إفريقيا للغاز المشتقات النفطية أو الشركة الشريفة للبترول المملوكة لرئيس التجمع الوطني للأحرار رجل الأعمال والمليادير عزيز أخنوش الواجهة الإقتصادية والمالية للمحيط الملكي !!

Advertisement

فرحان إدريس…

حين تبحث عن جدور شركة إفريقيا للغاز والمشتقات النفطية ، وتتساءل لماذا هذه الشركة تسيطر بشكل كامل على سوق المحروقات بالمغرب ؟ وإرتفعت أرباحها بشكل تصاعدي طوال هذه السنة من جائحة كورونا بشكل خيالي ؟؟
تكتشف ، أن هذه الشركة ما هي إلا واجهة للشركة الشريفة للبترول التي كانت المملو كة أصلا للمغفور له الملك محمد الخامس ، وإنتقلت أصولها من الجد إلى الأب الملك المرحوم الحسن الثاني إلى الإبن جلالة الملك محمد السادس ، وبالتالي فهي تشكل الواجهة الإقتصادية والمالية للهولدينغ الملكي بالمغرب ..
ولهذا ، تجدها سرقت من جيوب المستهلكين المغاربة 17 مليار درهم في وضح النهار بمجرد تحرير سوق المحروقات من طرف حكومة العدالة والتنمية الأولى برئاسة بنكيران ، ولاجهة أمنية وقضائية واحدة تجرأت وفتحت التحقيق مع هذا عزيز اخنوش بتهمة سرقة المال العام ؟ وإرتفعت أرباحها بشكل قياسي في عز جائحة ، لأنها تحتكر مادة الأوكسجين بشكل حصري الذي يوزع على جميع المستشفيات المغربية ..
يعني ، أن الرئيس الجديد للتجمع الوطني للأحرار الذي أنزل بالمظلة في المشهد السياسي في سنة 2016 ، عقب الهزيمة السياسية القاسية التي مني بها مرشح المخزن أنذاك حزب الأصالة والمعاصرة بقيادة الأمين العام السابق إلياس العماري ، ما هو إلا واجهة سياسية وإقتصادية ومالية للمحيط الملكي ، إلا كيف نفسر أنه الوحيد الذي نجى من زلزال الإعفاءات الملكية في مشروع منارة المتوسط ؟ رغم أن كل الدلائل تشير بأنه المسؤول الأول عن موت الشهيد محسن فكري بحكمه وزير الصيد البحري ، وأن سفن اللوبيات التي تجوب الشواطئ المغربية سواء في البحر الأبيض المتوسط أو في المحيط الأطلسي هو من منحها رخصة الصيد أعالي البحار ..
رجل يتربع على وزارة الفلاحة والصيد البحري منذ أربعة عشر سنة ، وأضيفت له في حكومة العثماني الإنقلابية قطاع المياه والغابات دون أن يحقق المغرب الإكتفاء الذاتي المنشود ، بل العكس أن الفلاح الصغير يزداد فقرا وديون متراكمة من القرض الفلاحي ، بينما الفلاح الكبير يغتني أكثر فأكثر ..
ولا ننسى أن المبلغ المالي 55 مليار الموجه لصندوق التنمية القروية الذي وضع تحت تصرفه في غفلة من بنكيران للتصرف فيه كيفما يشاء دن حسيب أو رقيب ..
وبعد سنوات لا نرى ماذا حقق هذا الصندوق للتنمية البشرية والإقتصادية في القرى والجبال المغربية ؟
وكان العامل الأساسي في إنفجار حراك الريف وعدد من الإحتجاجات الشعبية في كل من اجرادة وزاكورة وسيدي إيفني ، رجل أعمال لا يعرف التواصل مع الشعب المغربي المنتفض في وجهه أينما حل وإرتحل
، وسبق أن خضعت منتجاته لمقاطعة ناجحة من طرف مختلف طبقات الشعب المغربي..
هذا المليادير كان قد طالب بإعادة التربية للمغاربة لأنهم تجرأوا على إنتقاد المقدسات في إحدى مؤتمرات حزب الحمامة بميلانو عاصمة جهة لومبارديا ..
رئيس التجمع الوطني للأحرار متورط في جرائم عديدة في حق الشعب المغربي ، من بينها الغداء الفاسد الذي يأكله منذعقود ، ولا أحد تحرك للمطالبة بمحاكمته ، وتقارير المجلس الأعلى للحسابات في عهد الرئيس السابق إدريس جطو تدينه بشكل مطلق ..
هذا رجل الأعمال ، الذي يدفع المخزن به بكل الطرق الغير القانونية ليصبح رئيسا للحكومة المقبلة بتزوير الإنتخابات البرلمانية المقبلة بإعتماد القاسم الإنتخابي الجديد الذي يعتمد على المسجلين في اللوائح الإنتخابية عوض المصوتين الحقيقيين ..
وزير الفلاحة والصيد والبحري والمياه والغابات الذي كان وراء سجن مؤسس جريدة ” أخباراليوم ” ومدير النشر بها ، الأستاذ توفيق بوعشرين الذي كان يفضحه في إفتتاحيته اليومية ..
