصية وفرت لكل الجامعات الرياضية مقر رسمي بالمركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله ، لكن المفاجأة الأولى هو أن المقر الرئيسي للجامعة الملكية الفول كونتاكت والكيك والطاي بوكينغ يوجد في شقة صغيرة لا تتعدى مساحتها 30 متر مربع بشارع فرنسا رقم 13 , تعود ملكيتها للسيد إدريس الهلالي رئيس جامعة التكواندو إكتراها للجامعة بمبلغ 3500 درهم في الشهر ..
ثانيا ، أن أعضاء المكتب المديري أو التنفيذي للجامعة لا يتوفرون على أي صفة قانونية بما فيهم أمين المال ، يعني أن الرئيس لم يمنح أي تفويض لأعضاء المكتب , ويسيطر على جميع الصلاحيات القانونية والمالية مع إخوته إدريس ولحسن الهلالي ..
الميزانية السنوية كانت في البداية 120 مليون , وأصبحت الآن ما يقارب 180 مليون سنتيم , ولا أحد من أعضاء المكتب الجامعي يعرف كيف تصرف ؟؟ وكيف توزع ؟؟ وما هي المعايير والمقاييس المعتمدة في منح التمويلات للجمعيات والنوادي والعصب الجهوية الإثنى عشر ؟؟
ثالثا ، المداخيل السنوية للجامعة تتراوح ما بين أربعة إلى خمسة ملايين درهم يتحكم فيها الإخوة الهلالي بمفردهم ..
إنتخاب العصب الجهوية يتحكم فيها بشكل مباشر رئيس الجامعة عبد الكريم الهلالي , بحيث يفرض المرشح الذي يريده مقابل الدعم المادي للجمعيات والنوادي التي يجوز لها المشاركة في الإنتخابات ..
بمعنى أوضح , أن كل العصب الجهوية لا تتمتع بإستقلالية القرار في إدارة شؤونها الداخلية ، وأي عصبة لا تخضع لإرإدة الإخوة الهلالي يتم إقصاؤها في كل الإنتخابات الجهوية والوطنية والمظاهرات الوطنية والدولية ..
وكنموذج حي عصبة دكالة رئيسها غير موجود في المكتب الجامعي لأنه دائما يعارض السياسة الإحتكارية في الجامعة للإخوة الهلالي ومن أجل تعويضه تم وضع رئيسة جمعية تابعة لهم ..
ولهذا مؤخرا ،رئيس عصبة الغرب الحاج بوشعيب طلب في إجتماع رسمي للجامعة إعفاءه من مهمة أمين المال , لأنه لا يتوفر على صلاحيات في هذا المجال ، ولا يعلم شيئا عن الميزانية السنوية ولا عن المداخيل الحقيقية للجامعة ..
رئيس عصبة الصحراء إستقال من المكتب الجامعي بسبب إنعدام الدعم المالي السنوي للجمعيات والنوادي الذين يشكلون العصبة وغيابها التام في الأقاليم الجنوبية على مستوى الرياضات القتالية ..
رابعا ، هناك عضو بالمكتب الجامعي يسيطر على كل المطبوعات والدبلومات التي تنمح للأبطال الرياضيين سنويا لأنه يتوفر على مطبعة بمدينة فاس ,,,
خامسا ،السيد إدريس الهلالي رئيس جامعة التكواندو , الذي ينادوه بالرئيس المؤسس للجامعة الملكية للكيك بوكسينغ والفول كونتاكت والرياضات القتالية المماثلة ، وهذه الصفة غير موجودة أصلا في القوانين الداخلية لا في الجامعات الرياضية الوطنية منها الدولية ، بل الأدهى أنه يشارك كممثل عن الجامعة في المنتديات الدولية لرياضة الفنون القتالية ، وموخرا , لم ينتخب كعضو مع عضو آخر إيراني في الجامعة الدولية المعروفة ب الواكو ” Waco ” ، لا تعرف لحد الأسباب والدوافع الحقيقية لإبعاده من المكتب التنفيذي للجامعة الدولية ؟
السيد لحسن الهلالي الذي يرأس لجنة الإحتراف الوهمية ، والذي لا يتوفر عن أي خبرة في هذا المجال ،زيادة أن الإحتراف في هذه الرياضات غير موجود أصلا في المملكة ، وما يفعله طوال هذه السنوات هو أنه يأتي بأبطال أوروبيين غير مصنفين ليشاركوا مع أبطال مغاربة مغمورين يدفع لهم ما بين 500 إلى 1000 درهم وتصنف هذه التظاهرة بأنها دولية ..
