Advertisement

24 ساعة

الاستطلاعات

كيف ترى مشروعنا الإعلامي؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

بيع المسجد الأقصى والتخلي عن مدينة القدس كعاصمة لدولة فلسطين هو بيع للمسجد الحرام بمكة يا وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي ومغاربة العالم ناصر بوريطة !! ويا ترى هل هذا الموقف يعبر عن الرؤية الملكية من القضية الفلسطينية ؟؟

Advertisement

فرحان إدريس ..

لا أحد يجادل أن التصريحات الإعلامية الأخيرة لوزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي ومغاربة العالم السيد ناصر بوريطة حول ما يعرف إعلاميا صفقة القرن حين قال : ( الأربعاء الماضي ، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره البرتغالي، أوغوستو سانتو سيلفا، إن المملكة تقدر “جهود السلام البناءة المبذولة من طرف الإدارة الأمريكية الحالية، من أجل التوصل إلى حل عادل ودائم ومنصف بالشرق الأوسط”.
وأضاف بوريطة، أن المغرب تابع بإهتمام، عرض رؤية الرئيس دونالد ترامب، حول القضية الإسرائيلية الفلسطينية، مشيرا أنه “وبالنظر إلى أهمية هذه الرؤية وحجمها، فإن المملكة ستدرس تفاصيلها بعناية كبيرة” ) ، بأنها إعتراف ضمني بها وخروج عن ثوابت المملكة المغربية في القضايا الخارجية ، لاسيما أن الملك محمد السادس يرأس لجنة القدس الإسلامية ,,
يا ترى هل إنضم المغرب لدول الخليج بقيادة السعودية والإمارات والبحرين وجمهورية مصر الذين قرروا بيع القضية الفلسطينية بأرخص الأثمان ؟؟
للعلم أن الشعب المغربي بكل أطيافه السياسية والإجتماعية والحقوقية يعتبر قضية فلسطين من الثوابت والمقدسات الإسلامية والمسيحية , وأن القدس عاصمة لفلسطين الأبدية و لا يجوز أبدا التخلي عنها مهما كانت الظروف والضغوطات الدولية ,,,
لهذا يطرح السؤال التالي ، هل تصريح ناصر بوريطة عن صفقة القرن يمكن إعتباره الموقف الرسمي للمملكة المغربية ؟؟ وهل يعبر صراحة عن الرؤية الملكية فيما يخص القضية الفلسطينية ؟؟
المعلوم ، أن صفقة القرن هي من إعداد رئيس الوزراء البريطاني السابق طوني بلير , الذي كان سبق أن طبقها في إيرلإندا بحيث عرض إستثمارات بالمليارات على قادة الجيش الجمهوري الإيرلندي مقابل تخليهم عن حقوقهم السياسية بالإنفصال التام عن التاج البريطاني ,,
نفس الخطوط العريضة موجودة في صفقة القرن , التي تم عرضها على الفلسطينيين مقابل تخليهم الكامل عن القدس كعاصمة لدولة فلسطين ونسيان قضية اللاجئين المنتشرين بدول العالم ، مقابل إستثمارات بالمليارات بالضفة الغربية قطاع غزة تتكفل به دول الخليج العربي ، المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وقبول النظام العسكري في مصر بتوطين فلسطينيي الشتات بمنطقة سيناء ,,,
للعلم أن الخطة التي رفضتها السلطة الفلسطينية وكافة فصائل المقاومة، تتضمن إقامة دولة فلسطينية “متصلة” في صورة أرخبيل تربطه جسور وأنفاق، وجعل مدينة القدس عاصمة غير مقسمة لإسرائيل.
السؤال الذي يطرح نفسه ، ما الذي يجعل المغرب ينضم لمحور الشر بالوطن ، المملكة العربية السعودية والإمارات العربية الذي تزعمت أمواج ولازالت رياح وأمواج الثورات المضادة بدول الربيع العربي ؟؟ ونشر ولازال ويدعم الفوضى العسكرية والحرب الأهلية والخراب في سوريا واليمن وليبيا ؟؟ وكان وراء إقصاء المملكة المغربية من مؤتمر برلين حول الملف الليبي ؟؟
صفقة القرن ما هي إلا حملة إعلامية إنتخابية سابقة لأوانها للرئيس الأمريكي دونالد ترامب , في محاولة يائسة منه للفوز للمرة الثانية في إنتخابات الرئاسة الأمريكية المقررعقدها في نونبر 2021 ، ودعم سياسي للموقف الضعيف لرئيس الوزراء الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو في ظل الإنتخابات المقبلة في شهر مارس 2020 , والمهدد بالدخول للسجن بسبب إتهامات الشرطة الإسرائيلية له بالفساد المالي ,,,
ألا يدري السيد ناصر بوريطة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي ومغاربة العالم والحكام العرب المتواطئين في إنهاء القضية الفلسطينية بأن بيع المسجد الأقصى ، القدس ، هو بيع للمسجد الحرام بمكة المكرمة ؟؟
والغريب أن هذه العبارة التي قالها الصحفي السعودي بواشطن بوست جمال خاشقجي في إحدى تصريحاته الإعلامية حول القضية الفلسطينية كانت هي السبب الرئيسي في إغتياله وتصفيته بشكل وحشي بإلقنصلية السعودية بإسطنبول ,,,
لاشك أن هذا الموقف المخزي من القضية الفلسطينية سيدعم موقف الجمهورية الإسلامية إيران ومحور المقاومة الفلسطينية واللبنانية على الصعيد الدولي ، لأن قضية فلسطين ليست ملكا للفلسطينيين وحدهم بل هي ملك لما يقارب مليار ونصف من المسلمين ،،،
“ لأن جميع مكونات الشعب المغربي والعربي والإسلامي يعتبرون فلسطين قضيتهم الوطنية وقضية جميع الشعوب المضطهدة، لأنها قضية إحتلال وإستعمار وليس قضية عرقية أو دينية”.

يتبع…

للذكر المقال أرسلناه إلى : الديوان الملكي

……………………المديرية العامة للدراسات والمستندات (لادجيد )
…………………….رئاسة الحكومة
…………………….الأمانة العامة للحكومة
……………………رئاسة البرلمان المغربي
……………………رئاسة مجلس المستشارين
……………………رؤساء الفرق البرلمانية
…………………….الأمانة العامة للأحزاب السياسية المغربية
…………………….وزارة الشباب والرياضة
…………………….وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي
…………………….وزارة الجالية وشؤون الهجرة
…………………….وزارة العدل والحريات العامة ..
……………………المجلس الوطني لحقوق الإنسان
…………………..مجلس الجالية المغربية بالخارج

Advertisement

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 + 5 =