لو أردت تعداد الجرائم التي إقترفها رئيس التجمع الوطني من نهب للمال العام 17 ملير درهم من المحروقات وبناء عشوائي في أكادير، تاغزوت باي والتسبب في موت الشهيد محسن فكري وإندلاع الحركة الإحجتجاجية بمنطقة الريف ، وتمويل التجمعات الإنتخابية في عدد من الجهات والمدن المغربية بميزانية الوزارة التي يرأسها ، وإستغلال منح المساعدات الإجتماعية للفقراء ، والإحتيال عليهم بتسجليهم في لائحة المنخرطين لحزب الحمامة دون علمهم ، أي أنه يستغل فقر الناس وحاجاتهم للأكل والطعام لأسباب إنتخابية ..
كل الشعب المغربي يتساءل ؟ لماذا لم يعفي الملك محمد السادس أخنوش في الزلزال الملكي المرتبط بمنارة المتوسط ؟ ضمن الإقالات التي طالت وزراء أبرياء مثل البروفيسور حسين الوردي وزير الصحة السابق ؟ حراك الريف إنطلق بسبب مافيا السمك التي تتحكم في الصيد الغير القانوني بالمناطق الشمالية التي يوجد على رأس الوزارة الوصية منذ سنة 2017 ..
لماذا لم يقدم للمحاكمة بعد التقارير الصادمة للمجلس الأعلى للحسابات عن الغداء الفاسد للمغاربة من خضر وشاي وحليب ولحم الذي أصدره الرئيس السابق إدريس جطو ؟
كل هذه الجرائم التي إرتكبها عزيز اخنوش رئيس حزب الحمامة دون أن تحرك في حقه أي متابعة قضائية ، لأن الرجل بكل بساطة يحظى بحماية إستثانئية من المحيط الملكي ، يسرق المال العام بالقانون ، يدخل الصحفيين السجن المتقدين للسلطة ، يقطع الإعلانات والدعم العمومي عن الجرائد والمواقع الإلكترونية التي تنتقد السياسة العامة لمنهدسي القرار بالمحيط الملكي ، يشرف منذ 14 سنة على تقديم غداء فاسد للمغاربة من خضر وفواكه لحم وحليب دو ن أن يسائله الملك محمد السادس ..
جرائم لو كانت وقعت في بلد ديموقراطي مثل إيطاليا لكان القضاء المستقل هنا أمر بإعتقاله على الفور وتقديمه للمحاكمة ، وتجميد كل أملاكه من عقارات وشركات وحسابات بنكية بتهم إرتكاب جرائم ضد الإنسانية .
هذا رجل الأعمال السوسي والمليادير رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار يحظى بحماية إستثنائية من الملك السادس ، والدليل الحي أنه السياسي الوحيد الذي أفطر عنده جلالته ..
ماذا يمكن أن نقول في حق رجل أعمال لا يفهم من السياسة أي شيء ؟ سوى أنه يفتح شيكاته ليل نهارللجميع .. لقد إشترى كل شيء ، الصحافة المرئية والمكتوبة والمسموعة والإلكترونية العمومية منها والخاصة ، والنقابات العمالية وفعاليات المجتمع المدني والحقوقي ، ومن رفض العرض فبرك له ملف جنسي من تحرش وإغتصاب جنسي وألقي به في زنزانات إنفرادية بمختلف السجون المغربية ..
وهكذا ، أصبح الطريق معبدا أمام المخزن الذي داس ويدوس على كل التقاليد والأعراف الديموقراطية من أجل تنضيبه رئيسا للحكومة المقبلة ، أمام صمت وتواطئ الدكاكين السياسية الوطنية منها والإدارية عفو أقصد الأحزاب السياسية ؟؟

يتبع..

للذكر المقال أرسلناه إلى : الديوان الملكي
………………………………رئاسة الحكومة
………………………………الأمانة العامة للحكومة
………………………………وزارة الداخلية
………………………………رئاسة البرلمان المغربي
………………………………رئاسة مجلس المستشارين
………………………………رؤساء الفرق البرلمانية
………………………………وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج..
………………………………وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربية
………………………………الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج
………………………………رئاسة النيابة العامة بالرباط ..
………………………………المجلس الأعلى للقضاء
………………………………مجلس الجالية
………………………………مؤسسة الحسن الثاني لمغاربة الخارج
……………………………….السفارات المغربية بالخارج ..
………………………………السفارات الأمريكية الموجودة في كل من ، الرباط ، وإيطاليا ، وألمانيا
…………………….. وإسبانيا ، وفرنسا وبلجيكا وهولاندا …
………………………….. إلى المنظمة الحقوقية الدولية ..AmnestyInternational
……………………………..مراسلون بلاحدود ..”RSF ”
………………………………(هيومن رايتس ووتش) Human Rights Watch

Advertisement

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.