24 ساعة

آخر فرص العمل

الاستطلاعات

كيف ترى مشروعنا الإعلامي؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

الجالية المغربية بالخارج تفقد أحد روادها ومناضليها الأوائل ، الخبير الأممي في قضايا المهاجرين وأسرهم ، الأستاذ عبد الحميد الجمري !! الخفايا والأسرار ؟؟

فرحان إدريس ….

فقدت الجالية المغربية بالخارج يوم الإثنين الماضي أحد روادها الأوائل , المناضل الحقوقي الكبير والخبير الأممي في قضايا العمال المهاجرين وأسرهم ، الأستاذ عبد الحميد الجمري الذي تعرفه مدينة أميان الفرنسية بحكم إقامته الطويلة بها وإنطلاقه منها أولا , كمناضل إتحادي صادق من طينة المؤسسين الأوائل للإتحاد الوطني للقوات الشعبية ، ثانيا , كخبير حقوقي دولي شغل مناصب عدة في هيآت الأمم المتحدة ، ويمكن الجزم أنه كان وراء العديد من القوانين الفرنسية الخاصة بقضايا الهجرة والمهاجرين التي سنتها الدولة في العقود الأخيرة ..
الأستاذ عبد الحميد الجمري المزداد سنة 1957 هو رئيس اللجنة الأممية للحماية الدولية لحقوق العمال المهاجرين وأفراد أسرهم بجنيف ، وعضو بالمجلس الإقتصادي والإجتماعي والبيئي. كما ترأس لجنة مجموعة العمل “الإدارة وحقوق المستخدمين والسياسات العمومية”، بمجلس الجالية المغربية بالخارج.
وإشتغل الراحل كخبير لدى الإتحاد الأوروبي في التنمية الإقتصادية وكمستشار دولي في هندسة مشاريع التنمية، حيث قام بإدارة عدة برامج إدماج ومساعدة على الإندماج السوسيو مهني للمهاجرين في الدول الأوروبية وإعداد برامج لتكوين الفاعلين في الإدماج الإجتماعي.
كما ترأس أيضا الشبكة الدولية “المبادرات 21 من أجل التنمية”. وعمل الأستاذ عبد الحميد الجمري كمستشار لصالح الحكومات الأوروبية والإفريقية والشركات الكبرى المنظمات غير الحكومية في مجال هندسة المشاريع والتكوين وتدبير الموارد البشرية والإرتقاء بها وتدبير الهجرة والتأهيل الجماعي وتشخيص البنيات وإعداد برامج إقليمية وإستراتيجيات للتنمية على المستوى العالمي وتقييم البرامج ومشاريع التعاون مع المغرب الكبير وإفريقيا ودعم المجتمع المدني والفاعلين في مجال التنمية. وله عدة إصدارات تناقش مسألة الهجرة.
مع الأسف ، وسائل الإعلام المغربية المرئية منها والمكتوبة والمسموعة لم تقم بتغطية إعلامية تليق بحجم هذا الهرم الكبير في الهجرة والمهاجرين ، تكفل بهذه المهمة الفضاء الأزرق المعروف “بالفيسبوك” حيث تكاثرت صور الفقيد الجمري في شبابه بمدينة أميان الفرنسية أو بالمقرات الأممية التي إشتغل بها سواء بجنيف أو بنيويورك الأمريكية ..
كان من المفروض على مجلس الجالية المغربية بالخارج الذي هو عضو فيه ويرأس إحدى مجموعة العمل فيه ، أن يتولى هذه المهمة الإعلامية للتعريف بحجم هذا الهرم الكبير والخبير الدولي في قضايا الهجرة والمهاجرين والتنمية البشرية والإقتصادية ، لا أن ينشر تعزية لأسرة الفقيد في سطور قليلة ..
الفقيد تواصلت يوم السبت الماضي من أجل دعوته لحضور الندوة الدولية حول القضية الوطنية التي ستقام بعدد من المدن الإيطالية تحت عنوان ” مشروع الحكم الذاتي وحقوق الإنسان بالمملكة المغربية وبمخيمات تندوف ” ، كان سعيدا للدعوة ووعدني بالحضور ، كانت مكالمة هتافية طويلة تناقشنا فيها قضايا وهموم ومشاكل الجالية المغربية بالخارج ، وأكد في كلامه أنه من حق الكفاءات المغربية بالخارج أن تشغل المناضب في الوزارات والمؤسسات العمومية التي تهتم بقضايا الجالية ، كان لا يبدو عليه أي شيء ، يتكلم بأريحية ويتمتع بصحة جيدة ، وأكد لي في حواره الأخبار الرائجة مؤخرا بقوة حول ترشيحه من جهات سيادية لمنصب رئيس مجلس الجالية ..
ولقد طرحت عليه فكرة أنني بسدد تأسيس حركة سياسية لمغاربة الداخل والخارج على شاكلة حركة خمسة نجوم الإيطالية ، بحكم أن الأحزاب السياسية المغربية لم تقوم بأدوارها الدستورية في المصادقة على الفصول 17,18 ,19 التي تضمن المواطنة الكاملة لمغاربة الخارج ، وبالتالي حان الوقت لدخول المشهد السياسي المغربي من بابه الرئيسي ، فعلا تفاجأ للفكرة ، لكنه أيدها بشكل مطلق ، وقال لي بالحرف الواحد سيبدأ بإتصالاته بالجهات العليا لشرح مبادئ الحركة السياسية الجديدة للمسؤولين هناك.
الرجل معروف داخل المغرب وخارجه على المستوى الحقوقي والسياسي والإقتصادي لم تكن له عداوات مع أي أحد ، فكيف حدث أنه مات بالسكتة القلبية ؟؟
صحيح أنه لكل نفس أجل ، والأعمار بيد الله ، ولكن الرجل في آخر تواصلي الهاتفي معه ، كان صوته ينم أنه يتمتع بصحة جيدة ولا يعاني من أي شيء ؟؟
الرجل مات بسكتة قبلية مفاجئة وبقي في شقته لساعات إلا أن اكتشفت جتثه نجلة أخته حين ذهبت تسأل عنه بعدما لم يعد يرد على المكالمات الهاتفية العديدة لأفراد الأسرة وللأصدقاءه المقربين منه ، الحقيقة الكاملة ، والاسئلة العديدة ؟ بطبيعة الحال نرجو أن تكون عند الطبيب الذي قام بتشريح جتثه !!

يتبع …

للذكر المقال أرسلناه إلى : الديوان الملكي

…………………..رئاسة الحكومة
……………………الأمانة العامة للحكومة
……………………رئاسة البرلمان المغربي
……………………رئاسة مجلس المستشارين
……………………رؤساء الفرق البرلمانية
…………………….وزارة الشؤون الخارجية والتعاون
…………………….وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربية
……………………..وزارة الجالية والهجرة
……………………..وزارة النقل والتجهيز ..
……………………..المجلس العلمي الأعلى بالرباط
………………………وزارة المالية
…………………….مجلس الجالية
……………………..مؤسسة الحسن الثاني لمغاربة الخارج
……………………..الأمانة العامة للأحزاب السياسية المغربية
……………………..السفارات المغربية بالخارج
……………………..القنصليات المغربية بالخارج

أضف تعليق