إلى المدعو نذير العبدي الإسم المستعار ، من أجل الإخبار و العدول على مساندة من يبرىء ذممهم !!

0 102
Advertisement

المحادثة التي شوهت وحطت من صورة إتحاد مساجد فرنسا وشوهت سمعة المسؤولين والرؤساء والأعضاء على السواء ..

والدليل الحي محادثة السيد بوهاوي مع ميمون الرئيس الجهوي للمساجد في فرنسا (UMF )

وفي التسجيل الصوتي المسرب يقول السيد محمد بوحاوي التالي :

“لأنهم يفعلون الأشياء المذكورة أعلاه ، يريدون أخذ كل شيء لكنهم لا يعرفون كيفية القيام بذلك ، لديهم في” بابا “. أي السيد محمد الموساوي رئيس إتحاد مساجد فرنسا ..
هناك عشرة من الأعضاء أو الرؤساء الذين خرجوا عن طوع عن الرئيس محمد الموساوي لأنهم أكلوا الغلة وحصلوا من المال ما يريدون ، لهذا إلتزموا الصمت وأصبحوا كالأموات ، والآن يطلب مني رئيس إتحاد مساجد فرنسا الإهتمام بكل هذا ، وعندما تكون هناك إجتماعات سأهاجمهم وأقول لهم إنني لدي كلمتين فقط مع أصدقائك تفيد بأنك جلبت لنا مشاكل وقلت لهم “هل لديك أي أنشطة ، ثم أحضر الفواتير والحسابات” إذا لم تفعل شيئًا ، فعليك إعادة الأموال إلينا حتى يمكننا العمل مع.
لا تقلق أخبرني أننا سنحتفظ لك بـ 15000 يورو. وفي مشروع وكالات نقل الأموات التي سنؤسسها لاحقا ، قال لي بالحرف الواحد “سيكلف كل مشروع بداية من 40.000 أورو إلى ما فوق ، وتابع في القول أيضا سنخصص لك مبلغ مالي كبير كهدية لك ، أما بالنسبة للأعمال الأخرى ، سنقوم بعمل ورقة أو جدول ، ونجمع المصاريف ونرسلها إليه وهذا كل شيء ، لا تقلق ، عليك فقط إرسال قائمة النفقات وهذا كل شيء.

نتيجة الجمع بين الطريحة والنقيضة :

1 – يريدون أخذ كل شيء! رؤساء مساجد فرنسا ؟ ولا سيما رئيس إتحاد مساجد فرنسا السيد محمد الموساوي؟ ورؤساء المنطقة التابعين لإتحاد مساجد فرنسا ؟
3 – عليهم أن يعيدوا لنا المال! من هم؟ ما هذا المال؟ لماذا يعيدون هذه المبالغ المالية ؟ وما هو المشروع الذي يتحدث عنه السيد بوهاوي ؟ وما هو بالضبط المشروع الذي سيكلف 40.000 أورو ؟
4- من المستفيد من مشروع وكالات نقل الأموات لإتحاد مساجد فرنسا ؟ وما هي المشاريع الخفية التي لا تعرفها الجالية المغربية بفرنسا ؟
5 – على رؤساء المناطق الجهوية لإتحاد مساجد فرنسا كتابة المشاريع مع المصاريف بطبيعة الحال وإرسال القائمة بالتفاصيل للحصول على مئات الآلاف من الأورو دون رقيب أوحسيب !
6 – مجزرة أخلاقية لنهب المال بكل المقاييس وجريمة مكتملة الأركان ما يرتكبه رؤساء إتحاد مساجد فرنسا وفيلم درامي لنهب مال بإسم الدين وحماية الأمن الروحي لمغاربة العالم .
7- إرسال ملايين من الأوروللمساجد المغربية بفرنسا من وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بأمر مباشر من الوزير أحمد توفيق دون إمكانية تتبع الأعمال والمعاملات والقروض والمداخيل والمصاريف …
الخلاصة ، ما يقارب 131 مليون درهم أي 31 مليار سنتيم موجهة لحماية الأمن الروحي لمغاربة العالم في أيدي قذرة لا تراعي الله ومصالح مغاربة الخارج

* درس في الاخلاق * :

أي مسلم ينصت لهذا المقتطف من التسجيل الصوتي ويستمع إلى هذا الحديث ، ولا يقول شيئًا يسأله الله لأنه لم يدين المحرمات والمذنبين في نهب المال العام بشكل عشوائي بإسم إمارة المؤمنين ..

السؤال الذي يطرح نفسه بقوة من يحمي هؤلاء رؤساء المناطق الجهوية لإتحاد مساجد فرنسا ؟؟ وما هو دور الخلية الوزارية المكلفة بالشأن الديني لمغاربة العالم |؟؟ هل أعضائها متورطة في هذا الفساد المالي والأخلاقي بإسم حماية المذهب المالكي للمملكة المغربية ؟؟
في الختام ، الملاحظة الأساسية هو أن الحراك الإعلامي الذي إنطلق بالديار الإيطالية منذ شهر ماي الماضي تحت عنوان فضح الفساد المالي للكنفيدرالية والفيدراليات الجهوية الإسلامية ، دفع المهتمين بالشأن الديني المغربي بالديار الفرنسية بنشر صور وقصص الفساد المالي والأخلاقي لرؤساء إتحاد مساجد فرنسا ، يعني إنطلق زلزال إعلامي بكل من إيطاليا وفرنسا لفضح الإنتهاكات الخطيرة التي تقوم بها منذ سنة 2005 الخلية الوزارية المكلفة بالشأن الديني لمغاربة العالم ..

مهاجر مغربي ومسلم غيور عن الإسلام والمسلمين بفرنسا …

Advertisement

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

60 + = 70