بلاد متعبة …

Advertisement

بقلم ـ توفيق بو عشرين –

أكثر من مليون مغربي يعيشون من تجارة الحشيش.. هذا ما يقوله المعهد الهولندي العابر للأوطان. أغلب الشباب المغربي يرى أن صناعة المستقبل توجد خارج وطنه وليس داخله.. هذا ما يقوله المعهد الملكي للدراسات الإستراتيجية. إنتقل عدد سكان سجون المغرب من 68000 سجين قبل خمس سنوات إلى 82400 سجين اليوم والأدهى أن نصفهم مسجون بلا أحكام.. هذا ما تقوله المندوبية السامية للسجون. التسوس ينخر أسنان 91 % من المغاربة اليوم.. هذا ما تقوله دراسة حديثة لوزارة الصحة. إنتفاضة العطش تنتهي بتوزيع سنوات من السجن على الشبان الذين خرجوا للتظاهر من أجل الماء فقط.. هذا ما تقوله آخر نشرة للمحاكم. تقدر خسارة الإقتصاد الوطني جراء تهريب السلع من جيب سبتة المحتلة فقط بحوالي 400 مليون دولار سنويا.. هذا ما تقوله إدارة الجمارك. إرتفع معدل الجريمة بـ25 % في المغرب خلال العشر سنوات الأخيرة فقط.. هذا ما تقوله تقارير الأمن. مليونا تلميذ مغربي يهربون من المدرسة بلا شهادة، ولا قدرة على الكتابة والقراءة والحساب في زمن الإقتصاد الرقمي.. هذا ما تقوله تقارير وزارة التربية والتعليم. الهوة الإقتصادية بين مستوى المغرب اليوم وبلدان الإتحاد الأوروبي تبلغ نصف قرن.. هذا ما يقوله البنك الدولي، أما معدل دخل الفرد المغربي اليوم فيعادل دخل الفرنسي قبل 64 سنة، أي بعدما خرجت فرنسا من الحرب العالمية الثانية منهكة ونصف مدمرة.. تقول تقارير صندوق النقد الدولي…
مازالت أمامي أرقام أخرى أكثر فظاعة، لكن، إذا ظهر المعنى فلا فائدة في التكرار، وكما يقول المثل الإحصائي: «حتى الأرقام الخاطئة تعطيك مؤشرات دقيقة عن الوضع الذي توجد فيه»، والوضع الذي نوجد فيه اليوم يفيد بأننا بلاد لا ترى أمامها مستقبلا واعدا، ولا يطمئن سكانها إلى المقبل من الأيام، لذلك ترى الغني والفقير يسعيان إلى الهجرة خارج الوطن إذا ما إستطاعا إليها سبيلا.. الفقير يهاجر بجسده، والغني بماله، وكلاهما بأحلامه.
هذه هي لوحة القيادة أمام من يحكم.. البلاد «تعبانة»، ورغم كل مظاهر التحديث المادي التي تظهر على واجهة بعض المدن، مثل الرباط والبيضاء ومراكش وتطوان وأكادير… فإن عمق الدولة والمجتمع معطوب، والأكثر مدعاة إلى اليأس أن الأوضاع تزداد تفاقما في بلد يقال إنه نامٍ أو في طور النمو.
المشكل الأكبر أمام هذا الواقع أن السياسة فيه لا تشغلها هذه الأعطاب، وأن السياسيين مشغولون عن التفكير في حلول حقيقية لبلاد مازالت رهينة للمطر، ولكرم المهاجرين الذين يحولون إلى بلادهم ما يعادل ستة ملايير دولار سنويا في بلاد ميزانيتها السنوية في حدود 30 مليار دولار، وهو ما يعادل ميزانية التكوين المستمر التي تصرفها فرنسا على عمالها سنويا !
مفاتيح الأزمة ليست على الطاولة، وفي مقدمتها تعريف السلطة والإقتصاد والمجتمع..
السلطة الحديثة اليوم بالتعريف هي سلطة قابلة للإقتسام، موزعة على أكثر من مؤسسة وفرد، وكل واحدة تراقب الأخرى، وصولا إلى التوازن والإنصاف والعقلانية، وفي الأخير الديمقراطية التي تعلي من قيمة المواطن، والإقتصاد الحديث المبني على الإنتاج وليس الريع، على التنافس وليس الإحتكار، على الإقتسام العادل للخيرات وليس على «الهريف»، والباقي متروك للمبادرة الخاصة وقانون السوق والإبتكار والإبداع، أما المجتمع فهو مبني على ثلاثة دعائم، الأولى هي الحرية، والثانية هي المساواة، والثالثة هي الحد الأدنى من العيش الكريم والباقي متروك لهمة الشعوب وتطور الأوطان.
في المغرب مازالت التعريفات الثلاثة المذكورة آنفا مجهولة أو غريبة أو مضببة، ولهذا نصب الماء في الرمل أو في طاحونة فارغة لا تنتج المعنى ولا التقدم، ولا الخروج من مرحلة قيل إنها إنتقالية، فأصبحت دائمة بفعل خطوة إلى الأمام من أجل خطوتين إلى الوراء. هذا ما يحتاج إلى زلزال حقيقي يوقظ الغافل من سباته، ويعيد تشغيل الساعة المغربية التي توقفت منذ قرون منذ زمن السعديين، على حد تشخيص العالم السلطان مولاي حفيظ في كتابه «داء العطب قديم».
ختم محمد الأشعري ندوة نظمتها مؤسسة عبد الرحيم بوعبيد نهاية الأسبوع الماضي، بصورة شعرية تلخص الدراما المغربية.. قال: «المغرب يعاني مشكلا عويصا في بنائه الديمقراطي، فمنع بنكيران، مثلا، من تشكيل حكومته الثانية بناء على نتائج الانتخابات فضح العجز عن التوجه نحو إقتسام السلطة. للأسف، ما كنا نقوله وبقناعة قوية عن أن الحكم في المغرب فردي، لم نعد نستطيع قوله اليوم. لقد مُنحنا العطرية في صنيديقات صغيرة. لدينا أحزاب ودستور ومؤسسات إنتخابية، لكنها توابل لم نستعملها حتى الآن في إعداد طبخة جيدة».

02/11/2017

Advertisement

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.