السعودية تمنع بثّ الصلوات من المساجد خلال رمضان وتطالب الأئمة بـ«اختصار» دعاء القنوت.

Advertisement

أصدرت وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد في السعودية، أمس الأربعاء ، مجموعة من التعليمات والتوجيهات الخاصة، تتعلق بتهيئة المساجد قبل شهر رمضان، الذي بات على الأبواب، وعلى رأسها منع أئمة المساجد من تصوير الصلوات ونقلها عبر وسائل الإعلام بشتى أنواعها، إضافة للاقتصار في دعاء القنوت على جوامع الدعاء.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن الوزارة تأكيدها على منسوبي المساجد من أئمة ومؤذنين “بعدم استخدام الكاميرات الموجودة في المساجد لتصوير الإمام والمصلين أثناء أداء الصلوات، وعدم نقل الصلوات أو بثها في الوسائل الإعلامية بشتى أنواعها”.

التعليمات شدَّدت على ضرورة انتظام منسوبي المساجد في عملهم وعدم التغيب خلال شهر رمضان، والتزام المؤذنين بمواعيد الأذان حسب تقويم مكة المكرمة “أم القرى”.

وشملت التوجيهات “الاقتصار في دعاء القنوت على جوامع الدعاء، وضرورة مراعاة أحوال الناس في صلاة التراويح”، إضافة إلى “التقيد بضوابط الاعتكاف، وأن يكون إمام المسجد مسؤولاً عن الإذن للمعتكفين”.

وشدَّدت على جميع منسوبي المساجد، في مختلف أنحاء المملكة، بأن يمتنعوا عن جمع التبرعات المالية لمشروعات إفطار الصائمين وغيرها، وأن تكون مشاريع التفطير في ساحات المساجد والأماكن المهيأة، “تحت مسؤولية الإمام أو المؤذن”.

Advertisement
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.