Advertisement

آخر فرص العمل

الاستطلاعات

كيف ترى مشروعنا الإعلامي؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

القسام يكشف ‘منظومة التجسس′ الإسرائيلية المتمثلة في التنصت على شركة الاتصالات..!!!

Advertisement

*الإدارة العامة للشروق نيوز 24 *

غزة : كشفت كتائب القسام الجناح المسلح لحركة حماس عن وجود ‘حرب خفية’ متواصلة بين المقاومة والاحتلال لا يراها السكان، وحذرت من ‘براكين غضب’ لا يتوقعها أحد طال بقي الحصار على غزة، وذلك بعد جولة قتال هي الأشرس مع إسرائيل منذ الحرب الأخيرة قبل عام، راح ضحيتها أربعة شهداء من حماس،وأدت لإصابة خمسة جنود إسرائيليين.
وقال الناطق باسم القسام أبو عبيدة في مؤتمر صحافي ظهر الجمعة ‘هناك حرب خفية متواصلة بين المقاومة والعدو الصهيوني لا يراها عموم أبناء الشعب الفلسطيني’. وأعلن عن تمكن فصيله المسلح في الفترة الأخيرة من كشف جزء مهم من منظومة التجسس التي تستخدمها إسرائيل ضد الفلسطينيين والمقاومة في غزة، وخاصة شرق مدينة خانيونس جنوب القطاع.
وأكد على أن هذا النجاح للمقاومة شكل ‘صفعة قوية للعدو الصهيوني’، وتعهد بالكشف عن خيوط هذه العملية في الوقت المناسب، لافتا إلى أنها تشمل ‘التجسس على شركة الاتصالات الفلسطينية’، ولفت إلى أن هذه الحرب الخفية والإنجاز والتقدم المتواصل للمقاومة، ‘جن جنون العدو وقام بالتغول على أبناء شعبنا، خاصة بعد أن باتت مؤامراته وألاعيبه ونواياه العدوانية’، وأن التوغل ليل الخميس فجر الجمعة عمل خلاله الاحتلال على ‘ترميم جزء من هيبته الضائعة وتسجيل إنجاز استعراضي’.
وجاء المؤتمر عقب انتهاء عملية لجيش الاحتلال نفذها على الحدود الشرقية لجنوب قطاع غزة لتدمير نفق شيدته القسام واكتشف مؤخرا أسفل الحدود لاستخدامه في خطف جنود، وأسفرت عن استشهاد نشطاء حماس الأربعة.
وهدد أبو عبيدة إسرائيل برد مؤلم حال واصلت هجماتها ضد القطاع، وقال ‘أي توغل صهيوني أو عدوان على أرضنا وشعبنا، لن يمر دون حساب وستظل أرض غزة كما كانت دوماً مقبرة للغزاة’.
وأكد أن هناك الآلاف من أمثال شهداء القسام، قال أنهم ‘جاهزون للقيام بواجبهم’، وأضاف يقول ‘ليعلم العدو بأن كشفاً للحساب تقدره المقاومة لردعه، وكسر عدوانه’.
ووقعت مجموعة من ‘لواء غفعاتي’ في كمين نصبه نشطاء حماس خلال عملية التوغل شرق مدينة خانيونس ليل الخميس وفجر الجمعة، أدى إلى إصابة خمسة بينهم ضابطان كبار.
وذكرت تقارير إسرائيلية أن الكمين كاد أن يوقع جنود إسرائيليين في قبضة مسلحي حماس كأسرى، لولا تدخل مروحيات إسرائيلية ساعدت قوة الجيش على الفرار.
إلى ذلك فقد أكد أبو عبيدة أن المقاومة ‘لن ننشغل عن قضايا شعبنا وأمتنا الرئيسية، المتمثلة في القدس والأقصى والأسرى والاستيطان، وستظل المقاومة حاضرة في صميم هذه القضايا ، وصاحبة الكلمة الفصل فيها’.
وأكد أن كتائب القسام لن نقبل أن يجوع الشعب الفلسطيني، وأن يبقى في ‘الظلام الدامس، وأن يحارب في أبسط حقوقه البشرية’.
وحذرت من ‘براكين غضب قادمة لن يتوقعها عدو ولا صديق إذا بقي شعبنا تحت هذا الحصار الظالم’.
وتفرض إسرائيل حصار محكما على قطاع غزة منذ ست سنوات، تمنع بموجبه دخول العديد من السلع والمواد للسكان، وزادت وطأة الحصار مع عمليات الجيش المصري على حدود غزة منذ عزل الرئيس محمد مرسي، والتي تمثلت في هدم الانفاق، ومنع عمليات التهريب.

Advertisement

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 + 2 =