الفضائح الكبرى لنائبة وكيل الملك حفصة حسن الداكي الملقبة بملكة القضاء بسلا !! ، وكيف يعقل تعيين السيد إلياس صلوب وكيلا للملك بالمحكمة الابتدائية بسلا وعمره لا يتعدى 42 سنة ؟؟

Advertisement

حين يقوم أي باحث في الشان القضائي بالمغرب، سواء على مستوى النيابة العامة او القضاء الجالس بتحقيق ميداني حول المعايير المتبعة في تعيين وكلاء الملك بمختلف المحاكم الابتدائية والإستئناف بالمملكة، يكتشف حقيقية واحدة، أن اغلبية نواب وكلاء يصلون لسن الستين سنة ولا يحظون في حياتهم المهنية بهذه الترقية .
بينما هناك أخرين يرتقون بسرعة البرق في المناصب العليا بالداوائر القضائية رغم حداثة عمرهم .
ومن بين هؤلاء المحظوظين ، السيد ، إلياس صلوب ، الذي إشتغل لسنوات كنائب لوكيل بالمحكمة الابتدائية بالرباط الذي يوجد على رأسها منذ ما يقارب 30 سنة ، أي ثلاثة عقود ، الأستاذ عبد السلام العيناوي كرئيس لهذه الدائرة القضائية.
لدرجة ، ان الأوساط القضائية والموظفين يتحدثون بأن هذا المسؤول القضائي ورث المحكمة الإبتدائية بالعاصمة .
ولا محمد عبد النبوي الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للقضاء، ولا رئيس النيابة العامة، الأستاذ حسن الداكي تجرؤوا على إصدار نقله لمحكمة اخرى .
الاستاذ عبد السلام العيناوي وكيل الملك الحالي باامحكمة الإبتدائية بعاصمة المملكة سنخصص له لاحقا تحقيقات ميدانية حول أن هناك جهات إستخباراتية من دول الخليج هي التي تدعمه وتسانده طوال هذه السنوات .
موضوع اليوم ، هو الاستاذ إلياس صلوب الذي كان يعتبر طوال إشتغاله بأروقة المحكمة الإبتدائية بالرباط الفتى المدلل لوكيل الملك عبد السلام العيناوي .
ولهذا في أول حركة إنتقالية لنواب وكلاء الملك ، تم تعيينه وكيلا للملك بالخميسات رغم صغر سنه الذي لا يتعدى الأربعين .
بينما هناك المئات من نواب وكلاء الملك الذين هرموا في مناصبهم، وأوشكوا على التقاعد الوظيفي ولم يحظوا بشرف تعيينهم كوكلاء للملك ..
مايطرح تسؤلات عديدة حول حجم الزبونية والمحسوبية الموجودة في الجسم القضائي الواقف منه أو الجالس ؟؟
ولماذا هذا الميز في التعييات بين نواب وكلاء الملك ؟؟
ولماذا هناك نواب وكلاء الملك يقضون أكثر من عشر سنوات في مناصبهم بمختلف محاكم المملكة ؟؟ ما يجعلهم يشكلون شبكة عنكبوتية داخل أوساط رجال الأعمال والمال والأعيان ، وبين صفوف تجار المخدرات الكبار .
بالمقابل ، يلاحظ ان السيد إلياس صلوب لم يدم طويلا كوكيل للملك بمدينة الخميسات قضى ما بين سنة إلى سنتين بهذه المدينة القريبة لمدينة الرباط .
ليعين في آخر حركة إنتقالية وكيلا للملك بالمحكمة الابتدائية بسلا التي تشتغل فيها بالمناسبة نجلة ، رئيس النيابة العامة الحالي ، المسماة حفصة الداكي كنائبة لوكيل الملك .
ومن غرائب الزمن القضائي بالمغرب، وفضائحه الكبرى ان هذه المسؤولة القضائية تاتي دائما متأخرة للعمل ولا تصل للمحكمة الإبتدائية بسلا إلا بعد الساعة 11.00 او 12.00 صباحا ، وتخرج في الساعة 14 بعد الزوال ، وتدرس فقط ثلاثة ملفات في اليوم كأقصى تقدير..
ووكيل الملك ، السيد إلياس صلوب خصص لها أفضل وأحسن مكتب بالمحكمة ، ويسهر بنفسه على تقديم كل الخدمات الممكنة لها .
للعلم ، أن نائبة وكيل الملك حفصة الداكي حصلت على شهادة الباكالوريا بدرجة مقبول والإجارة في القانون بشق الانفس وبتدخلات والدها المتكررة طوال فترة الدراسة الجامعية .
ومن فضائحها القضائية بالمحكمة الابتدائية بسلا ، أنها تتصل سواء بالشرطة القضائية او الدرك الملكي بطرق غير قانونية .
لدرجة ، أنه يلقبها الموظفين بملكة القضاء بسلا ، وبنعت وكيل الملك ، إلياس صلوب بدميتها التي تحركها كيف تشاء ؟؟ واين تريد ؟؟
المؤسف ، ان هذه الإنتهاكات الخطيرة للقانون وإستعمال الشطط في مناصب القضاء الواقف تصدر من أفراد عائلة رئيس النيابة العامة الحالي، الأستاذ حسن الداكي ، الذي له نجل يشغل رئيس المصلحة الإقتصادية بعمالة الخميسات ، كان بطل الفضيحة الكبرى للمحفظة الدراسية التي إنفجرت في الأشهر الماضية ..
كيف يعقل رئيس النيابة العامة المنوط به تطبيق القانون على المستوى الترابي للمملكة ؟؟ تصدر من أبناءه ذكور وإناث هذه الإنتهاكات الخطيرة للقانون والإختلاسات المالية الكبيرة ؟؟
وهل الأجهزة الأمنية والإستخباراتية بكل من الرباط وسلا ، من جهاز الإستعلامات العامة ، والديستي ولادجيد أوصلوا هذه الفضائح لجلالة الملك محمد السادس؟؟
لأنه مع الأسف، هذه الإنتهاكات الخطيرة للقانون ولحقوق الإنسان لأبناء رئيس النيابة العامة الحالي ستكون في الأسابيع المقبلة موضوع تقارير لمنظمات حقوقية أوروبية وأمريكية .
لهذا يبقى السؤال المطروح ، أبهذه الوجوه القضائية الفاسدة ستصمد المملكة أمام التحديات الخارجية ؟؟. لأنه كما هو معلوم العدل أساس الملك، ومن أراد أن يعرف نهاية كل دولة يسود فيها الظلم والإستبداد، عليه قراءة مقدمة إبن خلدون في الحكم وسيرة الدول..

 

خالد حجي

Advertisement
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.