Advertisement

24 ساعة

الاستطلاعات

كيف ترى مشروعنا الإعلامي؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

خفايا وأسرار الطبخة القادمة فيما يعرف بالفدراليات الجهوية والكنفدرالية الإسلامية الإيطالية !! ويستمر نزيف المال العام !!

Advertisement

فرحان إدريس…

الملاحظ أنه منذ تعيين السفير الجديد بالعاصمة الإيطالية ، الأستاذ يوسف بلا وتسلم مهامه بشكل رسمي ، بدأ السيد عبد الله رضوان الكاتب العام للمركز الثقافي السلامي بروما منذ ما يقارب 21 سنة يسارع الزمن ليل نهار مع زبانية الشأن الديني بإيطاليا المعروفين إعادة هيكلة ما يعرف بالفدراليات الجهوية والكنفدرالية الإسلامية الإيطالية ,,
عملية إنطلقت بعد عودة السيد عبد الله رضوان من المغرب ، الذي يبدو أنه فقد صوابه بعد الحملات الإعلامية الشرسة التي يتعرض لها نتيجة تدبيره الكارثي للمسجد الكبير بروما ، لدرجة أنه أطلق لسانه ضد مسؤولين كبار يشتغلون لصالح مؤسسات سيادية وعمومية مهتمة بقضايا الجالية المغربية بالخارج و حماية أمنهم الروحي ..
أسئلة عديدة تطرح حول ما قدمه الكاتب العام للمركز الثقافي الإسلامي بروما للإسلام بالديار الإيطالية ؟؟ وهل تحققت الأهداف التي من أجلها تم بناء أكبر مسجد بدول الإتحاد الأوروبي ؟؟
التعريف بالإسلام بين المؤسسات الإيطالية التشريعية منها والتنفيذية ، وبين أوساط الجمعوية والحقوقية الإيطالية ، تعليم اللغة العربية لأبناء الجالية العربية والإسلامية المقيمة بجهة لازيو روما ..
خلق حوار مع الطلبة الجامعيين والشباب الإيطالي للتعرف على حقيقة الإسلام ، وفتح المجال لهم لتعلم اللغة العربية ، لاشيء تحقق من هذه الأهداف الكبرى التي كان يحلم بها المؤسسين الأوائل للمسجد الكبير بروما ، الذين سننشر لاحقا الحوارات التي سجلناها معهم بالصوت والصورة ,,,
طيلة عقدين من الزمن إنتهك السيد عبد الله رضوان القوانين الإيطالية للجمعيات ، لاوجود لتقارير أدبية ومالية سنوية ، لا أحد يعرف المداخيل المالية التي أتت من رابطة دول العالم الإسلامي طوال هذه السنين وعلى الخصوص من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ؟؟
ولا أعضاء المكتب التنفيدي للمسجد الكبير يعرفون المساعدات العينية التي كانت تحولها سنويا مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج ، و لا كم من المبالغ المالية السنوية التي تم تحويلها للمركز من وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ؟؟
المركز الثقافي الإسلامي بروما تحول في عهد السيد عبد الله رضوان المدير بوزارة الأوقاف الإسلامية ،والوزير المفوض بالسفارة المغربية بروما منذ سنة 1998 طوال عقدين من الزمن إلى جمعية ريعية إقتصادية لمنتوجات اللحم الحلال تقدم شهادات الذبح الحلال للمجازر الكبرى ولشركات الدجاج الإيطالية ،موضوع سنتطرق له لاحقا بالتفاصيل حين ينتهي مراسل الموقع تحقيقه الميداني حول بزنس منتوجات الحلال للسيد عبد الله رضوان ,,,
نفس الأسئلة تطرح على زبانية الفدراليات الجهوية المغربية والكنفدرالية الإسلامية الإيطالية ؟؟ ماذا قدموا طوال ما يقارب ثمان سنوات للشأن الديني المغربي بإيطاليا ؟؟
