الإعلان عن نهاية وقف إتفاقية إطلاق النار من طرف البوليساريو في الصحراء الغربية ، من الذي يستغل وباء كورونا فيروس ؟؟

0 292
Advertisement

عن جريدة الجمهورية الإيطالية ” Republica ” / كريمة موال / ترجمة … فرحان إدريس…

https://www.repubblica.it/commenti/2020/11/16/news/marocco_polisario_onu_covid_terrorismo-274601389/

La fine della tregua nel Sahara occidentale, chi si approfitta della pandemia

– Il terrorismo di un gruppo separatista come quello del Fronte Polisario mette in gioco la stabilità non solo della regione ma anche del continente africano con conseguenti ripercussioni in Europa

Di Karima Moual ….

In piena pandemia, il rischio che si abbassi l’attenzione nelle zone calde del mondo è reale e concreto. Da ultimo lo testimonia quanto avvenuto in questi giorni al confine tra il Marocco e la Mauritania, esattamente nella zona cuscinetto di Guerguerat, dove è avvenuto un vero e proprio attacco del gruppo armato Polisario, nonostante l’Onu da ormai decenni svolga un ruolo di sorveglianza per il cessate il fuoco secondo gli accordi del 1991.

Le milizie del Polisario, in flagrante violazione del cessate il fuoco, si erano introdotte nella zona dal 21 ottobre scorso, bloccando la libera circolazione civile e commerciale.

La pandemia imperversa – come dicevamo – e qualcuno prova ad approfittarne con il rischio di compromettere la sicurezza dell’area – e non da meno – del continente africano con conseguenti ripercussioni anche in Europa, come dovremmo aver ben imparato da questa nostra epoca di globalizzazione, nella quale ogni evento, seppur lontano, ha sempre un’eco anche altrove, e tutt’altro che secondario.

Pensare infatti che quanto succede al confine del Sahara marocchino sia solo un affare del Marocco, è miopia politica.

L’instabilità in quel confine, compromesso dalla violenza, l’illegalità, il terrorismo di un gruppo separatista come quello del Polisario – in barba a tutte le risoluzioni Onu – mette in gioco non solo la stabilità di quella regione, i suoi abitanti ormai infiltrati da terroristi ben addestrati, trafficanti di droga e maestri della radicalizzazione islamica pronti a colpire ovunque.

Quanto è successo con il blocco del passaggio e della libera circolazione civile e commerciale da parte dei separatisti del Polisario, l’interruzione dei collegamenti tra la frontiera del Marocco e la Mauritania, le provocazioni continue contro i membri della missione Onu, costituiscono una violazione degli accordi del cessate il fuoco e una chiara violazione della giurisprudenza internazionale in particolare delle ultime cinque risoluzioni del Consiglio di Sicurezza. Un fanalino d’allarme che dovrebbe interessare anche l’Italia.

Il Marocco, e il popolo marocchino, è pacifico e di certo non vuole la guerra, ma semmai far prevalere la giustizia e la legge. Un percorso che porta avanti da decenni nonostante le provocazioni, le violenze, i limiti e le privazioni che costituisce la contesa – portata avanti da un piccolo gruppo di separatisti ma spalleggiato e armato da un paese vicino, l’Algeria – di un territorio, il Sahara marocchino, di cui il paese e i cittadini marocchini non intendono privarsene, e con lungimiranza e la sola arma del diritto internazionale, proveranno a far prevalere in nome della civiltà e contro la barbarie.

Questa visione è riconosciuta al paese nel suo percorso politico, economico e sociale, che lo ha reso il paese più stabile nell’area. Un paese che nonostante i limiti cresce, è in continuo movimento ed evoluzione in tutti i settori.

Per questo serve un cordone di solidarietà e riconoscimento sempre più allargato, per la difesa dell’integrità territoriale del Marocco, che di certo non si basa sull’emotività o la simpatia per il paese ma sulla conoscenza approfondita della sua storia e il dossier che riguarda la contesa sul Sahara marocchino.

Purtroppo, in Italia continua a prelevare la narrativa emotiva e militante pro-polisario, che manca di obiettività e soprattutto di dati, fatti e risoluzioni internazionali nero su bianco che raccontano chiaramente il processo in atto, facilmente consultabili per avere un’idea bilanciata sul dossier “Sahara marocchino”, e non una storia mutilata.

