التسونامي الأمني بمدينة الدار البيضاء بعد أشهر من التحقيق الميداني ” للشروق نيوز 24 ” في شهر يونيو 2019 حول الفساد الأمني والمالي والإداري لكبار المسؤولين الأمنيين هناك ؟؟ الخفايا والأسرار ؟؟ الجزء الأول ؟؟

0 358
Advertisement

فرحان إدريس…

حين نشرنا في شهر يونيو الماضي 2019 تحقيقات ميدانية حول الوضع الأمني الكارثي بالعاصمة الإقتصادية , وحجم الفساد الذي يغرق فيه كبار المسؤولين الأمنيين الضباط منهم ورؤساء المناطق الأمنية والإنتهاكات الخطيرة التي يرتكبونها بالدرجة الأولى في حق رجال الشرطة العاملين في بعض المناطق الأمنية بالدارالبيضاء..
وذكرنا بالأسماء كل الضباط الكبار التي تحوم حولهم شبهات الفساد المالي والإداري بداية من والي الأمن بالدار البيضاء السيد الوردي ونائبه حميد البحري ورئيسي المنطقة الأمنية للحي المحمدي عين السبع المدعو حليم والمنطقة الأمنية بالبرنوصي الوالي عبد الغني الفكاك الذي خصصنا له مقال مطول حول الفساد المالي الغارق فيه وكيفية حصوله على ملايين الدراهم أسبوعيا من مختلف الدوائر الأمنية التسعة التابعة له ..
قامت القيامة علينا بمدينة الدار البيضاء وتولت أغلبية المواقع الإلكترونية بمهاجمة المدير العام للشروق نيوز 24 متهمة إياها بممارسة التشهير ضد المسؤولين الأمنيين دون حجة أو دليل والتبخيص بالمجهودات الأمنية الكبيرة التي يقومون بها هؤلاء كل واحد من موقعه لحفظ الأمن وسلامة المواطنين ..
بطبيعة الحال , دخلت على الخط كما نشر في إحدى الجرائد الوطنية اليومية المعروفة بعلاقة أحد صحفييها برئيس المنطقة الأمنية للبرنوصي الفرقة الوطنية للشرطة القضائية للتحقيق في مزاعم ما نشر ضد كبار ضباط الأمن هؤلاء ، لدرجة أن أغلبية المواقع الإلكترونية النعروفة بالدار البيضاء كتبت مقالات قدحية ضد هذا الصحفي المقيم بالديار الإيطالية ..
وكتب أحد صحفيي جريدة الصباح بأن هذا الموقع الإخباري المختص بقضايا الجالية غير قانوني , وأن مديره العام مطلوب للتحقيق من طرف الفرقة الوطنية للشرطة القضائية التي أصدرت مذكرة بحث وطنية في حقه ..
مرت حوالي سنة وشهرين عن كتابة هذين المقالين حول الفساد الأمني لكبار الضباط الأمنيين بالدار البيضاء وإذا بالمدير العام للمديرية العامة للأمن الوطني والمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني السيد عبد اللطيف الحموشي يصدر أوامره التالية :
” باشرت المديرية العامة للأمن الوطني عملية تنقيل رؤوس كبيرة على مستوى ولاية أمن الدار البيضاء، وهو ما اعتبر بمثابة “زلزال” في الجهاز الأمني وسط العاصمة الاقتصادية للمملكة.
وحسب مصادر موثوقة من داخل الإدارة المركزية فقد تم تنقيل حميد البحري، نائب والي أمن الدار البيضاء، صوب الإدارة المركزية، دون أن تعرف أسباب ذلك بعد إلى حد هذه اللحظة.
ولا يقتصر الأمر على نائب والي الأمن، بل طال هذا القرار أيضا رئيس الاستعلامات العامة نور الدين الكلاوي، فيما تمت إحالة عبد الغني الفكاك، رئيس المنطقة الأمنية بسيدي البرنوصي، على التقاعد مع تعويضه برئيس الاستعلامات في المنطقة نفسها.
وينتظر أن تباشر المديرية العامة للأمن الوطني تعيينات جديدة في عدد من المناطق في الدار البيضاء، ومن خلالها القيام بتغيير بعض المسؤولين، وضخ دماء جديدة في شرايين الجهاز الأمني.
وتأتي هذه الحركة في الوقت الذي تشن المديرية العامة للأمن الوطني حملة واسعة على ترويج المشروبات المهربة بالفنادق، حيث تمكنت يوم الإثنين الماضي من ضبط مجموعة من الخروقات القانونية، منها ما يتعلق بالصحة العامة كالإتجار بالمشروبات الكحولية المهربة، ومنها ما يتعلق بتزوير الملصقات الضريبية، وتزييف العلامات التجارية للمشروبات الكحولية المعروضة للبيع.
وتتواصل العمليات الأمنية، حيث فتحت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، بتنسيق مع مصالح الشرطة القضائية بكل من الدار البيضاء وبني ملال وخريبكة وواد زم أبحاثا تمهيدية، تحت إشراف النيابات العامة المختصة، للتحقق من الأفعال والمخالفات المنسوبة إلى مسيري محلات لبيع المشروبات الكحولية، يشتبه بحيازتها منتجات منتهية الصلاحية، وأخرى من أصل أجنبي خاضعة لمبررات الأصل ولا تحمل الملصقات الضريبية.
الضربة الأمنية، التي شملت عشرة مستودعات ومحلات لبيع المشروبات الكحولية بكل من منطقة حد السوالم والدار البيضاء وخريبكة وواد زم وبني ملال، أسفرت عن ضبط حوالي مليون قنينة مشروبات كحولية مستوردة، و 203016 وصل ضريبي كان بعض المستخدمين يعملون على إلصاقها على بعض السلع المضبوطة، فضلا عن مبلغ مالي يناهز 923 مليون سنتيم.
هذه العملية جاءت نتيجة لعملية التتبع والرصد التي قامت بها المديرية الجهوية لمراقبة التراب الوطني بالدار البيضاء في غفلة من الجميع ، حيث بدأت التحقيق الميداني مباشرة بعدما نشر في موقع الشروق نيوز 24 حول الفساد المالي والإداري لكبار المسؤولين الأمنين بالدار البيضاء ، والإنتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان التي يرتكبونها سواء في حق موظفي الأمن أنفسهم أو في حق المواطنين المغاربة بصفة عامة…
الزمن أثبت أن الإدارة العامة ” للشروق نيوز 24 ” تتميز بنظرة إستباقية في كل الأمور والقضايا التي تتطرق إليها بحرفية ومهنية عالية وجرأة سياسية غير مسبوقة ، هدفها بالأساس ليس ضرب مصداقية المؤسسات الأمنية منها والإستخباراتية كما يتم الترويج له منذ أشهر بل هي عين ساهرة ومساعدة لكل الأعين الأمنية والإستخباراتية التي لا يصل إليها هؤلاء المسؤولين ..
الصحافة الحقيقية هي الوصول ونشر الحقائق التي لا يستطيع السياسي أو الأمني والإستخباراتي الوصول إليها ، أي الصحافة الإستقصائية النزيهة التي تتبنى قضايا الناس سواء المواطنين العاديين أو السياسيين أو الأمنيين أو الإستخباراتيين ، وإيصال الحقائق كما هي دون تزوير أوتحريف للجهات العليا ..
الثقة التي وضعها العديد من رجال الأمن والشرطة في الإدارة العامة ” للشروق نيوز 24 ” لإيصال ما عانوه مع الوالي عبد الغني الفكاك أو مع غيره من المسؤولين الأمنيين بالدارالبيضاء طوال هذه السنوات كانت حافزا كبيرا للإستمرار في طريق الصحافة المستقلة الملتزمة بقضايا الناس على جميع الأصعدة والمستويات ..
يمكن الجزم ; أنه بعد مرور ما يقارب سنة وشهرين عن التحقيقات الميدانية التي نشرها الصحفي المقيم بمدينة ابريشيا بكل جرأة وحيادية عن الفساد المالي والإداري عن كبار المسؤولين الأمنيين بالدارالبيضاء ، ولم يخف من المتابعة القضائية أو إغلاق حدود المملكة في وجهه بتهمةممارسة الصحافة الحقيقية ، أتت أكلها بقطع رؤوس الأمنيين الكبار المتورطين في شتى أنواع الفساد المالي والإداري والإنتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان التي بعض رؤساء المناطق الأمنية بالدار البيضاء ..
وللتأكد من هذه الحقيقة يمكن طرح السؤال على كل شرطي أو رجل أمن أوضابط في المديرية العامة للأمن الوطني في العاصمة الإقتصادية على الخصوص ؟ أو في كل ربوع المملكة ، من كان وراء هذا الزلزال الأمني الأخير ؟؟
لقد أثبت السيد عبد اللطيف الحموشي مرة أخرى والفريق المحيط به سواء الموجود بالإدارة المركزية , أو أعضاء فريق المديرية الجهوية لمراقبة التراب الوطني بالدارالبيضاء المعروفة بالديستي كفاءة عالية في إتخاذ القرارات في الوقت المناسب بكل جرأة ووطنية عالية ..
لهذا المرجو أن تتحرك كل المديريات الجهوية لمراقبة التواب الوطني في كل الجهات المغربية بنفس الروح الوطنية لتقديم المسؤولين الأمنيين الفاسدين الذين لازالوا موجودين في الدار البيضاء والرباط وفاس وأكادير ومراكش وطنجة وغيرها من المدن المغربية ..
الصحافة الحقيقة هي العين الأخرى للسياسي أو الأمني أو الإستخبارتي ..

