تسؤلات عديدة ؟وعلامات إستفهام كثيرة ؟حول الهدف الحقيقي  من الخروج الإعلامي للأمين العام لمجلس الجالية  على قناة ” أواصر تيفي ” بمناسبة الذكرى الثالثة عشرلتأسيس  هذه المؤسسة الإستشارية المختصة في قضايا  الجالية والإحتقال باليوم العالمي للمهاجرين ؟؟

Advertisement

فرحان إدريس..

في يوم 21 دجنر 2020 خرح الدكتور عبد الله بوصوف الأمين العام لمجلس الجالية على قناة ” أواصر تيفي ” ليحاوره الموظف بالمجلس الإعلامي محمد الصيباري حول الإنجازات لهذه المؤسسة الدستورية الإستشارية والإستشرافية في قضايا الجالية المغربية بالخارج ..
خروج إعلامي هوالأول من نوعه في تاريخ المجلس ليجيب بشكل غير مباشر على الحملات الإعلامية التي هاجمت ولازالت  أداء مسؤولي المجلس منذ بداية إنتشار وباء كورونا سواء  بأرض الوطن وبمختلف دول المهجر..
حوار إعلامي خطط له بإتقان  جاء بمناسبة الذكرى الثالثة عشر لتأسيس المجلس والذي يصادف هذه السنة الإحتفال  باليوم العالمي للمهاجرين ، لقاء   لم يكن حتى  في علم  أعضاء مجلس الجالية التسع والعشرين  ..
ماذا يعني أن يدير هذا الحوار الإعلامي الشامل  موظف بالمجلس؟؟ الإعلامي محمد الصيباري الذي درس بالمناسبة في  الديار الفرنسية بجامعة ” Aix Province ” ،  على حساب مجلس الجالية لأنه كانت هناك إتفاقية بين المجلس وأحد المعاهد الفرنسية ، لكن السؤال المطروح ، هل هذا التكوين صمم على مقاس السيد الصيباري ؟؟
هذا الإعلامي الذي  لم نسمع عنه  أنه كتب مقالات تحليلية في قضايا الهجرة والمهاجرين كان طوال اللقاء مرتبكا  رغم أن الأسئلة التي طرحت على الأمين العام للمجلس كانت منتقاة بشكل جيد تتيح له الإجابة بشكل غير مباشرعلى كل   الإنتقادات  الموجهة لأداء الإدارة العامة للمجلس ..
ألم يكن من المفروض أن يكون هذا الحوار مفتوحا في وجه جميع إعلاميي المهجر سواء المقيمين بدول الإتحاد الأوروبي أو بالولايات المتحدة الأمريكية أو بكندا أو بإفريقيا أو بأسيا لكي يعبر عن جميع الآراء الموجودة بين أوساط مغاربة العالم ؟؟
وأن يفتح المجال لنشطاء مغاربة العالم بأ ن يطرحوا أسئلتهم بشكل مباشر على الأمين العام لمجلس الجالية دون تمييز سواء كانوا  المؤيدين  أو المنتقدين ؟
لماذا لم يفتح المجال للرأي الآخر المعارض والمنتقد لأداء المجلس حتى  لا يفهم بأن هذا الخروج الإعلامي هو فقط حملة إعلامية  إنتخابية سابقة لأوانها  في ظل إنتظار المصادقة على القانون التنظيمي الجديد لمجلس الجالية ؟
ما دام أن السيد الأمين العام للمجلس تكلم بإسهاب عن إنجازات مجلس الجالية طوال الثلاثة عشر من تأسيسه ، وعن العمل الجبار التي قات به مجموعات العمل المختلفة  ، لماذا لم يتم إستدعاء ممثل واحد عن كل مجموعة العمل في هذا الحوار الإعلامي ؟
لماذا الحرص على ظهور الرأي الواحد للأمين العام لمجلس الجالية ؟ ألا يعطي إنطباع لما يقارب ستة ملايين من مغاربة العالم بأن بالمجلس ليس فيه  تعددية في الآراء وإنعدام الديموقراطية بين الإدارة العامة الحالية للمجلس من جهة وباقي الأعضاء الآخرين المشكلين لهذه المؤيسسة الدستورية الإستشارية ؟ أيعقل أن يعلم الموظفون بالمجلس بقرارات الأمين العام ، ويتم تغييب بشكل كامل باقي أعضاء المجلس ؟
لاشك أن هذا الخروج الإعلامي دوافعه الحقيقية غير معلنة في ظل غياب الوزارات والمؤسسات العمومية المهتمة بقضايا الجالية منذ بداية إنتشار جائحة كورونا بدول المهجر والإقامة التي يعاني المهاجرون فيها كل أشكال التهميش والإقصاء واللامبالاة سواء الأحياء منهم وفما بالك بالأموات ؟
لقاء إعلامي يأتي بعد هجوم الرئيس الفرنسي الغير المسبوق  على الإسلام والمسلمين بالديارالفرنسية ونيته سن قوانين جديدة في التمويل المالي للهيآت والمساجد والجمعيات الإسلامية ووقف الإستعانة بالأئمة والمرشدين القادمين من خارج فرنسا ..
