Advertisement

24 ساعة

الاستطلاعات

كيف ترى مشروعنا الإعلامي؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

أخنوش…، ما عندوش بلاصتو “مازال” في البلاد !!

Advertisement

التربية على الطاعة و الولاء و سدان الفم التي يسعى أخنوش قيادتها بين الشعب المغربي من إيطاليا تحن لسنوات الرصاص و القمع ، ولم تأخد بعين الإعتبار الزمان و المكان و الشعب الصامت الذي لم يقل كلمته بعد ، وما زال ينتظر رد الإعتبار للديمقراطية و العدالة و لخارطة الطريق التي رسمها خطاب 9 مارس إبان الربيع العربي ، والدستور الذي أستبشر به خيرا في إستفتاء 1 يوليوز 2011 ,,
قبل أن يتم الإلتفاف عليه و تنزيله بالعكس، و لأن المكتسبات التي حققها المناضلون الشرفاء في مجال الحريات خاصة منها حرية التعبير، وزيادة الوعي الديمقراطي في صفوف المواطنين لم تعد تخدم أجندة الرأسماليين الطغاة المحتكرين للثروة و الإقتصاد ، والتي بدأت تنشر بعض الوعي المجتمعي ، حول الحقوق و الواجبات و حول الثروة التي تزخر بها الدولة و المشاريع الماكرو و الميكرو إقتصادية ، ومن يستفيد منها و يحتكرها و يستغلها أبشع إستغلال ؟؟ رغم وجود مؤسسات رسمية في هيكلة الدولة دورها على الورق ممارسة الرقابة و التدبير و الحماية و السهر على التوزيع العادل لها بين الشعب المالك الحقيقي للثروة ، والمصدر الأول لبناء تلك المؤسسات و الذي بدونه لن تتوفر على أي شرعية.

خرج أخنوش الذي لا يمثل في خرجته سوى الرأسماليين الذين قادوا في العشرين سنة الأخيرة نوع جديد من التربية تنحصر على الطاعة و عبادة الملذات و الدرهم و الإستهلاك و اللهو.

و بما أن الشعب أو بالأحرى الأمة بدأت تفهم المؤامرة التي تحاك ضدها من طرف هؤلاء المتوحشين المختبئين و راء دريعة الإستثمار و حماية التوابث، سخروا أبوهم الأكبر للتظير حول التربية والدفاع عن المؤسسات ، وإستغلال الشعار الثابت للمغاربة لتمرير رسائلهم المشفرة، لكن الأب الأكبر أخطأ في أول محاولة له حيث ينضر حول الثوابت ، وهو أول من خرق ثابت من الثوابت للشعب المغربي “الملك” و وضع صورته خلف ظهره، حاجبا إياها عن الظهور في المنصة معتبرا نفسه أقوى من ثوابث المغاربة التي من بينها “الملك” أو الملكية عموما كمؤسسة.

بالفعل ، ” اللي ناقصاه التربية من المغاربة خاصنا نربيوه “، و على الشعب أن يناقش بالفعل البيداغوجية التي يجب إعتمادها للتربية الجديدة التي يجب أن يلقنها لمصاصي الدماء من المدافعين على التوغل الإقتصادي الإستعماري و ناهبي الثروة و المال العام، لأن أغلبهم توغلوا داخل الدكاكين السياسية التي تسمي نفسها أحزاب و تدعي تمثيلها للشعب ، و تحكموا في مصادر التشريعات و القرار، مستغلين مرحلة القمع و سنوات الرصاص التي عاشها الشعب المغربي و زرعت فيه نوع من الخوف لم يستطع بعد نسيانه وإنتزاعه و الإنخراط في بناء دولة قوية مبنية على المساواة و العدالة الإجتماعية تربط المسؤولية بالمحاسبة.

لقد ذكرني الأب الأكبر لمصاصي الدماء وهو يتكلم عن سب و قذف الشعب للمؤسسات بأن لا مكان له في البلد، بمن لقب نفسه ملك ملوك إفريقيا معمر القدافي عندما قال لشعبه “من أنتم؟” و نعتهم “بالجردان”، أخنوش أبان عن ضعفه السياسي والخطابي و ضعف المحيطين به من مستشارين و منظرين في إختيار الرسائل و توجيهها، فكيف ما كانت النوايا ؟؟ ، فالسياسي عندما يتولى منصب داخل مؤسسة من المؤسسات التي إدعى أخنوش أنه يدافع عنها، فهو يصبح مسؤول عن الجميع موالين و معارضين وإنقلابين و جمهوريين و عليه أن يقبل النقد و السب والقذف ، لأن كل من موقعه يعبر عن ما يعيشه و ما زرعته فيه تلك المؤسسات التي نصب أخنوش نفسه دون علم منها محامي لها، لأنه في كل الأحوال يدافع عن مصالحه و إستقراره قبل مصالح المغرب و المغاربة.

و نحن نتكلم عن التربية، لماذا هذا الواعض الجديد القادم من عالم مصاصي الدماء لم يبدأ بنفسه ؟؟ ، فنحن نعرف أن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم، فلماذا أخنوش حاول تسييس تقرير المجلس الأعلى للحسابات ؟؟ وتقارير مجلس المنافسة ؟؟ اللذان فضحا إمبراطوريته التي رفضت تسقيف أسعار المحروقات من أجل الإستمرار في مص جيوب الشعب المغربي بتآمر مع الشركات الأخرى، لماذا أنذاك خرج مصاص الدماء أمام حشد من الشباب المنتمي لحزبه و شركته يتهم مؤسسة دستورية و رئيسها بشكل مباشر بمحاولة تحطيمه و تسييس التقارير ضده ؟؟ ، أليس هذا أول ضرب للمؤسسات الدستورية و التشكيك فيها وزعزعة ثقة المواطن بها ؟؟ ، قد تصل لسبها و قذفها لأنها لم تتابع أخنوش قضائيا و لم ترد عليه و مارست التمييز في التعامل مع التقارير و الملفات و بهذا السلوك تصبح المؤسسة دون نفع أو جدوى ، ولا تتجاوز أن تكون مؤسسة صورية تمارس الفيطو المجالي ضد كل من يسعى “المختبؤون تحت الظل” تحطيمة و تدميره سياسيا.

في الحقيقة أصبح من الضروري أن يؤسس المغاربة حركة شعبية مواطنة تطرد مصاصي الدماء الذين يشككون في تقاريرالمؤسسات الدستورية و يجب أن نقود ثورة تربوية بآليات و بيداغودية قادرة على تربية من تنقصه التربية من عبدة المال و ناهبي الثروات بإسم الإستثمارو قتلة الأرواح البشرية الوطنية و المواطنة، لتلقينهم دروس في الوطنية و التضامن و إحترام المؤسسات و ثوابت الأمة التي عليها إجماع و طني بدل إستغلاله في الخطابات الجماهيرية لجلب الإنتباه و ملأ الخزان الإنتخابي و لما لا طردهم من المغرب حيث ما عندهمش بلاصتهم “مازال” في البلاد.

عبد الصمد وسايح

Advertisement

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

49 + = 56