مؤامرة المثلث الأمني بالدار البيضاء ؟؟ الخفايا والأسرار ؟؟ الجزء الأول ؟؟

هل في علم المدير العام للمديرية العامة للأمن الوطني السيد الحموشي ما يحدث في منطقة أمن البرنوصي أناسي من فساد مالي كبير وتعسفات إدارية وعقوبات ضد رجال الشرطة والأمن الشرفاء ؟؟ الخفايا والأسرار؟؟ الجزء الأول ؟؟

إلى أين تتجه الإستيراتيجية السياسة الأمنية في المملكة وخصوصا بالعاصمة الإقتصادية الدار البيضاء ؟؟

يتبع..

للذكر المقال أرسلناه إلى : الديوان الملكي
……………………إلى إدارة السي ياسين المنصوري
……………………. رئاسة الحكومة
……………………الأمانة العامة للحكومة
……………………رئاسة البرلمان المغربي
……………………رئاسة مجلس المستشارين
……………………رؤساء الفرق البرلمانية
…………………….وزارة الشؤون الخارجية والتعاون
…………………….وزارة الأوقاف و الشؤون الإسلامية المغربية
……………………..وزارة الجالية و الهجرة
……………………..وزارة النقل و التجهيز ..
……………………..المجلس العلمي الأعلى بالرباط
………………………وزارة المالية
…………………….مجلس الجالية
……………………..مؤسسة الحسن الثاني لمغاربة الخارج
……………………..الأمانة العامة للأحزاب السياسية المغربية
……………………..السفارات المغربية بالخارج
……………………..القنصليات المغربية بالخارج ..

Advertisement

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

+ 67 = 68