A questa storia, si aggiungono i fatti di questi giorni. La ribellione contro la legalità internazionale del Fronte Polisario.

Ma a che prezzo? Lo spiega bene l’ambasciatore marocchino in Italia, Youssef Balla. “Le ultime pericolose azioni provocatorie per mano del polisario, sono in realtà un fallito tentativo di nascondere la profonda ribellione scoppiata all’interno delle milizie costrette ad affrontare il crescente malessere e la contestazione della popolazione nei campi di Tindouf, esasperate da false promesse e utopie indipendentiste che durano da 40 anni, seppellite dal 2000 dalle risoluzioni dell’Onu. La popolazione di Tindouf protesta, come denunciano tutte le organizzazioni umanitarie, per una vita dignitosa e soprattutto per fuggire dall’inferno dei campi e fare ritorno alla loro terra nel sahara marocchino”.

La verità – continua l’ambasciatore Balla – è che quanto avvenuto a Guerguerat rappresenta una foglia di fico per nascondere la sconfitta del Fronte Polisario sotto i colpi delle risoluzioni dell’Onu, e da ultima, la 2548, che ha definitivamente ribadito la “soluzione politica” come unica via per risolvere la controversia artificiale creata intorno al Sahara marocchino, sulla base della proposta di autonomia fatta dal Marocco”.

Perseverare nella legalità e giustizia, questo il percorso del Marocco che vuole superare un conflitto decennale, e su questo terreno l’Italia non può che essere un partner solidale.

– إن إرهاب جماعة إنفصالية مثل جبهة البوليساريو يهدد الإستقرار ليس فقط في المنطقة ولكن أيضا في القارة الأفريقية مع ما يترتب على ذلك من تداعيات في أوروبا..

في خضم هذا الوباء ، فإن خطر تقليل الإهتمام في النقاط الساخنة في العالم هو خطر حقيقي وملموس. أخيرًا ، ما حدث في الأيام الأخيرة على الحدود بين المغرب وموريتانيا ، بالضبط في منطقة الكركرات العازلة ، حيث وقع هجوم حقيقي من قبل جماعة البوليساريو المسلحة ، على الرغم من حقيقة أن الأمم المتحدة كانت تلعب دور المراقبة منذ عقود حتى الآن لوقف إطلاق النار بموجب إتفاقيات 1991.

وكانت مليشيات البوليساريو ، في إنتهاك صارخ لوقف إطلاق النار ، قد دخلت المنطقة في 21 أكتوبر / تشرين الأول الماضي ، وعرقلت الحركة المدنية والتجارية الحرة.

في ظل هذا الوباء مستعرفي كل مكان بالعالم – كما قلنا – يحاول شخص ما الإستفادة منه مع المخاطرة بأمن المنطقة كلها – وليس آخرا – في القارة الأفريقية مع ما يترتب على ذلك من تداعيات أيضًا في أوروبا ، كما كان يجب أن نتعلم جيدًا من عصر العولمة أن كل حدث ، وإن كان بعيدًا ، دائمًا ما يكون له صدى في مكان آخر ، وأي شيء غير ثانوي.

في الواقع ، الإعتقاد بأن ما يحدث على حدود الصحراء المغربية هو مجرد شأن مغربي هو قصر نظر سياسي.

إن عدم الإستقرار في تلك الحدود ، الذي تعرض للخطر بسبب العنف ، وعدم الشرعية ، وإرهاب جماعة إنفصالية مثل جماعة البوليساريو – في تحد لجميع قرارات الأمم المتحدة – لا يعرض إستقرار تلك المنطقة فحسب ، بل سكانها المخترقون منذ سنوات من قبل إرهابيين مدربين تدريباً جيداً وتجار المخدرات وأساتذة التطرف الإسلامي المستعدين لضرب كل مكان.

ما حدث من ممارسة حصار شامل عملية المرور وتوقف الحركة المدنية والتجارية الحرة من قبل إنفصاليي البوليساريو وإنقطاع الإتصالات بين الحدود المغربية وموريتانيا والإستفزازات المستمرة ضد أعضاء بعثة الأمم المتحدة ، تشكل إنتهاكًا صريحا لإتفاقيات وقف إطلاق النار وإنتهاك واضح للفقه القانوني الدولي ولا سيما قرارات مجلس الأمن الخمسة الأخيرة. إشارة تحذير يجب أن تؤثر أيضًا على إيطاليا.

إن المغرب والشعب المغربي مسالمان وبالتأكيد لا يريدان الحرب بل أن تسود العدالة والقانون. مسار تم إتباعه منذ عقود على الرغم من الإستفزازات والعنف والقيود والحرمان التي تشكل النزاع – الذي تقوم به مجموعة صغيرة من الإنفصاليين ولكن مدعومًا ومسلحًا من قبل دولة مجاورة ، الجزائر – على الإقليم ، إن الصحراء المغربية التي لا ينوى لا البلد ولا المواطنون المغاربة حرمان أنفسهم منها ، مسلحين ومهتمدين على القانون الدولي الوحيد ، سيحاول أن تسود هذه النطرية والرؤية السلمية بإسم الحضارة والإنسانية وضد الهمجية ..

هذه الرؤية معترف بها في البلاد في مسارها السياسي والإقتصادي والإجتماعي ، مما جعلها أكثر الدول إستقرارًا في المنطقة. دولة على الرغم من المشاكل على حدودها الجنوبية تنمو وتتطور بإستمرار في جميع القطاعات.

لهذا السبب نحن بحاجة إلى طوق من التضامن والإعتراف الآخذ في الإتساع ، للدفاع عن وحدة أراضي المغرب ، وهو أمر لا يعتمد بالتأكيد على العاطفة أو التعاطف مع البلد بل على المعرفة العميقة بتاريخه والملف الذي يعنيه. الخلاف حول الصحراء المغربية.

لسوء الحظ ، تستمر إيطاليا الأخذ بالسرد العاطفي والمتشدد المؤيد للبوليساريو ، والذي يفتقر إلى الموضوعية وقبل كل شيء للبيانات والحقائق والقرارات الدولية بالأبيض والأسود التي تخبر بوضوح العملية الجارية ، ومتاحة بسهولة للحصول على فكرة متوازنة عن الملف. “الصحراء المغربية” ، وليست قصة مشوهة.

تمت إضافة حقائق هذه الأيام إلى هذه القصة. التمرد على الشرعية الدولية لجبهة البوليساريو.

لكن بأي ثمن ؟ السفير المغربي في إيطاليا ، يوسف بلا ، يشرح ذلك جيدًا. “إن الأعمال الإستفزازية الخطيرة الأخيرة على يد البوليساريو هي في الواقع محاولة فاشلة لإخفاء التمرد العميق الذي إندلع داخل الميليشيات التي إضطرت لمواجهة القلق والإحتجاج المتزايد من قبل السكان في مخيمات تندوف ، الذين يئسوا من الوعود الكاذبة لزعماء اليوتوبيا ، نشطاء الإستقلال الذين استمروا لمدة 40 عامًا ، الذين دفنوا بقرارات الأمم المتحدة منذ عام 2000. وسكان مخيمات تندوف يحتجون ، كما تؤكد معظم بذلك جميع المنظمات الحقوقية الإنسانية الدولية ، سكان المخيمات يتوقون لحياة كريمة ولكن قبل وقبل كل شيء التمكن من الهروب من جحيم المخيمات والعودة إلى أرضهم في الصحراء المغربية “.

الحقيقة – يتابع السفير بالا – هي أن ما حدث في كركرات يمثل ورقة توت لإخفاء هزيمة جبهة البوليساريو تحت ضربات قرارات الأمم المتحدة ، وأخيراً 2548 التي أكدت بشكل قاطع “الحل”. السياسي “بإعتباره السبيل الوحيد لحل الخلاف المصطنع الذي نشأ حول الصحراء المغربية ، على أساس إقتراح الحكم الذاتي الذي قدمه المغرب”.

إستمرار نهح الإعتماد على الشرعية الدولية والعدالة ، هذا هو طريق المغرب الذي يريد التغلب على صراع إستمر اعقود من الزمن ، وعلى هذا الأساس لا يمكن لإيطاليا إلا أن تكون شريكًا متضامنًا.

Advertisement

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

+ 7 = 16