إلى السيد المدير العام للمديرية العامة الأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني !!

0 522
Advertisement

سيدي المدير العام ، بعد التحية والإحترام اللائق بمقامكم العالي ، لنا الشرف نحن مجموعة من رجال الأمن من مختلف الرتب بمنطقة أمن سيدي البرنوصي نناشدكم ، وفي إطار ما يخوله لنا قانون الوظيفة العمومية ولاسيما في المادة 69 من قانون النظام الأساسي للوظيفة العمومية ، وفي إطار القانون الداخلي المهني أن تنظروا بعين الرأفة والإعتبار وإعادة النظر في مجموعة من العقوبات التأديبية ، والتي طالتنا على يد رئيس المنطقة آنذاك فكاك عبد الغني والي الأمن هده الرتبة التي حصل عليها بين عشية وضحاها بمنطقة البرنوصي بين سنة 2012 و2019 ، بعدما إلتحق بهذه المنطقة برتبة عميد إقليمي حيث تسلق السلالم في رمشة عين.
هذه الرتب أعطته الإحساس بالعجرفة والتكبر والتسلط ، وبالتالي قمع كل رتبي أو مأمور حوله أو من يشتغلون تحت إمرته ، غير أن هذا التسلط وإستعمال الشطط في السلطة والتكبر والعجرفة زادوا عن حدهم ، وذلك عندما أصبح يسند مهام التنسيق بينه وبين الرتبيين والشرطيين ولاسيما شرطة المرور لصديقه المقرب عبد الرحيم الدجايجي ، وذلك مقابل بعض الإكراميات للسيد رئيس المنطقة. هذا وأن من يدفع الإكرامية ويدافع على نفسه ، فإنه يتجنب العقوبة وينجى منها ، ومن يمتنع عن أداء واجب الإكرامية يكون مصيره عقوبة تأديبة أو تنقيله تنقيلا تعسفيا أو إقصاؤه من مكان خدمته إلى مصالح أخرى لا تتلائم مع مؤهلات وخبراته المهنية ، حيث يعثبر هدا التصرف قمعا له وتعسفا عليه حيث أن هذه العقوبات تكون مدبرة ومفبركة وبتنسيق وتحريض من بعض الرؤساء المباشرين ، والذين بدورهم وتحت التهديد والرعب والخوف ينفذون ما يئمرهم به.
والمؤسف جدا أن بعض الرتبيين ورجال الأمن بالمنطقة ، ولاسيما منهم رؤساء دوائر أمنية قد توصلوا بعقوبات تأديبة وقد وقعوا عليها بعد تكميم أفواههم ، وتحت التهديد ودون الحضور بأي مجلس تأديبي بمصالح المديرية الخاصة ، ودون أن يرتكبوا أية مخالفة مهنية أوتقصير في العمل ، فقط لأنهم لم يرضوا نزوات الفكاك ولم يرضوا زبناء الفكاك الذين يوصي بهم و عليهم بتلبية رغبتهم وخدمتهم ، لكن هذه غالبا وفي أكثر الأحيان تكون خارج القانون فقط أنه يفرض تلبية أصدقائه المدنيين ومحاباتهم. كذلك مما تشمئز له النفوس وتقشعر له الأبدان وتموت في نفسه كل مبادئ حقوق الإنسان عامة وحقوق الشرطي خاصة ، هو إشتغال هذا الأخير حوالي16 إلى 18 ساعة في اليوم وسواء في الحالات العادية أو الحالات الإستثنائية ودون تعويض مادي أو معنوي.
وإذا حاول أي رتبي إبداء وجهة نظره في العمل لهذه الساعات الطوال فإنه يتعرض للقمع أولا ثم إلى وابل من التبهديل والتمرميد والتسخسيخ وذلك أمام رؤسائه المباشرين أوأمام المارة عندما يتعلق الأمربالشارع العام. سيدي المديرالعام إننا معشربعض الشرطيين والرتبيين نناشدكم ونترجاكم أن تعيدوا النظر في العقوبات المجانية والتي طالتنا على يد الوالي الفكاك ، وأن تباشروا فيها تحقيقها لتتبينوا مدى الإجحاف والظلم والبغي والتحقير والشطط في إستعمال السلطة الذي أصابنا وطالنا على يد المعني بالأمر، ولاسيما أنه تسبب لنا في الإقصاء من الترقية رغم توفرنا على كل الشروط المخولة لها ، وفي المقابل فإنه يمنح فرص الترقية للمقربين منه من الرتبيين وغيرهم وذلك بنفخ نقط ملفاتهم وسجلاتهم وتزكيتهم في التقارير التي تخولها له صفته كرئيس منطقة أمنية ، وخلاصة الموضوع أن رئيس المنطقة يترك فرصة الترقية للمقربين منه وأصدقاء ه في مختلف المصالح ويحرم منها المغضوب عليهم والمبعدين والمقصيين من أمبراطوريته …
سيدي المدير العام لمديرية الأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني ، إننا نستنجد بك من هذا الرئيس السابق المستبد والمتسلط والجائر بما تحملة الكلمة من معنى ، ونعقد عليكم آمالنا في إرجاع النصاب إلى زمامها وإنصافنا من ظلمه ، وبالتالي أملنا فيكم كبير جدا وحضوضنا كبيرة ان شاء الله في الترقية القادمة ، ودون اللجوء إلى طلب المقابلة ولما يتبعه من مضيعة الوقت والغياب عن العمل وتعطيله ، وذلك بعدما تم إبعاد هذا المسئول الأمني الكبير عن منطقة أمن سيدي البرنوصي …
والله ولي التوفيق وشكرا لكم سيدي المديرالعام على حسن إصغائكم وسعة صدركم ، ولكم منا أزكى التحية والتقدير والإحترام اللائق بمقامكم العلي…..

Advertisement

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

6 + 4 =