صحيح أن الأمين العام تكلم عن حجم الإستشارات التي أنجزها المجلس طوال الثلاثة عشر حوالي 150 التي لم تتفاعل معها  مع الأسف كل الحكومات المتعاقبة ولا الوزارات والمؤسسات  العمومية المكلفة بقضايا الهجرة والمهاجرين ، يا ترى لماذا ؟؟ وما هي الجهات التي وراء عدم تنزيل  هذه الإستشارات على أرض الواقع ؟ لماذا بعد مرور تسع سنوات من دستور 2011 لم يتم تفعيل الفصول الدستورية الخاصة بالمواطة الكاملة لمغاربة العالم ؟ من المسؤول الحقيقي عن بقاء مغاربة العالم مواطنين بالدرجة الثانية ؟ ولماذا كل مسؤول يعين في مؤسسة دستورية إستشارية يعين فيها فقط المنحدرين من منطقته وعشيرته ؟؟
ولماذا لا يمثل المجلس كل العرقيات المغربية الموجودة بين أوساط مغاربة العالم ؟ وتم حصر الموظفين العامليه فيه  فقط بالمنحدرين من منطقة الريف ؟؟ ولماذا لم يتم الإستعانة لحد الآن  بالكفاءات المغربية المقيمين  بدول المهجروإدماجها في مختلف الهياكل الإدارية لمجلس الجالية ؟
خلاصة ، بعد  التطورات الأخيرة لقضية الصحراء المغربية أعلن مجلس الجالية عن عقد شراكة إتفاقية   مع  كلية العلوم القانونية والإقتصادية والإجتماعية أكدال بالرباط لإطلاق مشروع تأهيل الجالية المغربية بالخارج للترافع في قضية الصحراء المغربية بجميع اللغات الأجنبية ما عدا للغة الإيطالية ، ما تعني هذه الخطوة للجالية المغربية المقيمة بالديار الإيطالية المقدرة بحوالي 600.000 ألف نسمة المقيمة بشكل قانوني ، وما يقارب 123.000 من الهاجرين الغير الشرعيين ؟؟ أليس هذا إقصاء ممنهج ومتعمد ضد جالية عريضة تعتبر من أولى الجاليات المغربية بالخارج  من حيث التحويلات المالية للخزينة العامة للمملكة سواء القانونية منها أو تلك التي تودع بشكل مباشر في مختلف البنوك المغربية المختلفة ؟؟
للعلم ، أن الدكتور عبد الله بوصوف منذ تعيينه أمينا عاما للمجلس سنة 2007  يحرص بشكل رسمي  على زيارة كل من فرنسا وبلجيكا بين الفينة والأخرى إلا إيطاليا ،  وعادة ما يكون ضيف على قناة مغرب تيفي المملوكة للسيد محمد التيجيني ، لكنه لحد الآن لم يمنح الفرصة لنشطاء مغاربة إيطاليا لمحاورته في العديد من القضايا التي ستحدد مستقبل شباب الجالية ..
في ظل الحراك الإعلامي حول الشأن الديني الذي إنطلق منذ شهر ماي الماضي والحملات الإعلامية المسعورة التي شنت على فاعلين جمعويين وإعلاميين معروفين وصلت لحد التهجم على أعراضهم وأفراد من أسرهم الأحياء منهم والأموات ..
والمصادفة العجيبة هو أن المهاجرون المغاربة الذين قادوا هذه الحملة الإعلامية القذرة ينحدرون من نفس الجهة التي ينتمي إليها السيد الأمين العام لمجلس الجالية والخلية الريفية عموما المسيطرة على الشأن الديني لمغاربة العالم ..
هل هذه صدفة أم لا ؟؟ النتيجة أن السيد عبد الله بوصوف لم يتحرك لوقف هذا التراشق الإعلامي من طرف مواطنين ريفييين مسترزقين معروفين في الشأن الديني وقضية الصحراء المغربية ..
لماذا تبقى قضايا مغاربة إيطاليا دائما في مؤخرة إهتمامات مسؤولي الوزرات والمؤسسات العمومية المكلفة بقضايا الجالية المغربية بالخارج ؟؟ شيء لحد الآن لا يفهم ؟؟ هل فعلا كما يروح أن أفراد الجالية المغربية المقيمة بالديار الإيطالية مواطنين ليسوا كباقي الجاليات المغربية المقيمة بالدول الأوروبية الكبرى ؟

يتبع..

للذكر المقال أرسلناه إلى : الديوان الملكي
…………………………..رئاسة الحكومة
…………………………..الأمانة العامة للحكومة
…………………………..رئاسة البرلمان المغربي
…………………………..رئاسة مجلس المستشارين
…………………………..رؤساء الفرق البرلمانية
…………………………..وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج..
…………………………..وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربية
…………………………..الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج
…………………………..المجلس العلمي الأعلى بالرباط
…………………………..مجلس الجالية
………………………….مؤسسة الحسن الثاني لمغاربة الخارج
………………………….الأمانات العامة للأحزاب السياسية المغربية
………………………….السفارات المغربية بالخارج
…………………………القنصليات المغربية بالخارج

Advertisement

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.