لأن أغلبية المنظمين الدوليين المعروفين أصبحوا يرفضون تنظيم مظاهرة دولية في اللعبة لأن السيد لحسن الهلالي يطلب منهم عمولات كبيرة أو يشاركهم في المداخيل ,,
ولهذا , تجد معظم الأبطال العالميين المغاربة في جميع رياضات الفنون القتالية قاطعوا التعامل مع جامعة الإخوة الهلالي لممارستهم السلطوية والإحتكار بشكل غير محدود …
وهذا ما دفع العديد منهم بنشر فيديوهات على مواقع التواصل الإجتماعي المختلفة * الفايسبوك واليوتوب * لفضح ممارسات الإخوة الهلالي في هذه الجامعة لأكثر من ثلاثين سنة ، ويناشدون الملك محمد السادس راعي الرياضيين الأول للتدخل وإنهاء معاناة العديد من الأبطال والأطر الكبيرة في هذه الرياضة ..
في سنة 2011 , كانت هناك المناظرة الوطنية حول الرياضة بكل أنواعها , التي دعى لها الملك محمد السادس ، والتي تتطلب تأهيل الجامعات الرياضية بكل أنواعها ، هل إلتزمت جامعة الهلالي بالتوجيهات الملكية في الرياضات التي تشرف عليها ؟؟ وهل وضعت بنك للأهداف ؟؟ وهل قامت ببناء القاعات الرياضية في كل الجهات والمدن ؟؟
هناك ما يقارب 4 ملايير و800 مليون نسمة كميزانية عامة سنوية منحت لجامعة الإخوة الهلالي طوال ثلاثين سنة ، ماذا فعلوا بهذه الملايير من المال العام ؟؟
ما تتوفر عليه لحد الآن ، الجامعة الملكية للكيك بوكسينغ والفول كونتاكت والرياضات القتالية المماثلة هي قاعة مهترأة ومعدات قديمة ، تعود لتسعينات القرن الماضي وحاسوب أو حاسوبين في الشقة الصغيرة بشارع فرنسا ..أين تذهب المداخيل السنوية للجامعة المقدرة ما بين أربعة إلى خمسة ملايين درهم ؟؟
المفروض على الأعلى للحسابات أن يفتحص ميزانية جامعة الهلالي طوال هذه السنوات ، وأن يقدم الإخوة الهلالي للمحاكم المغربية بتهمة إهدار المال العام وممارسة الفساد المالي والإداري وهضم حقوق العديد من الأبطال الرياضيين العالميين المغاربة وغلق أبواب الجامعة في وجه الآلاف الشباب المغاربة الذين لو وجدوا مسؤولين رياضيين في مستوى المسؤولية الوطنية الحقيقية لأصبحوا أبطال وطنيين ودوليين ,,,
فهل سيستجيب الملك محمد السلدس لنداء الإستغاثة ؟؟ الذي أطلقه العديد من الأبطال العالميين المغاربة والأطر المغربية الكبيرة الغيورة على هذه الرياضات لإنقاد الجامعة الملكية للكيك بوكسينغ والفول كونتاكت والرياضات القتالية ؟؟ من سطوة وإحتكار القرار من طرف أخطبوط مافيا الإخوة الهلالي ،عبد الكريم وإدريس ولحسن الهلالي ؟؟

يتبع..

للذكر المقال أرسلناه إلى : الديوان الملكي

……………………المديرية العامة للدراسات والمستندات (لادجيد )
…………………….المديرية العامة لحماية التراب الوطني ( الديستي )
…………………….رئاسة الحكومة
…………………….الأمانة العامة للحكومة
……………………رئاسة البرلمان المغربي
……………………رئاسة مجلس المستشارين
……………………رؤساء الفرق البرلمانية
…………………….الأمانة العامة للأحزاب السياسية المغربية
…………………….وزارة الشباب والرياضة
…………………….وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي
…………………….وزارة الجالية وشؤون الهجرة
…………………….وزارة العدل والحريات العامة ..
……………………المجلس الوطني لحقوق الإنسان
…………………..مجلس الجالية المغربية بالخارج

Advertisement

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

67 + = 73