هل كان يعقدون جمعيات عمومية سنوية لهذه الفدراليات الجهوية ؟؟ ويقدمون خلالها تقريهم المالي والأدبي عن أنشطتهم ؟؟ ما هي البرامج السنوية التي عقدوها طوال هذه السنين للتعريف بإمارة المؤمنين بالمملكة المغربية ؟؟ كم عدد أطفال وشباب الجالية المغربية بالديار الإيطالية الذين خضعوا لدورات تكوينية في تعليم اللغة العربية وحفظ القرآن الكريم ؟
هل نظموا ندوات جهوية دورية للتعريف بمبادئ الإسلام لدى الجهات السياسية والأمنية الإيطالية ؟؟
هل عقدوا ندوات علمية بجهات ومدن إيطالية لتحذير شباب وشابات الجالية من التطرف الديني ؟؟ ودورات ثتقيفية عن خطر السقوط في شبكات التجنيد للتنظيمات الإرهابية الموجودة بكثرة على الشبكة العنكبوتية وعلى مواقع التواصل الإجتماعي المختلفة ؟؟
الصور الوحيدة لأنشطتهم الموجودة على الإنترنت هي إجتماعاتهم الدورية في إستقبال العلماء والفقهاء الذين ترسلهم مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج في كل شهر رمضان المبارك ، وصورحلقاتهم الدائرية على طاجين الكسكس ,,
على العكس جماعة العدل والإحسان التي تنظم سنويا مؤتمرها السنوي منذ تأسيس فرعها بالديار الإيطالية يحضره ما يقارب 3000 منخرط بتمويل ذاتي بحضور رسمي لجميع ممثلي الأجهزة الأمنية الإيطالية ومنتخبين محليين وجهويين وإيطاليين ونخبة من المثقفين الإيطاليين الإعلاميين منهم والمفكرين والحقوقيين ..
الكنفدرالية الإسلامية الإيطالية بدورها عرفت جمود كامل على جميع المستويات منذ أن غادر إدارتها العامة السيد وحيد الفهري تاركا خلفه العديد من الأنشطة الدورية المميزة ، و في حسابها البنكي ما يقارب 280.000 أورو !! لا أحد يعرف من رؤساء الفدراليات الجهوية كيف تم تقسيمها ؟؟ ، الوحيدين اللذان يعرفان مصيرالملبغ المالي المذكور الرئيس والمسؤول المالي للكنفدرالية التي ظهر عليه ثراء فاحش بمدينة قلعة السراغنة ؟؟
هناك رؤساء فدراليات جهوية لم يعودوا يحضرون أصلا إجتماعات الكنفدرالية , وآخرين قدموا إستقالتهم منذ شهور لإقتناعهم بفشل هذا المشروع الوهمي ، ولاسيما حين يوجد على رأسه رجل مستواه الدراسي متدني لدرجة قصوى ولا يتوفر على الأهلية الفكرية والثقافية اللازمة ، ويتحرك برومول كونترول !!
ونختم بسؤال جوهري لماذا حرص القنصل العام الجديد بتورينو السيد , الشركي عبد الملك على حضور الإجتماعات بمقر الكنفدرالية ؟؟ لاسيما أنه منذ ما يقارب 8 سنوات وهو يشغل منصب نائب السفير السابق بروما حسن أبو أيوب !!
يبدو أن كعكعة الشأن الديني المغربي بإيطاليا كبيرة ومغرية لجميع الأطراف لاسيما للدبلوماسيين منهم ، وصدق من قال : (فاقد الشيء لا يعطيه ) ، مقولة تنطبق على سماسرة وزبانية الشأن الديني المغربي بإيطاليا ,,,,,

يتبع…

للذكر المقال أرسلناه إلى : الديوان الملكي

…………………المديرية العامة للدراسات والمستندات *لادجيد *
………………….المديرية العامة للأمن الوطني
…………………المديرية العامة لحماية التراب الوطني * الديستي *
…………………رئاسة الحكومة
…………………الأمانة العامة للحكومة
…………………رئاسة البرلمان المغربي
…………………رئاسة مجلس المستشارين
…………………رؤساء الفرق البرلمانية
…………………الأمانة العامة للأحزاب السياسية المغربية
…………………وزارة الشؤون الخارجية والتعاون
…………………وزارة الجالية وشؤون الهجرة
…………………وزارة العدل والحريات العامة ..
…………………المجلس الوطني لحقوق الإنسان
…………………مجلس الجالية المغربية بالخارج
…………………مؤسسة الحسن الثاني لمغاربة الخارج

Advertisement

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

6 + 4 =