برقية إلى صحفي مغربي: “لن_يقبل_عزرائيل_إستقبالك_الآن”!

Advertisement

الدكتور/ محمد الشرقاوي / واشنطن ..

يقول سُليمانُ وهو يغادر قاعة الزيارة حيث زوجته خلود:”سأخرج من السجن، إلى المقبرة مرتاحا، سنلتقي أنا وهاشم وأنتِ هناك…”
عبارةٌ قصيرةٌ لكنها سرياليةٌ معبّرة تأتي من مكان بعيد لا يمكن أن ندّعي أننا زرناه من قبل أو نعرف خارطته أو تفاصيله… من نقطةٍ سوداءَ نائيةٍ عن تقديرنا وإستعدادنا للفهم… من موقعٍ مجهولٍ لدينا، معروفٍ عند سليمان وحده… من مسافةٍ ما فوق نظريات السيكولوجيا وتأملات فرويد… وأعمق من أدب السجون وخلاصات غرامشي.
أن يختزل سليمان كلّ تراجيديا الإعتقال والتحقيقات والإضراب عن الطعام في أنه سيكون “مرتاحا” هناك، لا هنا، هو في حد ذاته إنتحارٌ للأمل وتقديمُ الروح، آخر مكتسباته في هذه الأرض، ثمنا للتحرّر من عذاب الجسد وإرهاق العقل واستنفاد المنطق.
أن يتخيل سليمان موعده مع “الراحة الأبدية”، ويحتفظ بكفنه بجواره، ولا يستطيع عناق شريكة عمره خلود، ولا تقبيل صغيره هاشم هو إختزالٌ لتراجيدية ما فوق شكسبيرية بشدة مأساتها عندما يفكر هو، ويعيد التفكير، ويتعب من التفكير وحيدا : كم من مسيحٍ صلبت، وكم من أعناقٍ ضربت، وكم من محرقةٍ نازيةٍ نصبت، وكم من ملياراتٍ سرقت، أو من خياناتٍ عظمى أرتكبت؟!
“سنلتقي أنا وهاشم وأنتِ هناك..”، كما قال سليمان لخلود، ليس إعلان هزيمة أو قبولا بالقدر بالضرورة، بقدر ما هي إرادة ذاتية للخلاص الذاتي عندما يصل المرء حد القناعة الكاملة. هي عبارةٌ عصيةٌ على الفهم من خارج عقل سليمان، ولا يبدو أن دلالتها تصل إلى رأس سجّانيه، ولا من إعتقلوه، ومن حققوا معه، ولا القضاة الذين يماطلون في محاكمته في حالة سراح. والقبول براحة الهُناك مقابل معاناة الهُنا تعني لديه الرد على عبثية القضاء ومنظومة السجن وبقية أدوات الدولة في ملاحقة صحفي “مزعج”.
نحن جميعنا اليوم لسنا في نفس العالم الذي تمتد فيه تأملات سليمان، وخيال سليمان، وإنتظارات سليمان. ومهما تشبّعت لغتنا بكل أطياف الإنسانية في صياغة عبارات التعاطف من قريب أو بعيد مع معتقل رأي راهن على قلمه وصوته وجازف بفراغ أمعائه، وحتى بروحه الآن، فلا نستوعب كيف يتحول سليمان المتدفق بالحيوية والمعانق لكافة ألوان قوس قزح والمنغمس في زرقة البحر إلى سليمان الرمادي بجسم نحيف متهالك ومعنويات ما دون نقطة الصفر؟ . وفي عبارة سليمان يصبح المعقول لامعقولا، وكيف يحل إنتظار الموت ببساطة محل التشبت بالحياة ؟!
سليمان يقف عند المعبر بين الحياة والموت، بين سوداوية هذا العالم ونورانية العالم الآخر. لكن لا يجوز أن يكون سليمان في هذا الوضع من الأساس. ولا ينبغي أن ننسى بداية الحكاية، وكيف يتحول كاتب مقالات رأي في نظر البعض إلى شخص “غير مرغوب في وجوده” تحت شمس هذه الأرض ؟ ، أو يدلي برأيه في مغرب التعددية المعلنة ؟ ، أو يوصل إبنه هاشم إلى روض الأطفال في الصباح كبقية سائر المغاربة ؟ .
تزداد المأساة حنقا على العقل إذا إعتمدنا منطق المقارنة بوضع صحفيي دول أخرى. فقد نشر صحفيو “هاآرتس” الإسرائيلية على الصفحة الرئيسية صور 67 طفلا الذين قُتلوا في غزة، ووضعوا عنوانا عريضا “هذا ثمن الحرب”. هذه الصور ورمزيتها الإنسانية والعنوان المعتمد على الصفحة الأولى أشد نقدا وأكثر لعنة من أي نقد يتم توجيهه إلى حكومة إسرائيل.
لن يحرّك نتنياهو الهواتف لإعتقال الصحفيين “المتورطين” في جريمة النيل من “هيبة الدولة”، أو التخابر أو التعاطف مع جهات إنفصالية أو أجنبية عندما نسقوا مع مسؤولي حماس للحصول على المعلومات والصور.
خبر_عاجل :
عقد موظفو الوزارة التي يترأسها عزرائيل هناك جلسة خاصة مستفيضة لدراسة ملف السيد سليمان الريسوني. وبعد المداولات، توصلوا إلى أنه غير مؤهل للموت حاليا، وأنه يستحق الحياة لعقود طويلة هنا. وتوصي الوزارة في تقريرها النهائي بالعدول عن فكرة الكفن وإسترجاع ثمنه والتمسك بالحياة، وأنها أفضل أداة لتحقيق العدالة ورد الاعتبار.
في الوقت ذاته، يجري الوزير عزرائيل إتصالات هاتفية مكثفة مع الوزير المغربي لشؤون الحق في الحياة والحريات الدنيوية والتنسيق مع قضاة الدنيا والآخرة وشؤون الصحفيين المهجّرين إلى عتمة الزنزانات بشأن إعادة النظر في عبثية قبض الأجساد وضيم الأرواح في قضايا بلا محاكمات.

عشت_ياسليمان_حتى_لو_كفرت_بالحياة !

Advertisement

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.