Advertisement

24 ساعة

الاستطلاعات

كيف ترى مشروعنا الإعلامي؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

البعد الآخر …لزيارة السفير الأخيرة …

Advertisement

//ذ بحرالدين// …..

بعد إلحاح من بعض إخواننا للتعليق حول زيارة السيد السفير الموقر حسن أبو أيوب لريفارولو نواحي طورينو * RIVAROLO * PROVINCIA TORINO *
و الحقيقة لا أدري من أين أبدأ ؟؟ لأن الموضوع برمته ليس مثيرا ، ونفقات من المال العام في غير حاجة إذا نظرنا للزيارة من حجم الزائر الكبير و ضحالة اللقاء ، وأكيد لا أقصد أبدا النيل من السيد السفير و لا التقليل من شأنه ، ولا من عمل إخواننا بالجمعية المنظمة ، فلا شك أنهم أحبابنا و نحترم وجهة نظرهم ، إلا أنني أحب النقد البناء …
فلربما يفهم إيجابا هذه المرة ، ويساعد في تحسين التصور الذي أعبر منه عن وجهة نظري ، كمقيم و متابع في تلك المنطقة بالذات ، لتسليط الضوء على بعض الحقائق الخفية ، مادام الزيارة كانت في جهتي حيث الدراية بالمنطقة محجوبة تماما عن غير المهتمين ، وهذا ما يؤكد أنه لقاء صوري جاء بعد إلحاح شديد لا يزيد على أكل الحلوى و شرب الشاي …..

و دعونا نبدأ والنقطة الأولى …

1 – ما هو عنوان اللقاء أو الهدف منه ؟؟ و ما النفع المتحصل منه ؟ هل كان للقاء فائدة للمغرب ليحضره سفير المملكة شخصيا أو هل يعود بالمصلحة على الجالية لأمور قد تم تدبيرها مع
خمسة عشرة بلدية في البوادي الريفية ؟؟

2 – عمداء البلديات هم رؤساء بلديات ريفية في نواحي جبلية لمداشر هناك و لا وزن سياسي لديهم ينفع في قضيتنا الوطنية كما لا إستثمارات بالمنطقة فضلا على أن يكون نقاشا حول الإستثمار بالمغرب فلا أعلم منطقا للزيارة و لا حدثا يوجبها و إلا فإن الإعلان عنها كما يقتضي الحال ,,,

3- السيد القنصل العام بطورينو للأسف لم يستغل زيارة السفير و يبرز مؤهلاته و رصيده من خلال إعداد لقاءات مع ممثلي شركات بطورينو نفسها أو على الأقل لقاء مع المجتمع المدني الفاعل أو بشكل خاص مع عمدة طورينو أو رئيس مجلس الجهة ، هذا الأخير الذي إشتغلنا معه إلى أن قدم إعتذاره لكل المغاربة لإستقبال مجلسه موفدة لجبهة البوليزاريو، والتي أفشلنا بمعيته كل برنامجها بالمنطقة ,, وإستقبل بعدها السيد القنصل ليقدم إعتذارا رسميا ، فهؤلاء جميعا تم تجاهلهم و بالتالي هناك خلل في الإستفادة من وجود السفير بالمنطقة لمعالجة قضايا غاية في الأهمية ، وعلى رأسها أيضا أطفال الأسر المغربية الذين سحبتهم المصالح الاجتماعية الإيطالية ، والتواصل الإداري مع المساجين المغاربة الذين يعانون من النسيان خاصة ، وأن أغلبهم لم يجدد وثائقه الإدارية المغربية مطلقا ، وقضايا أخرى آنية ذات طابع إجتماعي وسياسي تنتظر حلحلة لتخفيض الإحتقانات تجاه الأخطاء الديبلوماسية ومعاناة الجالية مع بعض موظفي القنصلية الذين تحدثت عنهم بعض الصحف مؤخرا وكشفت عن الفوضى هناك ,,,,,

4 – إعتذار مخجل ذاك الذي قدمه عمداء المداشر عن الخوض في قضية الصحراء المغربية و عدم إستطاعتهم مستقبلا زيارة الأقاليم الجنوبية ، ولكنهم يوافقون على زيارة المغرب فقط سياحيا أو ثقافيا و الحقيقة أن عمل التوأمة ينبغي أن يكون مع النخب السياسية و ممثلي الدولة العميقة الإيطالية و مجالس الجهات المعتبرة الشيء الذي ضيعه سفير المملكة عن بلادنا عندما أفشل رحلة الصداقة التي تضم خمسة و عشرون ايطاليا ينتمون إلى مراكز حيوية في المجتمع السياسي و الجمعوي و الإعلامي الإيطالي

5 -غياب تام لفاعلين جمعويين محليين بالمنطقة فالحضور كان محصورا في إدارة الجمعية المنظمة و المشكورة على مجهوداتها و مراميها خاصة أنها في أول تجربة جماعية لها بهذا الحجم في المنطقة لكن غياب الأطر أكيد ترك فجوة حدثنا عنها بعض الحاضرين ,,,,,

و بالعموم حتى الإبتسامة كانت غائبة تماما في الصور، ومتمنياتنا مستقبلا بعمل أكبر وأفضل ، وأمام إخواننا مستقبل كبير و ساحة واسعة جدا لعمل كل الأطر و فعاليات المجتمع المدني بأريحية و تنظيم في شتى المجالات ، مع التركيز على التعاون لتحقيق الأهداف العليا التي تخدم الوطن والجالية و بلد الإقامة ، كما نتمنى للأطر الديبلوماسية التجديد و الإنفتاح و إرساء فكر النقاش و الحوار الجاد و العمل المسؤول و إعتماد كل أطياف وألوان المجتمع المدني لتحقيق الرؤية الحكيمة لصاحب الجلالة حفظه الله تعالى و تنزيلها للسير و تسيير أمثل لحياة و شؤون الوطن و الجالية بالخارج عموما و إيطاليا خصوصا و دمتم سالمين ….

Advertisement

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

+ 80 = 85