بيان حقيقة من الإتحاد العام الوطني لدكاترة المغرب …

0 132
Advertisement

تابع الإتحاد العام الوطني لدكاترة المغرب بقلق شديد التصريحات الأخيرة للنائب البرلماني إدريس اليزمي عن فريق العدالة والتنمية في جلسة عامة للجنة المالية بحضور وزير الإقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة ، وإستغرب من هذه التصريحات والمغالطات حيث إعتبر المناصب التحويلية التي تدخل في تسوية وضعية الموظفين الحاملين لشهادة الدكتوراة إقصاء لملفات أخرى ، داعيا إلى توقيفها وإبقاء الدكاترة الوظفين على حالهم ..
وتنويرا للرأي العام المغربي ، وتصويبا للأخطاء التي تم الترويج لها في كل مناسبة ، حرص الإتحاد العام الوطني للدكاترة على توضيح حقيقة هذه المغالطات وهي :

1- المناصب التحويلية هي مناصب إعادة إنتشار للموظفين الحاملين شهادة الدكتوراة من قطاعهم الأصلي إلى قطاع التعليم العالي عن طريق مباريات ، مع تغيير إطارهم إلى أساتذة التعليم العالي مساعدين ، هي ليست مناصب جديدة أو محدثة لكي يتبارى عليها الجميع ، لأنه يتم حذف المنصب السابق مباشرة بعد نجاح المعني بالأمر ، لذا من المستحيل قانونيا أن يشارك فيها الجميع ، كما أنها تدخل في إطار تسوية الموظفين الحاملين لشهادة الدكتوراة ، وبالتالي لا يتم إقصاء أي طرف من هذه المناصب ، كما يتم الترويج لذلك في المنابر الإعلامية ، في إستغلال واضح لعدم إلمام بعض الجهات بحيثيات الموضوع ..
2 – إستغراب الإتحاد العام من تصريحات النائب البرلماني إدريس اليزمي داخل قبة البرلمان ، الذي إعتبرالمناصب التحويلية هي تجربة يجب أن يتم إيقافها ، ونسي أنها تدخل في إطار تسوية وضعية الموظفين الحاملين شهادة الدكتوراة ، أم أن السيد البرلماني خطة بديلة لتسوية وضعية الموظفين الدكاترة ؟
وفي هذا السياق يذكر الإتحاد أن حكومة بنكيران سنة 2014 رفضت مقترح قانون إحداث النظام الأساسي لهيئة الدكاترة الموظفين في الإدارات العمومية والمؤسسات العامة والجماعات الترابية الذي تقدم به حزب الإتحاد الدستوري من أجل إنصاف الدكاترة الموظفين ..
إن الإتحاد الوطني للدكاترة الموظفين يستنكر هذه التصريحات التي يغلب عليها الطابع الإنتخباوي ، ويزرع شرخا بين أبناء نفس الوطن ، ولهذا يجب أن يبقى ملف الدكاترة بعيدا عن التسييس ..
3 – يطالب الإتحاد من البرلماني المذكور تقديم إعتذار رسمي للدكاترة الموظفين ، مع تأكيده أن علاقته مع باقي أعضاء حزب العدالة والتنمية جيدة ومبنية على الإحترام ..
وفي نفس الإطار ، وتصويبا لبعض المغالطات التي يتم الترويج لها في حق الدكاترة الموظفين من بعض الجهات فإن أغلبية الدكاترة الموظفين حديثي العهد في التوظيف ، وأن معدل الأعمار:

أ- الدكاترة الذين تترواح أعمارهم ما بين ( 34 – 44 ) سنة : 6489 %
ب – الدكاترة الذين تتراوح أعمارهم ما بين ( 46 – 55) سنة : 6,66 %

كما يؤكد الإتحاد العام الوطني للدكاترة الموظفين أن جل هؤلاء الدكاترة يتوفرون على مؤهلات مرموقة على الصعيد الوطني والدولي ، ولهم تجربة مهنية غنية تستفيد منها الجامعة المغربية ، من خلال الحصص والدروس التي يقدمونها داخل الكليات والمعاهد كأساتذة عرضيين ، أورهن إشارة ، كما يقومون بتأطير الطلبة في جميع الأسلاك بمن فيهم طلبة الدكتوراه ، مع تقديم دروس نظرية وتطبيقية ، كما يساهمون في الأبحاث العلمية بشمكل مباشر ، ويشاركون في الندوات العلمية الوطنية والدولية ، ويمثلون المغرب في أرقى التظاهرات الوازنة على الصعيد الدولي ، كما أن العديد منهم حاصل على جوائز مهمة في عدة مناسبات خاصة ، كأحسن كتاب عربي ، وجائزة التمييز العلمي ، فضلا عن تسجيل براءات إختراع عديدة في تخصيصات دقيقة ، من فيزياء وكيمياء وعلوم ، وفي ميجان التأليف ألفوا المئات من الكتب في مختلف التخصصات ، ومنهم من يتوفر على أكثر من 20 كتابا ، والعشرات المقالات الوازنة المنشورة في أحسن البحوث العلمية وأجود المجلات العلمية المحكمة ..
إن إستفادة الجامعة المغربية من الأفواج السابقة من الدكاترة الموظفين أعطى إنطلاقة حقيقية للنهوض بالتعليم العالي والبحث العلمي بالمغرب ، وساهم في الرفع من جودة التعلمات ، ودفع الجامعة المغربية لتتبوأ مراتب متقدمة على مستوى التصنيف العالمي في الخمس السنوات السابقة ، كل هذا مع ترشيد النفقات المالية ، بحكم أن المناصب موجودة ولا تتطلب أي إعتمادات إضافية ، بل فقط حسن إستثمارها .. وإذ يوضح الإتحاد ذلك ، فإنه ينأى بنفسه في الدخول في حسابات ضيقة وصراعات خفية ونوايا معلن عنها ، ويقدم الشكر الجزيل لكافة الهيآت الجادة التي تدافع عن الملف وتبحث عن حلول معقولة لهذه الفئة ، مؤكدا أن الإتحاد سيبقى وفيا لمبادئه التي بني عليها..

المكتب الوطني ..
الأربعاء 2 نونبر 2020
الإتحاد العام الوطني
لدكاترة الوظيفة العمومية
والمؤسسات العامة ..

بيان حقيقة (3)

Advertisement

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

+ 53 = 60