المغرب: فقدان أكثر من 430 ألف وظيفة في 2020 جراء الجفاف والتداعيات الاقتصادية لفيروس كورونا !!

Advertisement

بلغ عدد العاطلين عن العمل في المغرب سنة 2020 نسبة 11,9 بالمئة، مسجلا أعلى إرتفاع مقارنة مع 2019 وسط فئة الشباب. وتسبب الجفاف والتداعيات الإقتصادية لفيروس كورونا، في فقدان أكثر من 430 ألف وظيفة. وسجلت الأرياف الحصة الأكبر من الوظائف المفقودة.
تسببت التداعيات الإقتصادية لفيروس كورونا والجفاف في المغرب إلى فقدان أكثر من 430 ألف وظيفة في 2020. وإرتفع عدد العاطلين عن العمل إلى حوالي مليون ونصف المليون، وفق تقرير رسمي للمندوبية السامية للتخطيط نشر الأربعاء.

وذكر التقرير أنه “في سياق اتسم بالأزمة الصحية المرتبطة بجائحة كوفيد-19 وبالموسم الفلاحي الجاف، عرفت وضعية سوق الشغل خلال سنة 2020 تدهورا”، مقدرا عدد مناصب العمل التي فقدت بـ432 ألفا.
وسجلت الأرياف الحصة الأكبر من الوظائف المفقودة بنحو 295 ألفا، حيث تضرر القطاع الزراعي الأهم في البلاد من تداعيات الجفاف.

أما مجموع العاطلين عن العمل فإرتفع إلى مليون و429 ألفا، بزيادة نحو 322 ألفا. وبلغ معدل البطالة 11,9 بالمئة، مسجلا أعلى إرتفاع بالمقارنة مع 2019 وسط فئة الشباب وفق المصدر نفسه.

وتسببت تداعيات الأزمة الصحية والجفاف عموما في ركود إقتصادي غير مسبوق في المغرب منذ 24 عاما، مع تسجيل تراجع بمعدل 6,3 بالمئة حسب تقديرات المصرف المركزي.
في حين تأمل الحكومة تحقيق نمو بمعدل 4,8 بالمئة هذا العام.

وتراهن المملكة على حملة وطنية على مراحل للتلقيح ضد وباء كوفيد-19 للعودة إلى حياة طبيعية، إعتمادا على لقاحي أسترازينيكا وسينوفارم. وأمكن تطعيم 291 ألفا و257 شخص منذ بدء الحملة الخميس، بحسب وزارة الصحة.
ومددت السلطات الثلاثاء حظر التجول الليلي وإجراءات إحترازية أخرى لأسبوعين إضافيين بغية التصدي للوباء، وهي إجراءات دخلت حيز التنفيذ منذ نهاية العام الماضي.
كما مددت حالة الطوارئ الصحية، المفروضة منذ آذار/مارس 2020، حتى 10 شباط/فبراير. بينما يظل السفر إلى المملكة ومنها مشروطا بالتوفر على وثيقة نتيجة فحص سلبية للفيروس.

Advertisement

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.