Advertisement

آخر فرص العمل

الاستطلاعات

كيف ترى مشروعنا الإعلامي؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

الهيأة القضائية بقسم جرائم الأموال تدين المحاسب السابق بقنصلية تورينو بخمس سنوات سجنا بتهمة الإختلاس المالي !! والمتهم إعترف بكل التهم المنسوبة إليه أمام هيأة الحكم !! الخفايا والأسرار ؟؟

Advertisement

فرحان إدريس ..

يبدو أن عملية الإختلاس المالي التي وقعت السنة الماضية بالقنصلية المغربية بتورينوقد بلغت نهايتها الحقيقية حيث أصدرت هيئة الحكم بغرفة الجنايات الإبتدائية بقسم جرائم الأموال بالمحكمة الأيام الماضية حكما قضائيا بسجن المحاسب السابق لقنصلية تورينو عاصمة جهة البيومونتي بخمس سنوات سجنا وتعويض الخزينة العامة للمملكة بمبلغ مالي قدره أربعة ملايين سنتيم ، على خلفية تورطه في إختلاسات مالية طالت الملايين من ميزانية القنصلية المغربية بتورينو ..

ومثل المتهم البالغ ما فوق الخمسين سنة التابع لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي ، الذي تقلد مهام المحاسبة بالعديد من القنصليات المغربية بالخارج للعديد من السنوات ، في حالة إعتقال أمام الهيأة القضائية بغرفة الجنايات الإبتدائية بقسم جرائم الأموال ، حيث فاجأ القضاة والدفاع ومتابعي الجلسة بإعترافات وصفت بالخطيرة حول التهم المنسوبة إليه ، وفرت للهيأة القضائية الكثير من الوقت والأسئلة لتحسم الجلسة بعد المدوالة بإدانته بخمس سنوات وغرامة مالية ناهزت أربعة ملايين سنتيم ..
وكان ممثل النيابة العامة أكد إرتكاب المتهم جريمة الإختلاس وخيانة الأمانة ، مشددا على أن إعترافه بكل الوقائع المتضمنة في محاضر الضابطة القضائية كاف لإدانته ..
كما طالب ممثل الحق العام بإرغامه على إرجاع الأموال المختلسة والمصادرة ، في الوقت الذي إلتمست المحامية التي كانت تؤازرالمحاسب السابق لقنصلية تورينوتمتيعه بأفصى ظروف التخفيف نظرا لوضعه الإجتماعي بعد أن ترك أسرة وطفلين بدون معيل ، مضيفة أن إعترافه لا يرتبط بأية نية إجرامية وراء إقدامه على التطاول على أموال القنصلية التي كانت تحت مسؤوليته المباشرة كمحاسب يستنجد بالأموال المودعة في حسابات القنصلية على أساس إرجاعها ..
للذكر أن نفس الهيأة القضائية بغرفة الجنايات الإستئنافية بمحكمة الإستئناف بالرباط قد أدانت محاسب كان يشتغل بإحدى القنصليات المغربية بفرنسا بسنةونصف سجنا نافذا ، بتهمة تورطه في إختلاسات مالية كبيرة ..
أسئلة عديدة تطرح في هذه القضية ؟؟ أين كانت القنصل العام بتورينو السيد أحمد خليل حين تمت عملية الإختلاس المالي بحكم أنه نائب الآمر بالصرف ؟؟ وهل هناك دور في عملية الإختلاس المالي للموظف المحلي المعروف بين أوساط الجالية المغربية المقيمة بمدن وبلديات جهة البيومونتي بهولاكو قنصلية تورينو ؟؟ لأنه كان لايفارق محاسب قنصلية تورينو حسب شهود عيان بالمنطقة ؟؟
ولماذا لم يحاسب المسؤولين الرئيسين بوزارة الخارجية الذين سمحوا لهذا المحاسب بالعمل بالقنصليات المغربية بالخارج رغم أنه سبق له أن تورط في عمليات إختلاس مالية عديدة ؟؟

يتبع …

للذكر المقال أرسلناه إلى : الديوان الملكي

…………………..رئاسة الحكومة
……………………الأمانة العامة للحكومة
……………………رئاسة البرلمان المغربي
……………………رئاسة مجلس المستشارين
……………………رؤساء الفرق البرلمانية
……………………..الأمانة العامة للأحزاب السياسية المغربية
…………………….وزارة الشؤون الخارجية والتعاون
……………………..وزارة الجالية وشؤون الهجرة
……………………….وزارة العدل والحريات العامة ..
……………………المجلس الوطني لحقوق الإنسان
…………………………..مجلس الجالية المغربية بالخارج
……………………مؤسسة الحسن الثاني لمغاربة الخارج

Advertisement

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *