تفاصيل فرض الباشا هشام عزمي 1000 درهم على كل مقاهي الشيشة بمقاطعة أكدال ،هل في علم والي الجهة السيد سعيد زنيبر هذا الشطط في السلطة والنفوذ لأعوان السلطة المحلية التابعين له ؟؟

Advertisement

لاشك ، أن موظفي مصلحتي الإستعلامات العامة والدبستي بولاية الأمن سيكونون في وضع حرج لا يحسدون عليه، حين يكتشفون شبكة الفساد المالي التي خلقها الباشا هشام عزمي على مستوى مقاطعة أكدال..

بحيث آخر التحقيقات الميدانية التي تم التوصل إليها هو ، أنه طوال هذه السنوات فرض هذا رجل السلطة الترابي مبلغ مالي أسبوعي يقدر ب 1000 درهم على كل مقاهي الشيشة الموجودة بدائرة نفوذ مقاطعة أكدال.

وان عون السلطة المحلي الذي يذهب كل أسبوع لجمع هذه  الإتاوات هو المدعو الشاوني..

وان كل مقاهي الشيشة التي تم إغلاقها ليس بسبب خرقها لقانون حالة الطوارئ الصحية المتخذة لمكافحة كوفيد 19 ، بل لأن أصحاب هذه المحلات رفضوا دفع هذه الرشوة المالية الأسبوعية..

ومقاهي الشيشة التي إلتزمت بالأداء هي كالتالي، الباشا ، مقهى VIP, أوكافي، بابلون ، رضا ، طوبطاون ، روتردام ، برج العرب، روتانا، لاكام، دان، القيروان، أبو الطالب وغيرها…

للعلم، أن العدد الإجمالي لمقاهي الشيشة يصل لحوالي 22 ، ما يعني أن السيد الباشا هشام عزمي تدخل عليه أسبوعيا مابين 16000 إلى 22000 درهم..

كل هذا النهب من أموال أصحاب المقاهي هو لأجل تلبية الرغبات والطلبات العديدة لعشيقته التي تغني بالمركب الكولف الموجود بطريق إيموزار…

لكن مع الأسف، في الأيام الماضية السيد الباشا هشام عزمي يبدو أنه فقد عشيقته المولوع بها ، بعدما خطفها منه أحد رجال الأعمال الكبار المعروف بالجهة…

هذا الفساد والإداري اللامحدود من طرف عون السلطة هذا يبدو أنه في علم وبمباركة رئيس قسم الشؤون الداخلية بالنيابة بولاية الجهة ، الباشا سليم مرزاق الذي تربطه علاقة صداقة قوية برئيس الملحقة الإدارية أكدال..

ولا ننسى ان حتى رئيس الملحقة الإدارية بالأطلس يتبع نفس النظام في الإتاوات في دائرة نفوذه الترابية، وإلا لما سمح لمراد ولد الشاف بفتح ملهى ليلي موجود في الطابق الأرضي لعمارة سكنية يقطن بها ما بين 14 إلى 24 من الأسر والعائلات المحترمة…

للعلم ، أن هؤلاء أعوان السلطة المحلية البشوات لديهم سماسرة في كل مكان، في المناطق والدوائر الأمنية المختلفة، بولاية الأمن بفاس ، بالمحكمة الإبتدائية والإستئناف بفاس الذين يجلبون لهم الزبناء من كل الطبقات، نساء ورجال ،والقضايا من أجل البيع والشراء فيها وبالتالي الحصول على الملايين.

هؤلاء السماسرة سيتم ذكرهم بالإسم واللقب ، وأين يتواجدون؟؟ وماهي مهنتهم ؟؟ واين يسكنون بالضبط…

لاسيما ،أنهم كانوا السبب الرئيسي في إغلاق العديد من مقاهي الشيشة بإيعاز من القواد والبشوات…

للعلم ، أن فرض الإتاوات الأسبوعية يدفع بمالكيها لبيع كل أنواع المخدرات والحبوب المهلوسة من أجل تلبية طمع وجشع أعوان السلطة المحلية بكل من أكدال والأطلس..

وهكذا ، تصل لخلاصة هو، أن القواد والبشوات بتزكية من رئيس الشؤون الداخلية بولاية جهة فاس هم  السبب الرئيسي وراء  إنتشار كل أصناف الممنوعات وظهور رؤساء العصابات والعائلات الإجرامية في كل أحياء العاصمة العلمية ،كمراد واد الشاف ، والسلاسي وإحسانات وبن طوطو وعبد المجيد بوغنونة والعنيزي وغيرهم.

لكن ما يثلج الصدر، هو أن هناك جهاز أمني يتتبع ليل نهار هذا الفساد المالي الإداري لأعوان السلطة المحلية من قواد وبشوات ، الأعين التي لا تنام، حراس الوطن الحقيقيين يتميز رجالاته وضباطه بالحرفية والمهنية العالية والغيرة الوطنية عن البلاد..

هؤلاء بالاشك ،  سيكونون عامل أساسي في تطهير مدينة فاس من أعوان السلطة المحلية الفاسدين والمفسدين وإعتقال كل رؤساء العصابات والعائلات الإجرامية المعروفين بالعاصمة العلمية…

 

محمد الزياني / مدريد / إسبانيا

Advertisement
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.