حتى يكون لفرحنا ما يبرره …

0 73
Advertisement

توفيق بو عشرين …

اليوم يحتفل المغاربة بعيد الإستقلال، أي بخروج فرنسا عسكريا من المغرب قبل 58 سنة، بعد مسار نضالي طويل، عسكري وسياسي وثقافي وديني، إستمر لمدة 44 سنة، أي منذ توقيع معاهدة الحماية سنة 1912 إلى خروج فرنسا من المغرب سنة 1956. نحن بلاد تفاوضت على إستقلالها بأقل قدر من المقاومة العسكرية مقارنة بشعوب أخرى. كانت هناك مقاومة عسكرية سطرت أمجادا كبيرة في كتاب التاريخ، لكنها مقاومة متقطعة زمنيا ومحدودة جغرافيا ومحصورة في فئات محدودة، لكن أغلبية النخب المغربية كانت إما مع المقاومة السلمية، أو متعاونة مع الاستعمار، أو تلتزم الصمت وتراقب من بعيد…
مرت ستون سنة على إستقلال المغرب ولم نستطع بعد أن نتخلص من ضعفنا وتخلفنا وعدم القدرة على الإلتحاق بركب الدول المتقدمة المنتجة المؤثرة في محيطها وفي العالم.. 60 سنة أضعنا منها عقودا وعقودا في الصراع على السلطة بين القصر ونخب الحركة الوطنية، وضيعنا خلالها فرصا كثيرة للإلتحاق بركب الدول الصاعدة، وأضعنا الطريق لوضع خريطة لبناء المغرب الذي نستحق.. 60 سنة مازال فيها القطار يقف عند مراكش، تماماً كما كان يوم خرج الإستعمار من المغرب، وهذا مؤشر رمزي دال على أن البلاد لم توضع على السكة إلى حد الآن. نعم، وقع تقدم مادي وغير مادي في أكثر من ورش عمراني وتجاري وفلاحي ومالي ومؤسساتي، لكنه نمو بفعل الزمن، وبفعل الإحتكاك بالإقتصاد العالمي، وبفعل الزيادة في عدد السكان، وبفعل إستغلال ثروات البلاد الطبيعية، وليس بفعل تنمية شاملة أو بفعل خطة ومشروع نهوض وإنبعاث أمة، لهذا مازلنا إلى اليوم نرقع الثقوب في «دربالة» المغرب…
إلى الآن نحن بلاد تعيش على القروض الأجنبية لسد عجز الميزانية، وإلى الآن نحن بلاد تعيش على المساعدات التي تأتي من الخارج، وهي في الغالب مشروطة، وإلى الآن نحن بلاد لا تحقق الإكتفاء الذاتي في أي شيء، لا في الغذاء ولا في الصناعة ولا في التجارة، وإلى الآن نحن بلاد لم تدخل بعد إلى نادي الدول الديمقراطية، وميزانيتها أقل من ميزانية مدن متوسطة في أوروبا. الأرقام لا تكذب، وإطلالة سريعة على كل مؤشرات الإقتصاد المادي وغير المادي تقول للملاحظ كل شيء عن هشاشة البلاد التي تنعكس على مستوى الدخل الفردي، ونسبة الفقر وسط السكان، ونسبة التغطية الصحية، ونسبة السكن اللائق و…
إذن، نحن نحتفل اليوم بخروج الإستعمار من بلادنا، ونبتهج بنهاية عهد الحجر والوصاية الفرنسية والإسبانية، وهذا فخر وطني وسياسي بلا شك، لكننا لا نحتفل ببناء دولة عصرية متقدمة قوية ومؤثرة في محيطها والعالم كما كان آباؤنا وأجدادنا يحلمون. نحن بلاد يتسابق فيها الأغنياء والفقراء على الهجرة إلى الخارج، ويسارعون للبحث عن فرص أفضل في أوروبا للعمل والدراسة وشراء منزل وفتح حساب في البنك (هناك ظاهرة مقلقة بدأت تتسع منذ عشر سنوات وهي إتجاه عائلات من الطبقات الغنية والمتوسطة إلى أمريكا وكندا وأوروبا لوضع مواليدها في مستشفيات هذه الدول، وذلك ليأخذ الأبناء جنسيات هذه الدول مباشرة بعد أن يروا النور، لأن هذه العائلات لا تثق في مستقبل البلاد التي نحتفل اليوم بإستقلالها، ومن هذه العائلات عائلات سياسيين ووزراء وأغنياء ومثقفين ورجال دين ومسؤولين في الدولة… جل القادرين على دفع تكلفة السفر ودخول مستشفى خاص أو عام لوضع المولود بين يدي جواز السفر الأجنبي يفعل ذلك في محاولة لزرع الذرية في تربة أخرى غير تربة بلدها).
لا أريد أن أفسد على أحد جو الإحتفال بعيد الإستقلال، ولا أريد أن أردد قول الشاعر: «بأي حال عدت يا عيد»، لكنها الحقيقة التي تُسائلنا جميعا في مثل هذه المناسبات، حيث يلبس الحزن قناع الفرح، وتتستر المظاهر على الحقيقة، ويطغى الإرتياح الظاهر على القلق العميق، ويستر الرماد الجمر الموجود تحته… هناك أكثر من جواب عن سؤال العطب المغربي قديما وحديثا، كل واحد يراه من زاويته، ويقترح له دواء من صيدليته، لكن العطب موجود، وعلينا أن نجد له حلا، وأن نعيد تحرير المغرب، هذه المرة من الفساد والإستبداد والتبعية والتخلف والظلم والرداءة والأمية والفقر والخوف والفوضى، حتى يكون لاحتفالنا معنى ولفرحنا مبرر…

19/11/2014…

Advertisement

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

4 + 2 =