السعودية تدعمه وقيادي حوثي يصفه بغير الشرعي.. الرئيس اليمني يعلن تشكيل مجلس قيادة رئاسي وينقل كامل صلاحياته إليه.

Advertisement

 

أصدر الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي فجر اليوم الخميس إعلانا رئاسيا نقل بموجبه كامل صلاحياته إلى مجلس قيادة رئاسي، كما أصدر قرارا رئاسيا بإعفاء علي محسن الأحمر نائب رئيس الجمهورية اليمنية من منصبه، وفي حين رحبت السعودية بتشكيل مجلس القيادة الرئاسي اليمني، وصف قيادي حوثي المجلس الجديد بغير الشرعي.

وينص الإعلان الرئاسي على أن يتولى مجلس القيادة الرئاسي إدارة الدولة سياسيا وعسكريا وأمنيا واستكمال تنفيذ مهام المرحلة الانتقالية، بالإضافة إلى قيادة المفاوضات مع الحوثيين بشأن وقف إطلاق النار.

ويتشكل المجلس الرئاسي من 8 أعضاء برئاسة رشاد العليمي، وعضوية كل من سلطان علي العرادة، وطارق محمد صالح، وعبد الرحمن أبو زرعة، وعثمان حسين مجلي، وعيدروس قاسم الزبيدي، وفرج سالمين البحسني، وعبد الله العليمي باوزير.

كما قرر الرئيس اليمني تشكيل هيئة يمنية للتشاور والمصالحة، تجمع مختلف المكونات لدعم ومساندة مجلس القيادة الرئاسي والعمل على توحيد وجمع القوى الوطنية، بما يعزز جهود مجلس القيادة الرئاسي وتهيئة الظروف المناسبة لوقف الاقتتال والصراعات بين كافة القوى والتوصل لسلام يحقق الأمن والاستقرار في كافة أنحاء البلاد.

كما تضمن الإعلان الرئاسي اليمني تشكيل فريق قانوني من الكفاءات الوطنية المختصة برئاسة إسماعيل أحمد الوزير، لصياغة مسودة القواعد المنظمة لأعمال مجلس القيادة الرئاسي، وهيئة التشاور والمصالحة، والفريق القانوني والفريق الاقتصادي المشكلين بموجب هذا الإعلان، على أن يتم رفعها خلال 45 يوما من تاريخ هذا الإعلان لرئيس مجلس القيادة الرئاسي لاعتمادها.

وقال هادي في البيان -الذي تلاه وزير الإعلام والثقافة والسياحة معمر الأرياني- إنه أصدر هذه القرارات استنادا إلى “الصلاحيات الممنوحة لنا بموجب دستور الجمهورية اليمنية، في تجسيد إرادة الشعب واحترام الدستور والقانون وحماية الوحدة الوطنية ومبادئ وأهداف الثورة اليمنية والالتزام بالتداول السلمي للسلطة”.

وأضاف أن ذلك يأتي أيضا استنادا إلى المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، وبمقتضى المادة 9 من الآلية التنفيذية للمبادرة الخليجية والتي نصت على ضرورة اتخاذ كافة التشريعات اللازمة لتنفيذ الضمانات الواردة في المبادرة الخليجية، وأهمها تلبية طموحات شعبنا في التغيير والإصلاح وإزالة عناصر التوتر سياسيا وأمنيا.

ترحيب سعودي
وفي ردود الفعل، نقلت وكالة الأنباء السعودية ترحيب المملكة بقرار الرئيس اليمني نقل السلطة إلى مجلس القيادة الرئاسي.

وحثت السعودية مجلس القيادة الرئاسي على البدء في التفاوض مع الحوثيين تحت إشراف الأمم المتحدة للتوصل إلى حل سياسي نهائي.

وقد استقبل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني الجديد رشاد العليمي وأعضاء المجلس، وعبّر ولي العهد السعودي عن دعم المملكة للمجلس وتطلعها إلى أن يسهم تأسيسه في بداية صفحة جديدة في اليمن.

ووفق وكالة الأنباء السعودية، فقد قررت الرياض تقديم دعم عاجل للاقتصاد اليمني بمبلغ 3 مليارات دولار، كما أعلنت المملكة تقديمها 300 مليون دولار لتمويل خطة الاستجابة الإنسانية التي أعلنتها الأمم المتحدة للعام الحالي لتخفيف المعاناة عن الشعب اليمني وتحسين أوضاعه المعيشية والخدمية.

مواقف يمنية
وفي مقابلة ، اعتبر عضو المكتب السياسي لجماعة الحوثي محمد البخيتي أن مجلس القيادة اليمني الجديد غير شرعي.

كما نشر البخيتي تغريدة على تويتر تساءل فيها عن سبب اختيار رشاد العليمي لرئاسة مجلس القيادة الجديد.

وتحدث القيادي الحوثي عن نقاش جرى بينه وبين العليمي خلال الحوار الوطني اليمني عامي 2013 و2014، وقال إن الأخير رفض مشروع قرار عرضه الحوثيون يقضي بمنع وجود القوات الأميركية في اليمن بحجة مكافحة الإرهاب.

في المقابل، وصف رئيس الدائرة الإعلامية لحزب التجمع اليمني للإصلاح، علي الجرادي، تشكيل “مجلس رئاسي توافقي” برئاسة رشاد العليمي بأنه ينهي الصراعات السياسية والبينية بين مكونات الشرعية، ويجدد الأمل في توحد الجهود السياسية والمكونات العسكرية لمواجهة ما وصفه بالانقلاب، واستعادة الدولة اليمنية، وتوفير الخدمات والاستقرار، وعودة السلطات لممارسة صلاحياتها من الداخل.

من جهته، قال أوسان بن سدة السياسي والإعلامي المقرب من المجلس الانتقالي الجنوبي إن الجنوبيين متخوفون من تشكيل مجلس القيادة الجديد بسبب التجارب السابقة مع ما سماه “الشمال”.

Advertisement
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.