Advertisement

24 ساعة

آخر فرص العمل

الاستطلاعات

كيف ترى مشروعنا الإعلامي؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

المغرب ثامن أفضل دولة لعيش المرأة.. ومصر هي الأسوأ…..

Advertisement

مؤسسة تومسون رويترز ……

أعطت دراسة متخصصة في مجال القضايا الاجتماعية الرتبة الثامنة للمغرب كأفضل مكان بالمنطقة يمكن أن تعيش فيه المرأة، بينما احتلت مصر الرتبة الأخيرة واعتبرت كأسوأ مكان لنساء شمال إفريقيا والشرق الأوسط، متقاربة مع السعودية والعراق وسوريا التي احتلت بدورها المراتب الأخيرة، في وقت انتزعت فيه جزر القمر المرتبة الأولى، لتكون البلد الأحسن لعيش النساء بهذه الرقعة الجغرافية.

الدراسة التي أجرتها مؤسسة تومسون رويترز أشارت إلى أن النساء المغربيات يتمتعن بقدر من الاستقلالية مقارنة بنساء دول عربية أخرى، إلا أن الكثير منهن، يتعرضن للمعاملة السيئة داخل الأسرة. ورغم أن المغرب يقر رسميا بضرورة المساواة بين الجنسين، إلا أن هذه المساواة، تضيف الدراسة، نادرا ما تجد طريقها نحو التطبيق، زيادة على عدم وجود قوانين تجرم العنف الأسري أو الإكراه على المعاشرة الزوجية.

كما ذكرت الدراسة التي اعتمدت على تقارير منظمة فريدوم هاوس، البنك الدولى، وهيومان رايتس واتش، أن المغرب، الذي تتقدم عليه الجزائر بمرتبة وحيدة، لا يزال يتحفظ على مواد داخل اتفاقية سيداو، من بينها تلك المتعلقة بالحرية الجنسية والمساواة في الزواج والحياة الأسرية، معتبرة أنه خلال الأشهر الثلاثة الأولى من 2008، تم الإبلاغ عن 17 ألف واقعة عنف ضد المرأة، وأن فقط 44 % من المغربيات يُلمن بالقراءة والكتابة، مؤكدة على أن نسبة زواج القاصرات لا زالت مرتفعة بالمغرب وتصل إلى حوالي 10%.
وعن الأسباب التي جعلت مصر أسوأ مكان عربي لحياة المرأة، أشارت الدراسة إلى انتشار التحرش الجنسي، ختان البنات، وتصاعد سطوة الجماعات المتشددة، مستندة على عدة تقارير كذلك الذي أعدته الأمم المتحدة وأوضحت فيه كيف تتعرض 99,3 % من المصريات إلى التحرش الجنسي، وكذلك الذي ذكرت فيه اليونيسيف أن 27,2 مليون امرأة مصرية تعرضت للختان.

أما العراق الذي أتى في المرتبة ما قبل الأخيرة، فقد أكدت الدراسة أن العنف الذي تتعرض له المرأة العراقية حاليا، تطور بشكل أخطر عمّا كان عليه الوضع تحت حكم صدام حسين، معتبرة أن المرأة العراقية زالت بحاجة إلى إذن أحد أقاربها الذكور من أجل السفر. في وقتٍ تسبب فيه قانون الوصاية على النساء ومنعهن من قيادة السيارات وانتشار العنف ضدهن إلى منح السعودية المرتبة العشرين.

وتدين جزر القمر بالفضل إلى عدة عوامل في حصولها على المرتبة الأولى لقوانينها الصارمة في محاربة العنف ضد المرأة، ولوجود 35% من النساء البالغات في سوق العمل، وكذلك لقلة الوفيات في صنف الأمهات.. وقد أتت خلفها مباشرة سلطنة عمان والكويت والأردن، ثم قطر.
جدير بالذكر، أن هذه الدراسة شملت 22 من دول منطقة MENA، وقد اعتمدت على آراء 336 خبيرا في المواضيع الاجتماعية ومقاربة النوع زيادة على تقارير هيئات دولية، وتعتبر ثالث دراسة تجريها هذه المؤسسة بالعالم العربي بعد اندلاع موجات ما يعرف بـ “الربيع الديمقراطي”.

Advertisement

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

76 + = 83